تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


أسلحة أميركية وإسرائيلية من مخلفات الإرهابيين بريف القنيطرة..الجيش يحرّر نقاطاً حاكمة على تخوم تلول الصفا ببادية السويداء

سانا - الثورة
الصفحة الأولى
الخميس 6-9-2018
بمهارات قتالية عالية، واصلت وحدات من الجيش العربي السوري تطهير ما تبقى من جيوب لإرهابيي تنظيم داعش في تلول الصفا في عمق بادية السويداء الشرقية.

و أفاد مراسل سانا في السويداء بأن وحدات الجيش بالتعاون مع القوات الرديفة تقدمت على مختلف المحاور في عمق البادية رغم الطبيعة الصعبة والقاسية والجروف شديدة الوعورة وبسطت سيطرتها على مساحات جديدة من الجروف الصخرية بما فيها نقاط حاكمة على أطراف تلول الصفا بعد اشتباكات عنيفة مع إرهابيي داعش انتهت بمقتل العديد منهم.‏

وأشار المراسل إلى أن سلاحي الجو والمدفعية نفذا رمايات مركزة على نقاط محصنة لإرهابيي داعش أسفرت عن القضاء على عدد من القناصين فيما فر العديد منهم باتجاه الجروف الصخرية الأكثر وعورة حيث يتم التعامل معهم بالوسائط النارية المناسبة.‏

ولفت مراسل سانا إلى حالة الانهيار المتسارعة في صفوف تنظيم داعش بعد تضييق الخناق على من تبقى من إرهابييه ومنع أي محاولة هروب من المنطقة، مشيرا إلى أن وحدات من الجيش عززت انتشارها ونقاط تثبيتها وواصلت إطباق الطوق على تلول الصفا بالتزامن مع إحباط محاولة تسلل إرهابيين باتجاه إحدى نقاط الجيش في المحور الغربي من التلول والقضاء عليهم.‏

من جهة ثانية عثرت الجهات المختصة على كميات كبيرة من الأسلحة والمواد الطبية من بينها صواريخ تاو الأمريكية وقنابل إسرائيلية الصنع من مخلفات الإرهابيين بريف القنيطرة الجنوبي. وأفاد مراسل سانا في القنيطرة بأن الجهات المختصة عثرت خلال عمليات تمشيط القرى والبلدات التي تم تحريرها من الإرهاب على صواريخ «تاو» أمريكية وقنابل إسرائيلية الصنع وراجمات صواريخ ومناظر ليلية وذخيرة متنوعة وقواذف «ار بي جي» وهاون عيار 130 و80 مم إضافة إلى كمية من المواد الطبية والأدوية من مخلفات الإرهابيين في قريتي الرفيد والبريقة بالريف الجنوبي.‏

وأشار المراسل إلى العثور على تجهيزات لإرهابيي ما يسمى منظمة «الخوذ البيضاء» من بينها دم اصطناعي ومواد تجميلية ومجسمات مصنوعة من البلاستيك تمثل أعضاء الجسم تستخدم للفبركات والأكاذيب الإعلامية.‏

من جهة أخرى وفي إطار استهدافها للبنى التحتية ومنازل المواطنين أقدمت المجموعات الإرهابية خلال الساعات القليلة الماضية على تدمير جسر التوينة بريف حماة الشمالي.‏

وأفاد مراسل سانا في حماة بان المجموعات الإرهابية أقدمت صباح أمس على تدمير جسر التوينة الواقع غرب قلعة المضيق بحدود 2 كم بالريف الشمالي بعد أن قامت بزرع كميات كبيرة من المواد شديدة الانفجار في أماكن متفرقة من جسم الجسر.‏

وأشار المراسل إلى أن جسر التوينة يعتبر ثالث جسر يتم تدميره من قبل المجموعات الإرهابية بعد جسري الشريعة وبيت الراس في سهل الغاب.‏

وكان إرهابيو «جبهة النصرة» و»الحزب التركستاني» دمروا الجمعة الماضي جسرين في بلدتي الشريعة وبيت الراس اللذين يعدان من أهم وأضخم الجسور في ريف حماة الشمالي الغربي ويربطان بين بلدتي الشريعة وبيت الراس والقرى والبلدات المجاورة.‏

ويأتي تدمير التنظيمات الإرهابية للجسرين كمحاكاة لجرائم «التحالف الدولي» بقيادة الولايات المتحدة وتنظيم «داعش» الإرهابي حيث عمدا خلال العام الماضي إلى تدمير جميع الجسور على نهر الفرات بذريعة منع وحدات الجيش العربي السوري من التقدم في عملياتها ضد الإرهاب.‏

وينتشر آلاف الإرهابيين المرتزقة في بعض قرى ريف حماة الشمالي وريف إدلب تسللوا من الأراضي التركية ويتلقون الدعم والتسليح عبر الحدود المشتركة من قبل أنظمة إقليمية وغربية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية