تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


حمـاقـــات

البقعة الساخنة
الأحد 22-7-2018
ديب عي حسن

ربما لو قيض لدارس ما أن يعود إلى قراءة الحماقات الكبرى التي وقعت عبر التاريخ وتوالت ولم يتعظ مرتكبوها من تجاربهم،

لو فعل ذلك لما وجد أشنع وأفظع من حماقات الكيان الصهيوني ومعه حلف الأعراب الذي يشن عدوانه الغادر على اليمن ويرعى الإرهاب ويموله في كل مكان يخدم الكيان الصهيوني..‏

ومع هؤلاء حماقات أردوغان الذي يظن نفسه أنه فعلاً يحقق إنجازات على الأرض تتوجه حاكماً متفرداً بسلطانه يصول ويجول ويقدم نفسه على أنه صاحب تجربة ديمقراطية وهو الذي لم يكف حتى الآن عن زج كل من يهمس بحرف حول ممارساته القمعية.‏

الثلاثي الذي يمارس الحماقات هذا يبدو الآن عارياً من كل ما يستره ومع ذلك يمضي في طيشه المتهور مع كل ما يراه على أرض الواقع من هزيمة لأدواته الإرهابية على الأرض من الشمال إلى الجنوب والغرب.‏

المشهد السياسي بكل تفاصيله يثبت أن حماقاتهم هذه يجب أن يحاسبوا عليها وفي مؤسسات الأمم المتحدة لأنهم سبب انتشار الإرهاب، وهم يظنون أنهم فعلاً قد روضوه لكنه الوحش المنفلت من كل قيد.‏

الميدان السوري يثبت للمرة الألف أن إرادة السوريين بمقاومة الإرهاب وتحرير كامل التراب الوطني لن تلين وما تحقق يدلل على ذلك، ولكن من يسمع ويتابع تصريحات متزعمي الإرهاب ممن أصابتهم الحماقات أيضاً يعرف مقدار الجهل المطبق الذي يحيق بهم وأنهم فعلاً خارج التاريخ والعصر ولا يعرفون إلا أن يكونوا أدوات تنفذ حماقات أكبر من قبل مشغليهم...‏

النصر السوري ليس حدثاً عادياً ولا عابراً بل إعادة صياغة لعالم متعدد القطبية قادر على المضي نحو غد أفضل وكل العالم مدين لدماء الشهداء السوريين ولسورية جيشاً وشعباً وقيادة... وعلى حمقى التاريخ أن يتعلموا ويتعظوا فلا شيء يكسر إرادة شعب يعرف كيف يصون أرضه ووطنه.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 ديب علي حسن
ديب علي حسن

القراءات: 124
القراءات: 163
القراءات: 179
القراءات: 223
القراءات: 195
القراءات: 239
القراءات: 311
القراءات: 202
القراءات: 295
القراءات: 286
القراءات: 314
القراءات: 289
القراءات: 352
القراءات: 362
القراءات: 333
القراءات: 434
القراءات: 368
القراءات: 447
القراءات: 296
القراءات: 519
القراءات: 479
القراءات: 530
القراءات: 312
القراءات: 592
القراءات: 763

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية