تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تحت رعـاية الرئيـس الأسد... احتفال مركزي بمناسبة عيد العمـال في الشركة الخماسية بدمشق...الهلال: السواعد الخيرة ستعيد بناء مادمره الإرهاب

دمشق
محليات - محافظات
الأربعاء 2-5 -2018
بسام زيود

تحت رعاية السيد الرئيس بشار الأسد أقام الاتحاد العام لنقابات العمال احتفالاً عمالياً مركزياً في مبنى الشركة الخماسية بدمشق أمس بمناسبة عيد العمال العالمي.

‏‏

وألقى ممثل راعي الاحتفال المهندس هلال الهلال الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي كلمة نقل في مستهلها محبة وتقدير السيد الرئيس بشار الأسد رئيس الجمهورية للطبقة العاملة. منوها بأن السواعد الخيرة التي بنت سورية الحديثة ستعيد إعمار ما دمره الإرهاب وبأن طبقتنا العاملة تمتلك من الكفاءة والمهارة والوطنية ما يجعل لها دوراً أساسياً في هذه العملية الحيوية الكبرى.‏‏

وقال الهلال لقد اختزلتم الواقع في الشعار الذي ترفعونه «وطن بنيناه بعرقنا نحميه بدمائنا» المعادلة التي تؤكد جوهر هذا الشعب العظيم وتظهر في الوقت نفسه مدى إصراره على البناء عند النصر وبعده، شعاراً يلخص بإيجاز شديد العمق وكثيف التعبير لمعاني الوطنية السامية لعيد العمال العالمي. وقد طبق على أرض الواقع حيث امتزجت دماء شهدائكم بدماء شهداء إخوانكم في الجيش العربي السوري البطل، الذي ما عرف إلا النصر عنواناً وإلا التضحية طريقاً نحو هذا العنوان.‏‏

وأضاف: إن دوركم اللاحق لا يقل وطنية عن دوركم السابق، فاليوم وقد بدأت معركة إعادة الإعمار يقع على عاتقكم قسطاً كبيراً من المهام الوطنية مهام البناء والإعمار، هذا الدور يتكامل مع جهود رفاقكم الفلاحين والحرفيين والعاملين في كل المجالات الخدمية وكل فئات الشعب ذلك لأننا نبني الوطن والوطن مظلة وبيت الجميع.‏‏

واعتبر الهلال أن انتصار الغوطة هو انتصار وطني، وأن تحرير أي منطقة دنسها الإرهاب في سورية هو خطوة نحو تحرير كامل تراب الوطن بما في ذلك الجولان المحتل، وأكد الهلال أن انتصار سورية هو انتصار عربي لأننا ننتصر للعروبة على أعدائها في حلف الاستعمار الجديد لافتاً الى أن المنتصر على هذا العدوان هو الشعب السوري الذي تحدى وتصدى لما لم يتعرض له شعب قبله، فسجل انتصاراً لم يسجل مثله شعب قبله.‏‏

يوسف:‏ العامل أساس العملية الإنتاجية‏‏

بدوره مازن يوسف وزير الصناعة أشار في كلمتة التي ألقاها باسم الحكومة إلى أن الحكومة السورية بكافة وزاراتها أولت اهتماماً كبيراً للعمال والطبقة العاملة وأصدرت العديد من القرارات والتشريعات التي من شأنها تحقيق مصالح العمال وضمان حقوقهم، وما زالت بمختلف مكوناتها تقوم بدفع كافة رواتب عمال الشركات المتوقفة والمتعثرة مع مستحقاتهم وتعويضاتهم كاملة على الرغم مما أصاب هذه الشركات من تدمير وخراب، منوها بأن العامل هو أساس العملية الإنتاجية ومصدر قوة العمل التي تعد قيمة بحد ذاتها وأداة فعالة لتحقيق التنمية المتوازنة والشاملة بكافة أبعادها ولاسيما الاقتصادية والاجتماعية.‏‏

ودعا وزير الصناعة إلى تضافر الجهود من أجل إعادة بناء ما دمرته العصابات الإرهابية المسلحة ولاسيما أننا قادمون على مرحلة إعادة الإعمار، مؤكداً أن عمالنا الذين استشهدوا من أجل عزة الوطن وكرامته سيبقون مشاعل نور ومصدر قوة وإلهام، وعمال سورية سيختصرون الزمن ليعيدوا سورية إلى ألقها ومجدها كما كانت دوما، أبية منيعة، عصية، على الأعداء.‏‏

غصن: نعتز بدور سورية الريادي‏‏

من جهته قال غسان غصن الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب: نعتز بالدور الريادي لسورية بقيادة الرئيس الأسد في مواجهتها للإرهاب داعياً إلى التضامن العمالي والوحدة النقابية لمواجهة العولمة المتوحشة التي تهدف إلى نهب ثروات الشعوب والسيطرة على مقدراتها واستغلال تعب العمال وعرقهم. وحيا غصن شهداء الجيش العربي السوري والمقاومة والحلفاء والمدنيين الذين رووا بدمائهم الزكية تراب الوطن لافتاً إلى أن استهداف سورية بهذه الوحشية جاء نتيجة لمواقفها الثابتة وتمسكها بقرارها الوطني والدفاع عن سيادتها وخيارها القومي المقاوم ورفضها الارتهان والتبعية وانحيازها الدائم لقضايا الشعوب العادلة فضلاً عن النمو الحاصل في ميادين الاقتصاد والتعليم والصحة واتساع مظلة الحماية الاجتماعية لمواطنيها.‏‏

وأشار غصن إلى أن زمن النصر أقبل في سورية مع دحر ما تبقى من فلول الإرهاب بكل أشكاله معرباً عن إيمانه بنهوض المشروع القومي العربي من جديد لتبقى قضية فلسطين حية في قلوبنا.‏‏

القادري: العمال مصرون‏‏

على البناء والإعمار‏‏

من جانبه أكد جمال القادري رئيس الاتحاد العام لنقابات العمال بأن عمال الوطن مصرون وبقوة على ممارسة دورهم في البناء والإعمار وعلى متابعة مسيرة العطاء والتطوير والتحديث والإصلاح رغم كل التحديات، مترجمين تطلعات أبناء الوطن ومترجمين توجيهات قائد مسيرتنا إلى النصر السيد الرئيس بشار الأسد، عملاً ميدانياً سمته الغيرية والشعور بالمسؤولية المهنية والربط بين المسؤولية المهنية والمسؤولية الوطنية والقومية، والعمل من أجل الارتقاء بالعملية الإنتاجية إلى حدها الأعظم وتحسين الإنتاج كماً ونوعاً، والحفاظ على أدواته التي بين أيدينا، واستغلال وسائل الإنتاج أكبر استغلال والاستفادة من مواردنا الطبيعية وقدراتنا وعقولنا البشرية والوطنية والحفاظ عليها بالشكل الأمثل، وأشار القادري إلى أن العمال سيبقون مخلصين في هذا الوطن ومع كل الشرفاء من أبنائه مناضلين أشداء لتحقيق أمننا الاقتصادي وصون أمننا الوطني والقومي والمساهمة في تحقيق حرية وسيادة قرارنا السياسي وصون وحدة سورية أرضاً وشعباً.‏‏

وتخلل الاحتفال فقرة فنية لفرقة جلنار للفنون الشعبية تضمنت تحية من عمال سورية لرجال الجيش العربي السوري بإشراف الفنان علي حمدان.‏‏

ويأتي الاحتفال بعيد العمال هذا العام في الشركة التجارية الصناعية المتحدة الخماسية كرسالة لإعادة العمل بها ودعوة للعالم ليتضامن مع عمال سورية الذين واجهوا الإرهاب وصمدوا في مختلف مواقع العمل. ويتخذ عيد العمال هذا العام طابعاً احتفالياً عاماً في سورية بعد الانتصارات الكبيرة التي يحققها الجيش العربي السوري على الإرهاب وبدء مرحلة التعافي الاقتصادي والأمني حيث تعتبر الطبقة العاملة شريكاً حقيقياً في الانتصار لكونها كانت رديفاً حقيقياً للجيش وكان لها الفضل في تأمين متطلبات الصمود للشعب السوري في أحلك الظروف وأصعبها.‏‏

حضر الاحتفال رئيس مجلس الشعب حموده صباغ ورئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس وعمران الزعبي نائب رئيس الجبهة الوطنية التقدمية وأعضاء القيادة المركزية للجبهة وأعضاء القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي وأمناء فروع الحزب وعدد من الوزراء وأعضاء مجلس الشعب وأعضاء المكتب التنفيذي في الاتحاد العام لنقابات العمال ورؤساء المنظمات الشعبية والنقابات والاتحادات المهنية.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية