تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


المجازر الأميركية والصمت الدولي

نافذة على حدث
الأحد 15-7 -2018
محرز العلي

المجزرة التي ارتكبها طيران التحالف غير الشرعي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية ضد المدنيين في ريف البوكمال والذي راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى

تؤكد وحشية الإدارة الأميركية ونفاقها السياسي فيما يتعلق بمحاربة الإرهاب، فالحقيقة باتت واضحة لكل متابع للأعمال الإجرامية التي يقوم بها هذا التحالف حيث يتم استهداف المدنيين الذين يرفضون الانصياع للتنظيمات الإرهابية وبالتالي دعم الإرهاب بصورة مباشرة وتشجيع الإرهابيين على الإمعان في نشر الإرهاب وارتكاب الجرائم بحق الإنسانية .‏

المجزرة التي نفذها طيران التحالف غير الشرعي في ريف البوكمال ليست الأولى، فخلال اقل من شهرين تم ارتكاب أكثر من ستة مجازر في أرياف دير الزور والحسكة، الأمر الذي يؤكد وجود خطة ممنهجة لقتل المدنيين السوريين بدم بارد من قبل القوى الاستعمارية، ضاربين عرض الحائط بالقيم الإنسانية وحقوق الإنسان وكل القوانين والشرائع الدولية وأن مهمة هذا التحالف غير الشرعي هو دعم التنظيمات الإرهابية التي تشكل الذراع العسكرية التي تنفذ الأجندة الاستعمارية والأمثلة كثيرة على قيام هذا التحالف بالاعتداء على قرى وبلدات سورية ليكون ذلك مقدمة للأعمال الإجرامية التي ينفذها الإرهابيون بعد الاعتداء مباشرة .‏

هذه الأعمال الإجرامية التي ترقى إلى جرائم حرب والدعم اللامحدود الذي تقدمه الولايات المتحدة الأميركية للإرهابيين كل ذلك يتم تحت أنظار العالم الذي يلوذ بالصمت ولا سيما الدول الاستعماريه التي تتشدق بالإنسانية وحقوق الإنسان الأمر الذي يؤكد نفاق هذه الدول والتي تطالب بحقوق الإنسان وكذلك مدى استخدام هذه الذريعة المفبركة للتدخل في شؤون الدول المستهدفة، بينما تلوذ بالصمت إزاء جرائمها وجرائم حلفائها وهذا ما يحمل المجتمع الدولي والمنظمات الدولية مسؤوليتها في فضح هذه الجرائم والضغط لوقفها .‏

ما تقوم به الولايات المتحدة الأميركية من جرائم بحق المدنيين في المنطقة الشرقية لتوسيع مناطق نفوذ التنظيمات الإرهابية مثل داعش وقوات سورية الديمقراطية ((قسد)) لن يثني المواطنين الشرفاء من الثبات على مواقفهم الرافضة للإرهاب وكذلك لن يثني الجيش العربي السوري عن تحرير كل شبر من أرض سورية من رجس الإرهابيين والغزاة وكلما زاد إجرام المستعمرين كلما زاد التصميم على مواجهة التحديات وإفشال المؤامرات وما يحصل في الميدان من انجازات وانتصارات يحققها الجيش العربي السوري يؤكد الإرادة على الانتصار وسحق كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار سورية .‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 محرز العلي
محرز العلي

القراءات: 94
القراءات: 188
القراءات: 160
القراءات: 184
القراءات: 177
القراءات: 224
القراءات: 242
القراءات: 186
القراءات: 264
القراءات: 245
القراءات: 266
القراءات: 303
القراءات: 296
القراءات: 370
القراءات: 348
القراءات: 310
القراءات: 344
القراءات: 560
القراءات: 434
القراءات: 328
القراءات: 454
القراءات: 440
القراءات: 479
القراءات: 506
القراءات: 580

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية