تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مهرجــــان ترفيهـــي متنوع للشـــــباب واليافعيـــن

مجتمع
الجمعة 31-8-2018
سلوى الديب

يعتقد أغلب الناس أن الأنشطة الترفيهية هي مجرد ضياع للوقت والجهد والمال , ويقومون بالضغط على أطفالهم لاستثمار وقتهم في الدراسة والعمل المفيد من وجهة نظرهم ....

بمناسبة اليوم العالمي للشباب وبنهاية النادي الصيفي لقسم الأطفال واليافعين أقامت مديرية ثقافة حمص - فريق مهارات الحياة والدعم النفسي ومنظمة اليونيسيف مهرجانا منوعاً يضم فئة اليافعين والشباب ضم العديد من النشاطات منها: مسير كشفي إلى قصر الزهراوي بمشاركة أصدقاء قسم الأطفال أطفال الداون من جمعية رعاية الطفل، يبدأ المسير من المركز الثقافي إلى السوق المسقوف حمص القديمة وينتهي في قصر الزهراوي , قدم في قصر الزهراوي عدة عروض راقصة فنية وغنائية ورياضية منها: عرض رياضي متميز لرقص الزومبا لنادي الضاحية الرياضي للآيروبيك بإدارة الكابتن محمود سلامة,وتلاه فقرة غنائية لكورال المركز الثقافي ,وقدمت فقرات استعراض ورقص بإشراف الآنسة اسلام الحسين , وقدم شباب وشابات الداون من جمعية رعاية الطفل عرضاً راقصاً منوعاً.‏

وتم إطلاق مبادرة بعنوان (قطبه واحدة أقل شيء يمكن عمله لسورية) ...‏

وضم المهرجان في قاعة سامي الدروبي نشاطا تمثيليا لتجسيد عدة شخصيات سورية خالدة :فكان نزار قباني حاضرا من خلال الطفل أيهم سرحان والراحل نضال سيجري والمميز باسم ياخور(أسعد وجودي)بعرض ضاحك لملاذ الجندي وعمر المرعي , وتألقت تيما الأمير بأغنية لأسمهان والعملاق صباح فخري قدمه موسى عربش، أما دريد لحام فكان حاضرا عبر نور الصباغ , وقدّم عرضين مسرحيين الأول قدمته الرائدة على مستوى حمص في التمثيل لين ابراهيم بعنوان «أحب أن أكون» , والثانية فقرة كوميدية بعنوان « مستر شقلوب» لشفيق رهجة وهيفا مخزوم فكان عرضا مميزا , وتلاه رقص برنك دانس للطفلة أمانه الشركة واختتمت الفقرات بفقرة استعراضية لأغنية «هلك ومستهلك» للطفلين فارس الحايك وزينة مخزوم , وظهر خلال العروض ما يمتلكه الأطفال من مواهب تستحق التوقف عندها والعمل عليها ليصبحوا نجوماً في المستقبل.‏

على هامش المهرجان التقينا رئيسة قسم الأطفال في مديرية الثقافة بحمص صبا وسوف حيث أكدت أن المهرجان كان غنيا بفقراته الذي نال استقطاب الأطفال وتضمن العديد من الفقرات الفنية والغنائية والصناعات اليدوية والعروض المسرحية التمثيلية والراقصة ...ومن ابرز الفقرات مبادرة «قطبه واحدة من أجل السلام في سورية» ونص المبادرة: «قطبه واحدة أقل شيء يمكن عمله لسورية» التي نظمتها فتاة سورية عمرها 8 سنوات اسمها أماني الشركة وبتوجيه من قبل والدتها آنا.‏

الحملة موجهة لدعم رغبة الناس في الحياة الكريمة والعيش المشترك في سورية بشكل أفضل من ذي قبل وتعزز هذه الحملة بتفاعل الناس المنقطع النظير حيث في زمن قياسي من بدء الحملة يشارك أكثر من 350 ناشطا في إنشاء سجادة كبيرة مطرزة للأطفال السوريين المتضررين من الحرب , يدرسون في إحدى المدارس في مدينة حمص السورية.‏

«قطبة واحدة أقل شيء يمكن عمله لسورية»- هو اسم يتحدث عن نفسه فحياكة أو تطريز أربع ياسمينات دمشقية من السهل تطريزها على مربع صغير ويتم تجميع هذه المربعات لتصبح سجادة كبيرة بعمل مشترك رائع حسب مخطط الرسم المرفق مع الحملة.‏

سيكون ذلك بمثابة هديتهم للأطفال السوريين وتعبيرا منهم عن وقوفهم معهم وأنهم يشعرون بهم ويريدون رسم البسمة على وجوههم.والحملة مستمرة لغاية 30/11/2018‏

مشرفة قاعة الأطفال آية سليم أضافت: أقيمَ في الباحة الخارجية للمركز الثقافي ورشات منوعة منها النحت والرسم وصنع طيارات ورق والعديد من الأنشطة المنوعة ترافقها عروض لمجموعة من الشباب والشابات الذين قدموا فقرات شعر وعزف وغناء والعديد من الألعاب الجميلة، فعزف على آلة الكمان الرائد على مستوى القطر بالعزف على الكمان الشاب أسامة نزار أحمد بإتقان.‏

وفي نهاية النشاط قدمت فرقة يوليا المسرحية عرضا راقصا بعنوان (حب وسلام من حمص للشام) بإشراف المدرب ويليام أدنوف فكان مميزاً اختيار الملابس والحركات والديكور والموسيقا..‏

وقد كان النشاط مميزا لهذا العام إذ لقي استقطاب عدد كبير من الأطفال واستحسان الأهالي..‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية