تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


من يؤخر الاتفاق؟

صفحة أولى
الثلاثاء 26-6-2018
مصطفى المقداد

تسير معركة الجنوب وفق مسار لم تكن تريده الدولة الوطنية ولا الجيش العربي السوري الباسل، فقد تم منح مهلة للتفاوض والحوار لم تكن ذات نتيجة معقولة أو مقبولة أمام التعنت الغبي للمجموعات المسلحة الإرهابية

التي انصاعت لتعليمات الاستخبارات الصهيونية برفض التوصل إلى اتفاق يقضي بعودة الأمن والأمان إلى القرى والبلدات في محافظة درعا وسيادة القانون وتسوية أوضاع المسلحين بعد تسليم أسلحتهم والاستفادة من مرسوم العفو ساري المفعول.‏

النتيجة معروفة في أي مواجهة مع الجيش العربي السوري، فهو قوة ضاربة أظهرت قدرات كبيرة في استعادة الأراضي من الإرهابيين، وشكلت نماذج يفترض أن تأخذ المجموعات المسلحة دروساً مستفادة منها، وتأخذ العبر في صيرورتها، فليس من منطقة توجه إليها الجيش العربي السوري إلا رفض على الوجود الإرهابي فيها بصورة كلية وأعاد فرض القانون في المناطق المطهرة مع السرعة في إعادة إعمار وإصلاح الشبكات والطرق والبنى الأساسية فضلاً عن المدارس والمؤسسات التربوية والصحية والخدمية جميعها.‏

ذلك الدرس لم يؤخذ بالاعتبار من جانب المجموعات الإرهابية، فذهبت بعيداً في غيّها في رفض التسويات واللجوء إلى المواجهة المسلحة وهي تدرك قبل غيرها أن مصير أفرادها هو الجحيم بالتأكيد فلماذا يصر الإرهابيون على هذا الموقف؟ ومن الذي يمنعهم من القبول باتفاق مشابه لكثير من التوافقات الموقعة مع مجموعات إرهابية غيرهم سبقتهم في التسويات؟‏

الإجابة لا تحتاج كثير عناء، فعلى التماس مع هذه المجموعات وعلى تواصل دائم ومستمر معها عناصر وضباط أجهزة الاستخبارات الصهيونية، وهم من يريدون لهذه المنطقة أن تبقى مشتعلة ومتوترة، ولا تهدأ فيها حال، ويسعون لإبقائها متوترة لأطول فترة ممكنة، وهو ما يطلبونه، وهو ما تنفذه تلك المجموعات الإرهابية وهي تسلب المواطنين حقهم في الاختيار، وتضحي بهم وبممتلكاتهم خدمة للصهيونية وحدها.‏

هي في النهاية معركة قصيرة، ولن تطول، وهو خيار لم يكن مرغوباً، وفرضه الإرهابيون والاستخبارات الصهيونية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 125
القراءات: 77
القراءات: 100
القراءات: 149
القراءات: 167
القراءات: 161
القراءات: 176
القراءات: 119
القراءات: 181
القراءات: 210
القراءات: 377
القراءات: 275
القراءات: 231
القراءات: 312
القراءات: 316
القراءات: 338
القراءات: 365
القراءات: 413
القراءات: 423
القراءات: 425
القراءات: 397
القراءات: 405
القراءات: 356
القراءات: 453
القراءات: 441

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية