تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


ستذهب أدراج الرياح

البقعة الساخنة
الأربعاء 16-5-2018
أحمد حمادة

في القرن الماضي كانت الصفة السائدة في المشهد الدولي تتلخص بهيمنة بريطانيا على العالم ودورها التخريبي في أكثر من منطقة على الخارطة الدولية من شرق آسيا والهند إلى منطقتنا العربية مروراً بإفريقيا وأميركا اللاتينية.

واليوم تستمر بريطانيا في هذا الدور التخريبي ولاسيما في منطقتنا العربية مع فارق بسيط وهي أنها باتت تابعاً وذيلاً للدولة التي تخرب أكثر منها وتدمر شعوب العالم بحجة مكافحة الإرهاب مرة ومناصرة الشعوب المنكوبة مرة والدفاع عن الحريات والديمقراطية المفقودة مرة ثالثة ونعني بها الولايات المتحدة الأميركية.‏

فأميركا ومعها بريطانيا وفرنسا وبقية دول الاستعمار القديم تتدخل اليوم في شؤون دول المنطقة بغية تحقيق أجنداتها الاستعمارية، وتركز كل عدوانيتها على سورية كونها الدولة الأولى المعنية بالصراع العربي الإسرائيلي والمدافعة عن قضية الشعب العربي الفلسطيني.‏

وقد رأينا خلال السنوات السبع الماضية من عمر الأزمة في سورية كيف تقوم هذه الأطراف بنشر الفوضى الهدامة في سورية ونشر التنظيمات الإرهابية التكفيرية المتطرفة ومساعدتها في التسلل إلى كل المناطق السورية ودعمها بالمال والسلاح والإعلام والتستر على جرائمها في أروقة مجلس الأمن والمنظمات الدولية بحجج شتى كالاعتدال وغيرها.‏

وسجل واشنطن وحلفائها في هذا الإطار حافل بالجرائم بحق السوريين تحت ذريعة محاربة الإرهاب ومكافحة تنظيم داعش المتطرف، ومارست جميعها أبشع الجرائم في ظل صمت دولي متعمد متخذة هذا التنظيم المتطرف حجة لبقاء قواتها الغازية على الأرض السورية، لكنها لم تدرك بعد أن سياساتها ستذهب أدراج الرياح بفضل صمود السوريين وجيشهم وما مشاهد دحر أدواتهم الإرهابية إلا الدليل القاطع على ذلك.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 30
القراءات: 130
القراءات: 105
القراءات: 142
القراءات: 192
القراءات: 193
القراءات: 191
القراءات: 229
القراءات: 229
القراءات: 301
القراءات: 263
القراءات: 410
القراءات: 397
القراءات: 358
القراءات: 411
القراءات: 249
القراءات: 337
القراءات: 431
القراءات: 328
القراءات: 424
القراءات: 502
القراءات: 462
القراءات: 380
القراءات: 614
القراءات: 558
القراءات: 337

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية