تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


ماكرون وعقلية العدوان

البقعة الساخنة
الأربعاء 25-4-2018
أحمد حمادة

يعلم الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ويدرك جيداً أن وجود القوات الأميركية في سورية هو وجود غير شرعي وغير قانوني بالمطلق ويتناقض مع كل الشرائع الدولية، ومع ذلك يتجاهل هذه الحقيقة الساطعة ويدعو بشكل سافر وصارخ إلى إبقاء هذه القوات في سورية.

ويدرك ماكرون أن هذا الوجود يمثل وفقاً لكل مقاييس السياسة وحتى لأبسط أخلاقياتها احتلالاً بالقوة، ولا يحمل أي صفة شرعية، ويتعارض مع ميثاق المنظمة الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي، التي تدعو إلى الحفاظ على سيادة الدول ووحدة أراضيها وعدم التدخل بشؤونها الداخلية، ومع ذلك يتعامى عن الحقيقة ويذهب به عقله الاستعماري إلى هذا الموقف السافر.‏

ماكرون مثله مثل بقية حكام الغرب الاستعماري وأولهم حكام واشنطن فهم لا يعرفون إلا التعبير عن عدوانيتهم ويدعمون الاحتلال والإرهاب ويزعمون عكس ذلك فيدعون أنهم جاؤوا لمحاربة الإرهاب والقضاء على تنظيماته المتطرفة وفي مقدمتها داعش ويقولون بأنهم حققوا معظم الأهداف التي جاؤوا من أجلها في الوقت الذي لم يشهد العالم إلا مزيداً من جرائمهم بحق سورية وشعبها.‏

ويبدو أن ماكرون بات بيدقاً بيد إدارة ترامب تحركه حيثما تريد ومتى تريد في مشهد تبادل الأدوار وتوزيعها مرة داخل البيت الأبيض ومرة داخل بيوت الغرب الاستعمارية كما فعل ترامب فقال إنه يرغب بالانسحاب ثم تبعته مندوبة بلاده في مجلس الأمن نيكي هايلي لتقول إن قوات بلادها ستبقى في سورية حتى تنفيذ الأهداف المزعومة في الحرب على تنظيم داعش المتطرف.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 أحمد حمادة
أحمد حمادة

القراءات: 81
القراءات: 89
القراءات: 154
القراءات: 125
القراءات: 165
القراءات: 221
القراءات: 218
القراءات: 215
القراءات: 250
القراءات: 253
القراءات: 326
القراءات: 286
القراءات: 430
القراءات: 420
القراءات: 380
القراءات: 436
القراءات: 260
القراءات: 346
القراءات: 455
القراءات: 339
القراءات: 445
القراءات: 525
القراءات: 484
القراءات: 389
القراءات: 636
القراءات: 578

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية