تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


عيون الحقد والغدر

البقعة الساخنة
الخميس 5-7-2018
مصطفى المقداد

لم تقدم الإنجازات والانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري الباسل موعظة أو درساً مستفاداً للمتآمرين أو لعملائهم ممن خانوا الأمانة الوطنية وباعوا أنفسهم للعدو الصهيوني والرجعية

وقبله باعوها للشيطان، إذ لم يكن الوطن بالنسبة لهم أكثر من تجارة دنيئة يقامرون بها أمام المعتدين والأعداء.‏

وها هم اليوم مستمرون في خيانتهم وعمالتهم الساقطة يستهينون بحياة وأرواح وأرزاق وممتلكات المواطنين في الجنوب السوري من خلال محاولات التحريض المستجدة والتجييش الفئوي البغيض والتعمية على الحقائق الجلية والواضحة ومحاولة مصادرة رأي وموقف الغالبية العظمى من المواطنين الراغبين بالتخلص من الإرهابيين واستعادة الأمن والآمان والعودة إلى الحياة الطبيعية لهم جميعاً تحت كنف الدولة وسيادة القانون واحترام حقوق المواطنة الشريفة.‏

ورغم كل والانتصارات، ورغم كل المتغيرات، فإننا نجد الدعوات المستمرة لتأجيج القتال والدفع نحو المزيد من المكابرة بالمحسوس والواقع وذلك تحقيقاً لأهدافهم الحاقدة التي لم تستطع حملهم إلى مواقع السلطة على ظهر دبابات العدوان الصهيوني والغربي الاستعماري أو على خلفية أسلحة الإرهاب والإرهابيين، وبذلك فإنهم على استعداد لتدمير البلد باعتباره ليس وطنهم، فيحاولون التحريض والإيحاء بأن درعا والجنوب غير الغوطة الشرقية ومخيم اليرموك والحجر الأسود وغيرها من المناطق السورية التي عادت إلى الحياة الطبيعية بطريقة عسكرية أو بالاتفاق والمصالحات، وما همهم ما دام الأمر يُبقي على تدفق رواتبهم من عدو مغتصب ما زالوا يظنون أنه على استعداد للتدخل العسكري المباشر لخدمتهم ويتجاهلون الحقائق التي أظهرت عجزه عن الفعل، فتراجع لكنهم لم يفهموا الدرس ولم يتعظوا، وأنى لهم حسن التقدير وهم محكومون بالحقد والعمالة والخيانة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 مصطفى المقداد
مصطفى المقداد

القراءات: 121
القراءات: 135
القراءات: 159
القراءات: 229
القراءات: 168
القراءات: 182
القراءات: 181
القراءات: 245
القراءات: 256
القراءات: 219
القراءات: 251
القراءات: 264
القراءات: 229
القراءات: 228
القراءات: 283
القراءات: 267
القراءات: 302
القراءات: 323
القراءات: 321
القراءات: 327
القراءات: 317
القراءات: 343
القراءات: 355
القراءات: 412
القراءات: 423

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية