تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


خدمة مأجورة

على الملأ
الجمعة 31-8 -2018
باسل معلا

شهدنا في الأيام الماضية (قبل عطلة عيد الأضحى المبارك) تصريحات للمعنيين في كل من مصرفي التجاري السوري والعقاري حول جهوزية الصرافات الآلية خلال فترة العطلة على مدار الساعة،

إضافة إلى تصليح معظم الصرافات لتصبح جاهزة في مختلف الفروع.. اليوم و رغم بدء الدوام الرسمي مازالت الصرافات للمصرفين المذكورين خارج الخدمة وعلى الرغم من أن الرواتب والأجور قد فُعّلت في كلا المصرفين بالنسبة للعاملين في الدولة إلا أن العدد القليل منهم من استطاع الحصول على الراتب، خاصة وأن الصرافات أغلبها خارج الخدمة لا لعطل فني إنما لأنها فارغة من النقود... الحالة فيها شي من التبرير خاصة وإن الإقبال كان كبيراً من الموظفين بعد عطلة طويلة ومع التحضيرات والاستعدادات لبدء العام الدراسي وما يحتاجه الأمر من ضرورة للحصول على الراتب لشراء الحاجات لأبنائهم من طلبة المدارس ولكن هل هذا مبرر لخروج أغلب الصرافات من الخدمة لأنها أصبحت فارغة..؟ الجهات المعنية وعلى رأسها وزارة المالية ومصرف سورية المركزي قد تغلبت على كل العقبات التي كانت موجودة خلال سنوات الحرب من نقص السيولة، واليوم العملة الجديدة من فئة ألفي ليرة سورية قد ساهمت إلى حد كبير في معالجة الاختناقات التي كانت تحدث حتى أن السيد وزير المالية كان قد أكد أن سورية ورغم التكلفة الباهظة لطباعة العملة قد استطاعت تجاوز هذه المشكلة..‏

إذا فالكرة في ملعب التجاري والعقاري ..حيث كان من المنطقي أن يتم العمل على استمرار ملء الصرافات بالنقود على مدار اليوم خاصة وأن هذه الجهات لا تقوم بتقديم هذه الخدمة مجاناً أو كما يقال لسواد العيون إنما توطين رواتب العاملين في الدولة في هذه المصارف يتيح لها الحصول على عمولات لا بأس بها ومازالت حتى اللحظة تعتبر مورداً أساسياً من موارد الربح فيها وبالتالي فلماذا لا يتم التعامل على درجة من المسؤولية مع تقديم هذه الخدمة المأجورة..؟ العاملون في هذه المصارف موظفون وهم لا يعملون خارج أوقات الدوام الرسمية وبالتالي فإن ما يحدث يتمثل في أن المعنيين في هذه المصارف يقوموا بتعبئة الصرافات صباح كل يوم حتى النصف أي الحد الأقل من الكمية التي تستوعبها الصرافات ومع انتهاء الدوام الكل يغادر ومع الإقبال الشديد ماهي إلا ساعات قليلة حتى تنتهي كميات النقود داخل الصرافات لتصبح خارج الخدمة، فلماذا لا يخصص موظفون لضمان استمرار عمل الصرافات على الأقل من هي محاذية لفروع تلك المصارف ناهيك عن عدم تعبئة الصرافات بالحد الأعلى من النقود...؟‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية