تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


«أعقاب السجائر» عدو البحار والمحيطات

منوعات
الجمعة 31-8-2018
أشار تقرير جديد لـ «إن بي سي نيوز» الأميركية إلى أن أكبر ملوث من صنع الإنسان يضر بمحيطات العالم

لا يكمن في المنتجات والأكياس البلاستيكية إنما في أعقاب السجائر.‏

فأعقاب السجائر المنتشرة في كل مكان, والتي تقدر بـ 5.6 تريليونات سيجارة مزودة بهذه الأعقاب يتم التخلص من ثلثيها كل عام بشكل غير مسؤول، حيث ينتهي بها الحال في البحار والمحيطات.‏

وتهدف الحملة لوقف التلوث بأعقاب السجائر في حظر المرشحات المصنوعة من أسيتات السليولوز، وهو نوع من البلاستيك يمكن أن يستغرق أكثر من عقد من الزمن ليتحلل.‏

وأوضح مؤسس الحملة أن الأعقاب «لا تقدم أي فوائد صحية بالتقليل من أضرار السجائر، لكنها تعمل كأداة تسويقية وتجعل من السهل على الأشخاص التدخين».‏

وأفادت تقارير أن شركات التبغ نفسها تدرس إنتاج أعقاب قابلة للتحلل، وتوزيع منافض السجائر المحمولة، لتجنب تحمل المسؤولية عن نفايات السجائر لكن حتى الآن لا نتائج مثمرة لهذه الجهود.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية