تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


المتسلقون.. الطحالب..!!

على الملأ
الأربعاء 8-8 -2018
شعبان أحمد

هي معادلة... تنطبق في كل زمان ومكان... حيث تنتشر الأزمات...!!

الفساد يشتد... المصالح الذاتية تطغى... المزارع تزهو بأموال النهب...!!‏

كم حديث نعمة بات من كبار القوم.. ومحرك رئيسي في (المفصل)...؟! كم...كم...وكم... إلى ما لانهاية من هذه المظاهر التي أرّقت المجتمع ومصّت دم الفقراء الذين دفعوا دماً (أحمر) لحماية البلد...!!‏

أما هؤلاء المتسلقون (الطفيليون) طحالب نمت وكبرت وترعرت حتى باتوا كالسرطان المستشري.. والذي قد لا ينفع معه إلاّ الاستئصال الجذري...!!‏

هم (تضخموا)... وكبرت بطونهم مستفيدين من أزمة مركبة عصفت بسورية أكثر من سبع سنوات... مستغلين الظروف المساعدة (المواتية) لفسادهم... هؤلاء (أجزم) أنهم (على اختلاف مشاربهم) لا مصلحة لهم بانتهاء الأزمة... هم من يرفعون رؤوسهم طالبين (استمرارها)...(اللهم زدها نعمة)...؟!!‏

ولأننا واثقون من أن استمرار الحال من المحال... ومع بداية انتهاء الحرب القذرة على سورية بتضحيات وبسالة الجيش العربي السوري... ستتغير المعادلة... ويأتي الدور على هؤلاء والقضاء عليهم لتبدأ مرحلة جديدة ينتظرها كل سوري متمثلة بمحاربة الفساد والمفسدين، وإعادة البناء والإعمار..‏

الحكومة عقدت العزم... فأول الغيث قطرة...‏

لذلك نرفع الصوت: فسورية التي ضحت وقاومت لن تستكين... ولن تقبل (بطفيليين) يقتاتون على حساب من صمدوا وقاتلوا...‏

المظهر الجديد سيكون بحلة إعادة الإعمار ومحاربة الفساد... وتكريم من يستحق...‏

هو أمل.. نعيش عليه... ونتمنى تحقيقه... حرصاً على المصداقية وتبادل الثقة... ووفاءً لمن ضحوا وبذلوا...‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 شعبان أحمد
شعبان أحمد

القراءات: 31
القراءات: 286
القراءات: 381
القراءات: 361
القراءات: 355
القراءات: 373
القراءات: 361
القراءات: 425
القراءات: 465
القراءات: 252
القراءات: 471
القراءات: 335
القراءات: 589
القراءات: 479
القراءات: 518
القراءات: 624
القراءات: 787
القراءات: 614
القراءات: 716
القراءات: 592
القراءات: 777
القراءات: 718
القراءات: 576
القراءات: 730
القراءات: 746
القراءات: 838

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية