تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


من نبض الحدث... تهديدات الغرب.. مظلة مثقوبة أمام إرادة السوريين

الصفحة الأولى
الخميس 6-9-2018
كتب أحمد حمادة

الحزم السوري بضرورة تحرير كل ذرة تراب من رجس الإرهاب المتطرف لا رجعة عنه، وارتباطاً بهذه القاعدة الوطنية فإن المعركة التي يتحضر الجيش العربي السوري لإطلاقها في إدلب

لا تتأثر بأي نوع من التهديدات الأميركية والغربية، ولن يتم التراجع عنها في ظل سيناريوهات التضليل الكيماوي وركوب موجات الأوراق الإنسانية المزعومة.‏

هذا الحزم، وهذه الرؤية الواضحة، أصابت حلف العدوان الإرهابي على سورية بقيادة واشنطن بحالة غير مسبوقة من الهستيريا، جعلتهم ينتقلون إلى مرحلة ثانية عنوانها الاستفزاز ثم التهديد والوعيد، بعد تسريب فبركات الكيماوي التي يعدونها كأفلامهم في استديوهات هوليوود الشهيرة.‏

مرة يزعم ترامب أن الهجوم السوري على إدلب يجب إيقافه وسيمثل خطأ، ومرة تسرب الاستخبارات الأميركية مخططات دعم المرتزقة في شمال وشرق سورية، وثالثة عبر المضي قدماً في مسرحية الكيماوي المفترضة، وكل ذلك من أجل فرض أجنداتهم المشبوهة عبر أحلامهم بتراجع سورية عن قراراتها بتحرير كامل أراضيها من رجس الإرهاب.‏

المؤامرة الأميركية الغربية المدفوعة بالهستيريا جعلت رعاة الإرهاب لا يكتفون باحتلال مواقع عديدة في شرق الفرات وشماله ودعم مرتزقتهم مثل ما يسمى قسد بكل أنواع الدعم العسكري والسياسي، بل الاستعداد لشن عدوان جديد على سورية بذريعة المسرحية الكيماوية التي يعدونها مع أداتهم المسماة الخوذ البيضاء.‏

المفارقة في كل ما يجري أن إدارة ترامب العدوانية تمارس هذه الغطرسة تحت عنوان مكافحة الإرهاب والقضاء على التنظيمات المتطرفة كداعش والنصرة مع أنها أكبر داعميها، ومع أنها من يعرقل محاربتهما، وتصريحات ترامب عن خطأ الهجوم على إدلب خير شاهد.‏

والمثير للسخرية والاستهزاء أن أدواتهم الإقليمية كأردوغان مازالوا يلعبون في المناطق الرمادية رغم أكاذيبهم حول محاربة الإرهاب والمساهمة في إرساء قواعد الأمن في مناطق خفض التوتر، وما تسريبات إمكانية حل النصرة ودمج عناصرها في تنظيمات أخرى تابعة لهم تحت بند الاعتدال المزعوم إلا الدليل على المراوغة في أروقة الحالة الرمادية المذكورة.‏

لكن ما لا يدركه أقطاب العدوان أن حربهم على سورية ومسرحياتهم القادمة لإطالة أمد الأزمة ونشر المزيد من الفوضى وزعزعة الاستقرار لن تثني السوريين عن المضي في قرارهم دحر الإرهاب وتطهير كل أراضيهم من رجسه.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية