تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


وفوق الجولان

البقعة الساخنة
الاحد 29-7-2018
ديب علي حسن

يقين كل سوري , أن الأرض عرض وهوية وانتماء , لذلك كان البذل والعطاء من أجل كرامتها , وحريتها , ولا تعني الأرض تلك البقعة الجغرافية من ماء وتراب ومكونات أخرى , بل هي تاريخنا منذ أن كانت هذه الأرض وكنا عليها ,

هذا اليقين الذي يجعل الفداء سمة من سمات السوريين الذين لم يعرف التاريخ شعبا أكثر منهم قدرة على الفعل الخلاق , ولم يسجل ايضا مؤامرات حيكت ضد شعب من شعوب الأرض كما ضدهم .‏

لكن هذا لم يكن إلا دافعا دائما للفعل , ولذا لم يكن مستغربا , بل كنا ننتظر اللحظات التي يرفع فيها العلم السوري , فوق كل بقعة من بقاع الجغرافيا الوطنية , نعرف أنها مسألة وقت , لا أكثر , ولا اقل ونحن ماضون إليها , بفعل صمود شعبنا وقيادتنا , والكرم والبذل والعطاء من مصانع الفداء , الجيش العربي السوري.‏

أن يرفع العلم السوري فوق القنيطرة فهذا أمر طبيعي عندنا كسوريين , لانها أرضنا , وبيتنا وملاذنا , نعرف ذلك , لكن علينا ألا نتجاهل أنه رسالة كبيرة وقوية على الآخر أن يقرأها بكل ما فيها , عليه أن يعي أنها تعني فيما تعنيه أن مسيرة تحرير التراب السوري , من المحتل بغض النظر عن تسمياته , مستمرة , والمعركة الكبرى التي تحقق الجلاء الأكبر قادمة , تتعدد أشكالها, الوانها, اساليبها , هي بناء, وعلم ومعرفة , وتفاعل وتواصل , وبندقية , وزراعة وصناعة , وبالمحصلة كل متكامل سيفضي إلى الغايات المنشودة.‏

العلم السوري , في الجنوب , والشمال والشرق والغرب , فوق القنيطرة المحررة يعني فيما يعنيه أن جولة كبيرة من الحرب العدوانية على سورية , قد دحرت , ولا يعني أننا سنؤخذ بنشوة النصر , ولا نعد العدة لجولات قادمة , هم يعدون لها , قد تتغير الألوان والاشكال والاساليب , ولكننا سنكون لها , لأننا نعرف دورنا الحضاري والثقافي والوطني , ونعي من أي معدن نقي صهر وجبل شعبنا , في تاريخنا جراح أكبر من خريطة الجغرافيا , لكننا بحجم الكون نتسع لكل ما هو قادم , والنصر أوله.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 ديب علي حسن
ديب علي حسن

القراءات: 96
القراءات: 159
القراءات: 148
القراءات: 183
القراءات: 141
القراءات: 242
القراءات: 234
القراءات: 253
القراءات: 218
القراءات: 329
القراءات: 507
القراءات: 382
القراءات: 411
القراءات: 340
القراءات: 440
القراءات: 379
القراءات: 472
القراءات: 392
القراءات: 404
القراءات: 520
القراءات: 560
القراءات: 321
القراءات: 582
القراءات: 545
القراءات: 846

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية