تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


قطع رأس الأفعى

البقعة الساخنة
الخميس 28-6-2018
مصطفى المقداد

صحيح أن العدّ العكسي للقضاء على الإرهاب قد بدأ مبكراً، منذ اللحظة الأولى لظهور تجليات الإرهاب في سورية، وبوضوح مع الانتصار في منطقة شرقي حلب وبعدها إلى دير الزور والغوطة الشرقية ومخيم اليرموك والحجر الأسود، لكن العدّ اليوم في درعا والجنوب له معانٍ وطبيعة وعناوين مختلفة.

فمن هذه المنطقة بدأت بذور الشرّ الأولى، وبدأت شرارة الإرهاب فتوسع دوائر امتدادها، وفيما أيضاً كانت قوافل الإرهابيين الذين دخلوا في بنية الشارع الاجتماعية محاولين اللعب على التناقضات العقائدية الكاذبة، ومنها بدأت عمليات إقامة غرف عمليات العدوان بمشاركة ضباط استخبارات غربية وأميركية وصهيونية إضافة إلى ضباط استخبارات سعوديين وقطريين إلى جانب استخبارات الأردن، وبالقرب منها أيضاً كانت محاولة إنشاء الحزام الأمني الصهيوني وما رافقه من فتح معابر اتصال مع الكيان الصهيوني وصولاً إلى إقامة المستشفيات الميدانية الإسرائيلية المخصصة لاستقبال جرحى الإرهابيين، حيث زارهم والتقاهم الكثير من الشخصيات الصهيونية ومنها رئيس وزراء كيان العدوان ذاته.‏‏

هذه الأمور قد تعطي درعا والجنوب مكانة في أجندة العدوان لها خاصيتها، فهي بمثابة رأس الأفعى التي اختبأت سنوات وأظهرت أذنابها في حمص وإدلب وغيرهما، لكن الرأس بقي مختفياً تحت عباءة الصهيونية وكيانها وداعميها من الرجعية والعمالة الخليجية وقد حان وقت قطع رأس الأفعى في العملية العسكرية التي بدأت في أكثر من نقطة من محافظة درعا والسويداء خلافاً لما كان يتوقعه الإرهابيون، وقد كانت الأيام القليلة الماضية وحدها كفيلة بإعطاء صورة المخرج والنهاية المعروفة، وهي متوقعة خلال فترة قريبة خاصة وأن العقدة التي تواجه المنطقة تتمثل في الصراع ما بين المواطنين الراغبين في إخراج الإرهابيين ودخول القوات المسلحة إلى قراهم وبلدانهم، وبين الإرهابيين من المسلحين الذين يسرقون حق المواطنين ويغتصبون حرياتهم ويقدمونهم ضحايا أمام تعليمات أسيادهم.‏‏

ولن يطول بنا الانتظار لسماع صوت النصر يعلن أمام الجامع العمري بدرعا البلد معلناً وأد الفتنة وسقوط الإرهاب من أصله.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 109
القراءات: 123
القراءات: 153
القراءات: 223
القراءات: 164
القراءات: 177
القراءات: 178
القراءات: 238
القراءات: 247
القراءات: 214
القراءات: 243
القراءات: 264
القراءات: 227
القراءات: 227
القراءات: 280
القراءات: 264
القراءات: 300
القراءات: 322
القراءات: 318
القراءات: 325
القراءات: 317
القراءات: 339
القراءات: 353
القراءات: 408
القراءات: 420

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية