تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


للبحوث الزراعية هوية

معاً على الطريق
الأربعاء 2-5-2018
أنيسة عبود

ليست الهوية مجرد عناوين وتواريخ وأحرف.. بل هي أيضا» أرض وشجر وعشب وأنهار وعمل وتفوق وصبر ونضال, وجهود مستمرة تدل علينا وتحفظ تاريخنا وتشير إلى وجودنا وعلاماتنا الفارقة التي تميز وطننا.

من هذا المنطلق حرصت هيئة البحوث الزراعية ووزارة الزراعة على تحدي الظروف الصعبة والأوضاع القاسية والتوكيد على الهوية الزراعية التي تدل على التفوق العلمي والزراعي من خلال العمل الدؤوب والمستمر في المراكز البحثية وفي المحطات المنتشرة على أرض سورية كلها .‏

ونتيجة لتراكم خبرات الباحثين والوصول إلى الكثير من الابتكارات العلمية، رغم سنوات الحرب, كان لا بد من انعقاد المؤتمر الثاني عشر للبحوث الزراعية تحت عنوان (نهوض وازدهار رغم الحصار) الذي جمع نخبة من الباحثين والعاملين الذين لم يتوقفوا طيلة الحرب عن الاستنباط والابتكار والتحديث في كل المناحي الزراعية والعلمية.. ما جعل هيئة البحوث متمثلة بالسيد وزير الزراعة – أحمد القادري - و بمديرها العام – د . ماجدة مفلح – بافتتاح المؤتمر بتكريم المجندين الباحثين أولا» لأنهم يستحقون التكريم الأسمى.. إنهم جنود الله على الأرض.. المضحين بأرواحهم. بعد ذلك تم تكريم الباحثين الذين لم تكسرهم ولم تحد من قدراتهم الصعوبات المادية والمكانية.. صحيح , دمر المسلحون أهم المراكز العلمية في سورية.. واستولوا على مقر الهيئة العامة في دوما التي كانت بيت كل المهندسين الزراعيين وعنوان كل الباحثين.. مع ذلك استمر الإيمان بالبحث العلمي واستمر التحدي والعطاء.. فتابع الباحثون بتشجيع من الإدارة وبتقدير من الوزارة, في الابتكار حتى التوصل إلى نتائج هامة في مجال القمح والقطن والزيتون والخضار وحتى النباتات الطبية والحراجية والرعوية.‏

لقد حاول المعتدون أن يطمسوا كل ما له علاقة بالبحث العلمي وبالفكر البشري المتقد.. ولهذا بدؤوا بتهديم المدارس والجامعات ومراكز البحوث العلمية التي حولوها في -الرقة –مثلا» إلى قاعدة للأميركي المعتدي.. وفي أماكن أخرى تحولت المقرات إلى سجون تعذيب ..والمختبرات إلى مستودعات لأسلحة القتل والدمار.. لم تسلم منهم محطات بحوث الماشية ولا الغزلان.. ولا الطيور أو الزهور.. مع ذلك استمرت البحوث في مراكز جديدة , بديلة,يقينا» منها بأن العمل في البحث العلمي هو نضال في سبيل الوطن.. وحفاظ على الهوية السورية من خلال المبدعين العلميين الذين يطورون الخريطة النباتية الزراعية السورية.. وكما تدل الأزياء على الشعوب , كذلك تدل النباتات أيضا» ..وكما يدل التبغ البلدي على سوريا.. والقمح السوري القاسي.. كذلك الفستق الحلبي والقطن ( الجزراوي المعروف )‏

صحيح هي نباتات ولكنها هوية وانتماء وتاريخ أيضا» .‏

استمر المؤتمر العلمي ثلاثة أيام في مكتبة الأسد .حافلة بالأبحاث والأفكار الجديدة المفيدة للباحثين وللمزارع وللزراعة.. كما كان المؤتمر صلة وصل بين الإدارة وعناصرها للتعبير عن المعوقات والصعوبات التي تقف عثرة في وجه العاملين.. كما كانت هذه الأيام الثلاثة غنية بالمشاعر والعواطف الأخوية للباحثين الذين فرقتهم الحرب وضيعت عناوينهم وأرقامهم وشتت شملهم .كان العزم كبيرا» والآمال عالية في الاستمرار والعطاء والتحدي والصبر على كل المعوقات لإنجاز ما يمكن إنجازه في مجال البحث الزراعي العلمي الذي كان وسيظل ركنا أساسيا» من أركان تقدم الشعوب وتطورها وتحديها للعدوان . وسورية لمن لا يعلم ..كانت متفوقة زراعيا.. ومكتفية من محاصيلها وزيتها وبرتقالها وتبغها وخضارها.. ولقد طورت أصنافا» وسلالات كثيرة من الماعز الشامي ومن الأغنام والأبقار والغزلان والنباتات والأقماح.. وكانت للبحوث اليد العليا في التقدم الكبير الذي حصل في السنوات العشر الأخيرة وتحديدا» بعد تفعيل دور البحوث العلمية ودور الباحثين الجادين وإعطائهم المنحة التي تليق بعطائهم وابتكاراتهم .‏

صحيح أن مراكز البحوث تعرضت للعدوان وتضررت كثيرا» فخرج الكثير منها من دائرة الخدمة واستشهد الكثيرون وهاجر كثيرون أيضا», إلا أن البحث استمر كرسالة مقاومة وصمود ودفاع عن وطننا وهويتنا وكرامتنا. وما إصرار الباحثة الدكتورة ماجدة مفلح على انعقاد المؤتمر في هذه الظروف العصيبة وتكريم العاملين والفاعلين إلا تأكيد على استمرارية البحث واستمرارية الصمود والتفاني في سبيل العلم والمعرفة والعطاء والإيمان المطلق بوحدة الأرض والانتصار على التخلف والجهل والعدوان.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أنيسة عبود
أنيسة عبود

القراءات: 89
القراءات: 149
القراءات: 136
القراءات: 173
القراءات: 190
القراءات: 178
القراءات: 193
القراءات: 228
القراءات: 236
القراءات: 236
القراءات: 295
القراءات: 300
القراءات: 290
القراءات: 437
القراءات: 316
القراءات: 373
القراءات: 365
القراءات: 359
القراءات: 437
القراءات: 476
القراءات: 435
القراءات: 468
القراءات: 488
القراءات: 582
القراءات: 540

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية