تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


استذكار الاٍرهاب

نقش سياسي
الثلاثاء 7-8-2018
مصطفى المقداد

مرت يوم أمس الذكرى الثالثة والسبعون لجريمة هيروشيما وناغازاكي من دون كثير اهتمام بحجم الكارثة التي سببتها الولايات المتحدة الأميركية في هاتين المدينتين اللتين ما زالتا تعانيان من آثار القنبلة النووية التي ألقيت على كل منهما.

الغريب أن الولايات المتحدة الأميركية أطلقت على القنبلة الذرية اسم (الطفل الصغير) وقتذاك وكأن ذاك السلاح الفتاك هو الأصغر من حيث القدرة التدميرية التي غيرت شكل العالم السياسي، والأغرب أن الولايات المتحدة الأميركية ذاتها تدعي الْيَوْمَ العمل على الحد من انتشار أسلحة التدمير الشامل في العالم فيما هي في الواقع تعمل على توسيع ترسانتها من مختلف أنواع الأسلحة في الوقت الذي تشجع فيه على الحروب وتدخل حروباً لتوسيع تجارة سلاحها وتشغيل معامل الأسلحة لديها.‏

وقد مثلت الساحة السورية اختباراً عملياً ودقيقاً لأكذوبة الإدارة الأميركية في الحد من انتشار الأسلحة الفتاكة وخاصة تلك الأسلحة المحرمة دولياً كالأسلحة الكيماوية التي كانت تمول بها الإرهابيين بشكل مباشر أو من خلال الوسيط التركي للقيام بأعمال إجرامية تحاول من خلالها إضعاف سورية واتهامها باستخدام تلك الأسلحة ذات الدمار الشامل والقتل الشامل للنفس البشرية.‏

هي السياسة ذاتها والسلوك ذاته حاولت الإدارات الأميركية المتعاقبة تغطيته بأردية كاذبة من مسميات حقوق الإنسان وحقوق الأقليات لكنها انكشفت وتعرت على الأرض السورية ، وها هي ترتد على المعتدي الأميركي لتذكره بجميع جرائمه التي بدأها مع قتل المواطنين الأميركيين الأصليين وصولاً إلى قتل جميع البشر مروراً بهيروشيما وناغازاكي وفيتنام وسواها.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 67
القراءات: 102
القراءات: 138
القراءات: 180
القراءات: 125
القراءات: 139
القراءات: 194
القراءات: 208
القراءات: 200
القراءات: 212
القراءات: 154
القراءات: 216
القراءات: 250
القراءات: 417
القراءات: 314
القراءات: 254
القراءات: 342
القراءات: 348
القراءات: 370
القراءات: 393
القراءات: 445
القراءات: 452
القراءات: 457
القراءات: 430
القراءات: 435

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية