تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


فسحة مسرحية

رؤيـــــــة
الأربعاء 2-5-2018
عمار النعمة

لانغالي إذا قلنا أن ما يحصل في مسرح الحمراء بدمشق قد لايكون عادياً في هكذا ظروف, فبمجرد الإعلان عن مسرحية ما تنفد البطاقات على الفور حتى لاتجد كرسياً واحداً لتجلس عليه..

في هذه الأيام تعرض مديرية المسارح والموسيقا مسرحية «فابريكا» مقتبسة عن نص ممثل الشعب للكاتب الصربي برانيسلاف نوشيتش الصادرة عام 1885 للمخرج ايمن زيدان ومجموعة من نجوم الدراما السورية..‏

بغض النظر عن المسرحية التي تتحدث بإطار كوميدي عن موضوع الانتخابات البرلمانية ومن يُمثل الشعب وقد قدمت فسحة مسرحية مشبعة بالتكنيك والأداء المبهر ورسمت البسمة على وجوه الكثيرين, إلا أن الحدث وإقبال الناس على المسرح مشهد ربما أفضل من أجمل مسرحية قد نشاهدها.‏

نعم.. كثيرة هي المسرحيات التي تقدمها المديرية, لكنها ليست على سوية واحدة وهذا طبيعي, لكن الفكرة الأهم والتي لابد من الحديث عنها هو عودة الفنانين الكبار إلى المسرح, وهذا مايحسب لمديرية المسارح والموسيقا التي مازالت ورغم كل الصعوبات تحاول قصارى جهدها في سبيل ان يبقى هذا المسرح موجوداً.‏

دعم مسرح الشباب, وعودة الفنانين الكبار, كأيمن زيدان وغسان مسعود وفايز قزق قضيتان فيهما الكثير من الصواب والمكاسب والنوافذ الأوسع والأشمل وبالتالي لابد من الالتفات لهن ودعمهن, فالمسرح نتائجه ليست آنية وإن كانت ضرورية في بعض الأحيان, وإنما تمتد لتصنع جيلاً مؤمناً بهذه الخشبة التي هجرها الكثيرون بفعل الدراما وأموالها الضخمة...‏

بلاشك للمسرح السوري جمهوره وحرّاسه الذين يعملون ويعطون جلّ مالديهم، وهناك من يفعل المستحيل لنبقى في مواقعنا... لكن من يغمض عينيه لكي لايرى المشهد... فلايعني هذا أنه غير موجود, والأهم أنه لن يستطيع أن يلغيه.‏

ammaralnameh@hotmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية