تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


هل ننتخب.. ومن..وكيف.. ولماذا؟

أروقة محلية
الجمعة 6-7-2018
هيثم يحيى محمد

إنتخابات أعضاء مجالس الإدارة المحلية باتت على الأبواب حيث لايفصلنا عن الموعد المحدد لإجرائها -وفق مانص عليه المرسوم الجمهوري 214 لعام 2018 الذي أصدره السيد الرئيس بشار الأسد -سوى شهرين وعدة أيام .

السؤال أو الأسئلة التي تفرض نفسها مع التحضيرات التي بدأت أو ستبدأ قريباً وصولاً لإجراء الإنتخابات في جو ديموقراطي مناسب ..هل سنستفيد كمواطنين من ألأخطاء التي أرتكبناها في الإنتخابات السابقة وكان من نتيجتها وصول أشخاص غير جديرين وغير فاعلين لعضوية المجالس المحلية ماانعكس سلباً علينا وعلى الشأن العام والمصلحة العامة؟وهل ستستفيد أحزابنا من دروس الإنتخابات السابقة وبما يؤدي فعلاً لنجاح شخصيات اجتماعية وثقافية وفكرية وتربوية وفنية وقانونية من شأن وصولها احداث تغيير نوعي في عمل ودور تلك المجالس ؟‏

نعتقد أن المواطنين الناخبين ليس لديهم خياراً سوى خيار المشاركة الكثيفة في الإنتخابات أولاً، وفي انتخاب الأفضل لعضوية مجالس محلية احدثت من أجلهم ومن أجل تطوير واقع قراهم وبلداتهم ومدنهم ثانياً. .ومن ثم فإن الأمل قائم ومشروع بأن يختاروا من المرشحين الأكفأ بعيداً عن علاقات القربى والعلاقات الشخصية والمصلحية الضيقة والأمراض الإجتماعية المختلفة لأن أي انتخاب من قبلهم على أساس تلك العلاقات والأمراض لن يؤدي الا الى المزيد من الخيبات والمشكلات والمعاناة التي طالما اشتكوا منها دون جدوى في معظم الحالات!‏

ونعتقد أيضاً أنه ليس أمام الأحزاب السياسية في بلدنا سوى خيار تغيير آلية تعاطيها مع هذا الإستحاق الوطني المهم جداً ومن ثم الإبتعاد عن مبدأ النأي بالنفس الذي مارسته في الانتخابات الماضية وبحيث تعمل بجدية وحرص كاملين على تشجيع الكوادر المتميزة للترشيح لعضوية المجالس ,وبعد ذلك تعمل لإيجاد طريقة ديموقراطية فاعلة لإختيار مرشحيها لتلك الانتخابات بعيداً عن طرقها السابقة التي ثبت عدم جدواها في ايصال الأكفياء لمجالسنا المحلية وغير المحلية لأسباب معروفة للجميع ولا داعي للخوض بها الآن.‏

ترى هل سيكون اعتقادنا في محله أم أننا تعودنا على ممارسة الأخطاء المختلفة وما زلنا متمسكين بها رغم كل ماتعرضنا له خلال سنوات الحرب؟ نترك الإجابة للقادم من الأيام وننتظر‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

  هيثم يحيى محمد
هيثم يحيى محمد

القراءات: 102
القراءات: 115
القراءات: 126
القراءات: 164
القراءات: 251
القراءات: 216
القراءات: 238
القراءات: 233
القراءات: 349
القراءات: 286
القراءات: 290
القراءات: 342
القراءات: 371
القراءات: 381
القراءات: 392
القراءات: 383
القراءات: 438
القراءات: 428
القراءات: 414
القراءات: 421
القراءات: 439
القراءات: 451
القراءات: 564
القراءات: 242
القراءات: 630

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية