تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


عون يبحث مع بلاك التطورات المحلية والإقليمية... شخصيات لبنانية: سورية انتصرت على الإرهاب.. وإسرائيل تطمع في ثروات لبنان

بيروت
الثورة
الصفحة الأولى
الخميس 6-9-2018
يوسف فريج

بحث الرئيس اللبناني العماد ميشال عون أمس مع السيناتور الأمريكي ريتشارد بلاك الأوضاع العامة والتطورات المحلية والاقليمية ولاسيما موضوع المهجرين السوريين.

كما تناول اللقاء السياسة الأمريكية حيال الوضع في الشرق الأوسط.‏

وأكد عون موقف لبنان الداعي إلى تسهيل عودة المهجرين السوريين إلى بلدهم وعدم ربط هذه العودة بأجندات أخرى .‏

وأشار عون إلى أن المبادرة الروسية فرصة لتنظيم عودة المهجرين السوريين داعياً المجتمع الدولي إلى التعاون في سبيل تسهيل ذلك.‏

من جهة ثانية حذر رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري من أطماع العدو الإسرائيلي في ثروات لبنان النفطية والاعتداء على سيادته وحقوقه.‏

وأشار بري خلال لقاء الأربعاء النيابي أمس إلى أن كيان العدو يواصل استفزازاته بالقرب من الحدود اللبنانية داعيا الدولة اللبنانية إلى التحرك بسرعة لمنع الاعتداء على الحق اللبناني.‏

وشدد بري على أن من واجب اللبنانيين التحرك بأقصى سرعة للدفاع عن ثرواتهم النفطية وسيادتهم الوطنية وحدودهم البرية والبحرية.‏

إلى ذلك أكد رئيس الحزب السوري القومي الاجتماعي حنا الناشف فشل الحرب الكونية الإرهابية التي استهدفت سورية في تحقيق أهدافها لافتا إلى أن سورية سجلت انتصاراً مدوياً على نحو مئة دولة وعشرات التنظيمات الإرهابية المتعددة الجنسيات.‏

وقال الناشف في كلمة أمس:إن صمود سورية شعبا وجيشا وقيادة في مواجهة المؤامرة الكونية الإرهابية عليها يعود إلى الإرادة السياسية الصلبة للقيادة في سورية والتفاف الشعب حولها وبطولات وتضحيات الجيش العربي السوري.‏

وأضاف الناشف: معركة تحرير ادلب من الإرهاب ستكون حاسمة على كل المستويات، لافتاً إلى أننا سنشهد تصعيداً كبيرا من قبل العدو الصهيوني وكل الدول المشاركة في الحرب على سورية وهو تصعيد لن يثني سورية وحلفاءها عن مواصلة المعركة حتى القضاء على الإرهاب.‏

وفيما يتعلق بالأوضاع في لبنان شدد الناشف على ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية قادرة على تحمل مسؤولياتها ومعالجة الأوضاع كافة.‏

كما دعا الناشف الحكومة اللبنانية إلى التنسيق مع سورية لعودة المهجرين السوريين الى بلدهم.‏

وأوضح الناشف ان قرار واشنطن وقف تمويل الأونروا يكشف صلف السياسات الأمريكية ودعمها المعلن للاحتلال والعدوان والعنصرية والإرهاب مؤكداً ضرورة أن تتحمل الأمم المتحدة ودولها مسؤولياتها تجاه منظمة الأونروا داعيا في الوقت نفسه القوى الفلسطينية إلى التوحد في مواجهة الاحتلال.‏

من جهته أكد رئيس جمعية قولنا الشيخ أحمد القطان بعد زيارته المكتب السياسي لحزب الله برفقة رئيس حركة الإصلاح والوحدة الشيخ ماهر عبد الرزاق أننا نرّد على التهديدات الإسرائيلية المتتالية بأنه حقاً من الممكن أن تكون الحرب القادمة قريبة، وإذا كانت هذه الحرب ووقعت، نعم ستكون هي الحرب الأخيرة ولكن النصر فيها هو لحركات المقاومة التي ستدخل إلى فلسطين فاتحة منتصرة بإذن الله، وستقضي على هذا الكيان الصهيوني الغاصب لفلسطين، وطبعاً ستحرر فلسطين من النهر الى البحر.‏

بدوره أكد الشيخ ماهر عبد الرزاق على ضرورة الوحدة الوطنية، وتوجه الى كل رجال الدين والعلماء أن يوحّدوا الخطاب من أجل مواجهة كل الأخطار التي تحاك ضد هذه الأمة، المطلوب أن يكون خطاب وحدويّ جامع، لأن أي خطاب يدعو الى التفرقة وإلى المناكفة داخل الأمه يخدم العدو الأمريكي والصهيوني في المنطقة، وأضاف الشيخ عبد الرزاق: «المطلوب منّا كرجال دين من كل المذاهب والطوائف أن نعي خطورة المشروع الأمريكي الصهيوني في المنطقة وأن نعمل جميعا لإسقاط هذا المشروع.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية