تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


المؤتمر الثاني للمحتوى الرقمي ... يشخص المشهد الراهن ويرسم استراتيجية وطنية للمحتوى المعرفي السوري

مجتمع
الخميس 6-9-2018
ميساء الجردي

تسعى المجتمعات اليوم لبناء قواعد معلوماتية متطورة، تهتم بالوصول إلى جوهر الفكر المعلوماتي والمعرفة البنيوية والعملية، بعيداً عن المظاهر الكاذبة

لاستخدام الحواسيب وتقنيات التكنولوجيا للعالم الفضائي، ونظرا لأهمية أن يكون لنا رصيد رقمي عربي في هذا العالم الالكتروني يستطيع المنافسة والاستثمار، ولا يقل أهمية عن الدول المتقدمة يستخدم التكنولوجيا السريعة بالأسلوب الذكي والمناسب فقد أكد المشاركون في المؤتمر الثاني للمحتوى الرقمي الذي أقيم في مكتبة الأسد تحت عنوان :( المحتوى المعارفي السوري للبناء والإدارة والاستثمار) إلى ضرورة وضع استراتيجية وطنية للنهوض بصناعة المحتوى الرقمي تتضمن جميع القطاعات وتتجه نحو نشر الثقافة المحفزة لتطوير صناعة المحتوى الرقمي ومجتمع المعلومات واستخدام دراسات اجتماعية وثقافية ومالية في وضع البرامج والخطوات التنفيذية لبناء اقتصاد المعرفة في مختلف المجالات وتأمين الكوادر المؤهلة عبر تطوير مناهج واختصاصات جامعية تساعد في صناعة المحتوى الرقمي.‏

استثمارات وطنية بامتياز‏

تناولت الجلسات الحوارية التي عقدت ضمن المؤتمر على مدار يومين في مكتبة الأسد بدمشق جملة من المواضيع كان أهمها ما يتعلق بضرورة ترقية التقنيات المتوفرة وتوطين التقانات العالية والحديثة والسعي لإيجاد مشاريع تنموية للعلم والتقانة، والتأكيد على المحتوى الرقمي التعليمي والبحثي والثقافي والإعلامي والاقتصادي والتجاري والعمل على تنفيذ المشاريع والمبادرات المطروحة في هذا المجال.‏

فقد أكد الدكتور محمود السيد مدير الهيئة العامة للموسوعة العربية ورئيس اللجنة الوطنية السورية على ضرورة تمكين اللغة العربية في مجالات الاستثمار في ميادين اللغة العربية مثل الاستثمار في مجال الموسوعات والبنوك الرقمية العربية والمعاجم العامة والمتخصصة والاستثمار في ترجمة الكتب العلمية. مشيراً إلى ضرورة الاهتمام باللغة العربية في المجال الالكتروني، وخاصة بعد أن أصبحت اللغة الفيسبوكية من أشد الأخطار على لغتنا العربية، داعياً إلى تطوير دائم للمناهج وفقا لبناء لغة عربية أصيلة، وألا يقتصر الاهتمام بلغتنا على المناسبات، إذ لم يبق لدينا سوى اللغة ويجب علينا أن نصونها.‏

من جانبها تحدثت الدكتورة لبانة مشوح وزيرة الثقافة سابقاً حول المحتوى الثقافي الرقمي في سورية وارتباطه الوثيق بالأهداف الوطنية الاستراتيجية المتمثلة بصون التراث المادي واللامادي في زمن الحروب داعية الى إطلاق مشروع وطني متكامل لصناعة المحتوى الثقافي الرقمي. مشيرة إلى أن الوزارة تعمل على إعادة افتتاح المراكز الثقافية في دول المغترب حفاظاً على لغتنا، ولابدّ من نشر ثقافة الدفاع عن الوطن ودعم الآليات التي تمكن من التصدي والرد لكل شيء خطأ يصدر على مواقع التواصل الاجتماعي بحق وطننا.‏

نهضة سورية للمحتوى الرقمي‏

وأكد الدكتور محمد نجيب عبد الواحد عضو مجلس الجامعة الافتراضية السورية على ضرورة توفر محتوى تعليمي ومناهجي رقمي يدعم المنظومة التعليمية بشكل عام ويضاهي التوجهات العالمية الحديثة في هذا المجال، مشيرا إلى الأدوار الجديدة للجامعات السورية لجهة إعادة بناء رأس المال البشري والبنية التحتية الاجتماعية والمادية والتغيرات الجذرية الحاصلة في سوق العمل وحتمية مواكبتها.‏

وأشار الدكتور سعد الله آغا القلعة استاذ الهندسة وبرمجة الحاسوب في كلية الهندسة المدنية بدمشق إلى ضرورة توفير البنية التحتية اللازمة لصناعة المحتوى الرقمي العربي ليكون منافساً وقادراً على الحياة، وإلى أهمية تأسيس نهضة موسيقية عربية جديدة تعتمد على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ووسائط التواصل الاجتماعي لتوثيق وفهم الموسيقا العربية الأصيلة.‏

وتحدث الدكتور عمار خيربيك عميد كلية المعلوماتية بدمشق حول مشروع الأرشفة الرقمي السوري من خلال ايجاد قاعدة بيانات مترابطة لتشبيك المحتوى الرقمي بين مختلف الجهات.‏

صناعة الإعلام‏

تحدث الاعلامي حسين الابراهيم حول مستقبل الإعلام في مجتمع المعرفة وحق المتلقي في إعادة وتركيب المعلومات بعد أن أصبح في ظل تكنولوجيا المعلومات جزءاً من العملية الإعلامية، مشيرا إلى ضرورة تحويل المحتوى الرقمي الاعلامي إلى صناعة واستثمار، وتقديم المعلومة للمتلقي وقت حاجته إليها، والارتقاء بمستوى الأداء وتطوير تقانة الإعلام والمشاركة في الدورات التخصصية والاستفادة من المواد المفيدة على الانترنت، داعيا إلى إطلاق مشروع الخدمات الصحفية والتدريبية التي تتيح لكلّ صحفي أن يكون مستثمراً، وصولاً إلى خارطة تدوينية سورية.‏

وأخيراً: كانت جميع مداخلات المشاركين تصب في ضرورة سن القوانين والتشريعات التي تسهم في تشجيع صناعة المحتوى الرقمي العربي وتدريب الكوادر البشرية اللازمة لهذا المشروع المهم وتحفيز المبادرات الفردية والجماعية في هذا المجال. والانطلاق بالاستراتيجية الوطنية بأسرع ما يمكن وتبني بعض المشاريع المطروحة خلال المؤتمر التي تخدم هذه القضية الوطنية.‏

من واقع الحدث‏

- تحفيز الرقمنة في كافة المجالات‏

- لكل مؤسسة مجموعة تعمل على صناعة المحتوى الرقمي‏

- الجمعية السورية للمعلوماتية تعلن عن جاهزيتها لتبني أربعة مشاريع تحقق المحتوى الرقمي‏

- المحتوى الرقمي موجود في الجامعة الافتراضية في الأنظمة التفاعلية والخدمية.‏

- العمل على تأسيس صناعة سورية احترافية للمحتوى الرقمي التفاعلي ذي الاستخدامات التعليمية والتدريبية والتسويقية المتعددة.‏

- يمتلك المعهد العالي للغة التطبيقية أعمالاً رائدة في تركيب الكلام الطبيعي والكثير من الأعمال حول اللغة العربية‏

- لدنيا موقع للموسوعة العربية منذ عام 2010.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية