تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تطهير القنيطرة أهميته ودلالاته

نافذة على حدث
الأحد 29-7-2018
محرز العلي

الإنجازات المتسارعة التي يحققها الجيش العربي السوري في المنطقة الجنوبية والتي تجلت مؤخراً في تطهير القنيطرة و العديد من القرى في ريفها مثل الحميديه والقحطانية وصيدا وغيرها من المناطق ورفع العلم العربي السوري في القنيطرة

وعلى معبر القنيطرة على الشريط الفاصل مع الجولان المحتل تؤكد على أن قرار الجيش العربي السوري بتطهير كل شبر من أرض سورية قرار لا رجعة فيه وأن شجاعة وبطولات جيشنا الباسل باتت تشكل حالة رعب في صفوف التنظيمات الإرهابية التي كانت تستقوي بأعداء الشعب السوري وأن مسألة تطهير كامل القنيطرة باتت مسألة أيام.‏

أهمية تطهير القنيطرة ومواصلة الحرب على الإرهاب لتطهير آخر شبر من أرض القنيطرة وشمال درعا وإعادة الأمن والأمان إلى حوض اليرموك تأتي من كونها تعتبر المنطقة الملاصقة مع الجولان المحتل وكذلك تؤكد على أن أوهام الكيان الصهيوني في إحداث منطقة عازلة تكون درعا واقيا له ولت دون رجعة وبالتالي انهيار كل المخططات الصهيوأميركية التي كانت تستهدف قوة سورية ومحاولة تقسيمها إلى كيانات ضعيفة خدمة لأمن ومصالح الكيان الصهيوني وهو ما يعني أن الجيش العربي السوري استعاد زمام المبادرة في هذه المنطقة المهمة والإستراتيجية من الجغرافيا السورية الملاصقة للجولان المحتل.‏

لقد حاول الكيان الصهيوني تقديم الدعم العسكري واللوجستي إلى العصابات الإرهابية لعرقلة تقدم الجيش العربي السوري وما تم كشفه في المناطق المحررة من رجس الإرهاب في هذه المنطقة من أسلحة إسرائيلية متطورة وأدوية ومعدات تساهم في تسهيل إرهاب المجموعات التكفيرية يؤكد التورط الإسرائيلي في الدعم اللامحدود للإرهاب في سورية والمنطقة الجنوبية على وجه الخصوص.‏

دعم العصابات الإرهابية لم يقتصر على الكيان الإسرائيلي وإنما شاركت الولايات المتحدة الأميركية في هذا الدعم اللامحدود ومحاولة عرقلة تقدم الجيش العربي السوري وما حدث من هجوم إرهابي لتنظيم داعش على محافظة السويداء انطلاقاً من منطقة التنف التي يسيطر عليها الأميركي تؤكد التنسيق الإسرائيلي الأميركي الداعشي لإطالة أمد الأزمة المفتعلة، لكن صد الهجوم عن السويداء بهمة وبطولات جيشنا وأهلها الشرفاء وتحقيق الانجازات في القنيطرة كان الرد الأمثل على الدعم الأميركي الصهيوني للإرهاب والتأكيد على أن كلمة الفصل لجيشنا الباسل في الميدان الذي يشهد الانتصارات على الإرهابيين وأسيادهم.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 محرز العلي
محرز العلي

القراءات: 94
القراءات: 188
القراءات: 159
القراءات: 183
القراءات: 177
القراءات: 224
القراءات: 241
القراءات: 186
القراءات: 264
القراءات: 245
القراءات: 265
القراءات: 303
القراءات: 296
القراءات: 367
القراءات: 346
القراءات: 310
القراءات: 344
القراءات: 559
القراءات: 434
القراءات: 328
القراءات: 454
القراءات: 440
القراءات: 479
القراءات: 506
القراءات: 580

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية