تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


بين الأهل والمدرسة

عين المجتمع
الجمعة 31-8-2018
رويدة سليمان

بين الأهل والمدرسة ،طالب بحاجة إلى شراكتهما ليتمتع بأمان دراسي وتربوي ،يمكنه من تخطي حواجز وعقبات النجاح الدراسي

وأهمها ضبط هدر الوقت ،مع حقن أبنائنا بفيروس الثقة بالنفس والإحساس بالمسؤولية والاستقلال الذاتي.‏

شراكة بين الآباء والمدرسة من أهم بنودها إعادة الاعتبار للسلطة التربوية والتعليمية للمعلم ولا يكون ذلك بتفعيل قانون الضرب أو بمنعه إنما بتفهم واستيعاب الأهل لدور المعلم وعدم التعدي عليه أو تجاوزه وتجاهله..وكثير منهم يضعون حاجزا بينهم وبين المعلمين عندما يستدعونهم للبحث في سلوك وتصرف سيء لأبنائهم ويلقون باللوم على المعلم.‏

نعني بالشراكة عملية منظمة مخططاً لها وغير محصورة في أنشطة جزئية وموسمية وتقتصر على الشكوى والعتاب ،وعندما نتحدث عن هذه الشراكة فإننا نؤكد دور الأهل بوصفهم أول المربين لهذا الطالب وعلى المدرسة مراعاة ثقافة وبيئة كل أسرة ومستواها التعليمي مع ما يفرضه من تحديات وصعوبات،تحول أحيانا أمام تقبل فكرة الشراكة وتحويلها إلى واقع.‏

ولا تفي الاجتماعات التقليدية والتي تحمل اسم أولياء الأمور بالغرض المنشود من هذه الشراكة إذ تغلب عليها لغة المنابر لا المخابر ..لغة الخطاب والوعظ من الإدارة المدرسية للآباء والذين بدورهم أيضا يجادلون ويدحضون رأي المعلمين في تقييم ابنهم إذا لم يرق لهم.‏

تواصل الآباء مع المدرسة والكادر التدريسي والإداري مشكلة تتجدد كل عام وصورة سلبية مألوفة يحتفظ بها كل من الأهل والمدرسة عن الشراكة بينهما بحاجة إلى تنظيم ،ولا تنفع فيها سياسة الباب المفتوح ولا الوقوف للآباء بالمرصاد عن طريق مواعيد محددة للزيارات، وللمدرسة الدور الأكثر أهمية في تغيير هذه الصورة عن طريق تفعيل خدمة الرسائل الالكترونية كما في بعض المدارس الخاصة ،وكذلك في اجتماعات دورية كافية، وهذا لا يعفي الأهل من واجب المحاولة والاهتمام لأنهم بالمشاركة يمارسون حقا يجب أن يحافظوا عليه ويدافعوا عنه وفي الوقت نفسه يؤدون واجباً نبيلاً.‏

الشراكة التي نتحدث عنها اليوم من أهم الشراكات التي تدر أرباحاً تنموية وأخلاقية وتربوية وتعليمية ..هي استثمار في مناجم العقول ..وهو الاستثمار الأجدى اقتصاديا في عصر المعلومات..‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية