تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


صناعة الأزمات

البقعة الساخنة
الأربعاء 9-5-2018
أحمد حمادة

لا تمل الولايات المتحدة الأميركية من الحروب، ولا يستطيع اقتصادها الاستمرار في النمو من جهة والهيمنة على اقتصادات العالم من جهة أخرى دون أن يستمر في تصنيع الأسلحة وتصديرها إلى مختلف دول العالم وخصوصاً منطقتنا العربية.

كما لا يمكن لشركاتها الجشعة أن تفعل كل هذه الأمور دون أن تثير الأزمات العالمية وتحاول إدارتها والإمساك بخيوطها وصب الزيت على نيرانها، وما يجري في منطقتنا العربية وفي سورية تحديداً على مدى السنوات السبع الماضية خير شاهد.‏

فقد اخترعت أميركا الإرهاب وأسست تنظيماته المتطرفة ونشرت عناصرها من أقصى شرق آسيا إلى غربها وسهلت لها مرورها إلى العديد من الدول ونشرت الفوضى الهدامة في طولها وعرضها.‏

وفوق هذا وذاك جاءت بقواتها ومرتزقتها إلى دول المنطقة بذريعة مكافحة الإرهاب والقضاء على تنظيماته المتطرفة وفي مقدمتها داعش والقاعدة والنصرة وأخواتها لكنها في الواقع لم تقضِ إلا على شعوب المنطقة ولم تساهم إلا بتهجيرها ولم تدمِّر إلا مؤسسات الدول واقتصاداتها.‏

والهدف بالطبع إثارة الحروب والنزاعات وتصدير الأسلحة بمئات المليارات من الدولارات ناهيك عن خدمة الأمن الإسرائيلي من خلال زعزعة دول المنطقة وإشغالها بأزماتها وإلهائها عن قضية الصراع العربي الإسرائيلي.‏

وعندما تجد أميركا أن أدواتها فشلت في المهمة تقوم مباشرة بهذا الدور كما فعلت بعدوانها على سورية غير مرة وكما تحضر الآن لحرب جديدة في المنطقة بالتعاون مع الكيان الإسرائيلي حيث بدأت تدفــع باتجــاه العسكرة من خلال إحيــاء الأسـطول الثانــي في بحريتهـا ومن خلال الدفع بدول المنطقة لتصطدم مع إيران وتنادي أميركا لحسم القضية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 73
القراءات: 119
القراءات: 166
القراءات: 148
القراءات: 216
القراءات: 289
القراءات: 227
القراءات: 228
القراءات: 274
القراءات: 252
القراءات: 301
القراءات: 296
القراءات: 367
القراءات: 319
القراءات: 397
القراءات: 358
القراءات: 392
القراءات: 443
القراءات: 442
القراءات: 431
القراءات: 462
القراءات: 472
القراءات: 512
القراءات: 498
القراءات: 660
القراءات: 635

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية