تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


العلم السوري يرتفع في «اليرموك».. تحرير 42 مختطفاً من اشتبرق وإجلاء 5 حالات إنسانية من كفريا والفوعة ...الجيش يوسّع نقاط سيطرته في الحجر الأسود.. ومعلومات عن اتفاق لإخراج الإرهابيين من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي

سانا - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 2-5 -2018
إنجازات الجيش تتراكم في الميدان، حيث حققت وحدات من الجيش تقدما جديدا في عملياتها العسكرية المتواصلة ضد التنظيمات الإرهابية في الحجر الأسود، فطهرت مزارع وسيطرت على منطقة الأعلاف وعدد من كتل الأبنية بالجهة الجنوبية الغربية من المنطقة،

هذا في وقت تم فيه تحرير 42 مختطفا من قرية اشتبرق، وإجلاء 5 حالات إنسانية من كفريا والفوعة، في إطار تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق اخراج إرهابيي مخيم اليرموك.‏

وفي التفاصيل: وصل صباح أمس 42 مختطفا من قرية اشتبرق و5 حالات إنسانية من بلدتي كفريا والفوعة إلى ممر العيس جنوب مدينة حلب بالتوازي مع إخراج نحو 200 من الإرهابيين وعائلاتهم من مخيم اليرموك باتجاه ريف إدلب وذلك في إطار تنفيذ المرحلة الأولى من اتفاق إخراج إرهابيي المخيم وتحرير مختطفي اشتبرق والمحاصرين في بلدتي كفريا والفوعة.‏

وأفاد مراسل سانا من ممر العيس في ريف حلب الجنوبي بوصول حافلة تقل 42 مختطفاً جلهم من النساء والأطفال كانت التنظيمات الإرهابية اختطفتهم من قرية اشتبرق في منطقة جسر الشغور بإدلب وذلك برفقة سيارات من الهلال الأحمر العربي السوري حيث تم نقلهم إلى مشافي حلب للاطمئنان على صحتهم ومن ثم تسليمهم إلى ذويهم.‏

وارتكب تنظيم جبهة النصرة والمجموعات المنضوية تحت زعامته في الـ 26 من نيسان عام 2015 مجزرة في قرية اشتبرق حيث قتل الإرهابيون ما يقارب مئتي مدني واختطفوا العشرات بينهم عائلات بكامل أفرادها في حين نزح المئات من أهالي القرية باتجاه المناطق الآمنة عبر الجرارات الزراعية وسيراً على الأقدام.‏

وعبر عدد من المختطفين المحررين عن سعادتهم الغامرة لتخلصهم من براثن الإرهابيين ووجهوا التحية لأبطال الجيش العربي السوري ولكل من ساهم في إنهاء معاناتهم.‏

ولفتوا في تصريحات لمراسل سانا إلى أن أيام الاختطاف التي امتدت أكثر من سنتين كانت قاسية بكل ما تعنيه الكلمة من معنى مضيفين انهم قاسوا خلال هذه الفترة من جرائم الإرهابيين التي تصعب الكلمات عن الإلمام بفصولها وتفاصيل أيام الاختطاف.‏

وعبروا عن فرحتهم الكبيرة بلقاء الأهل مشيرين إلى أن هذه الفرحة ناقصة لان العديد من أهالي قرية اشتبرق لا يزالون مختطفين من قبل الإرهابيين وتمنوا أن يتحرروا قريبا ويعودوا سالمين لأهلهم وأحبتهم.‏

ولفت المراسل إلى وصول 5 حالات إنسانية حرجة و18 من مرافقيهم عبر سيارات إسعاف تابعة للهلال الاحمر العربي السوري من بلدتي كفريا والفوعة المحاصرتين بريف ادلب إلى ممر العيس مبيناً أن الحالات الإنسانية جميعها تعاني من إصابات خطيرة نتيجة الاعتداءات الإرهابية بالقذائف على البلدتين.‏

وكانت دخلت فجر أمس الأول 22 حافلة إلى بلدتي كفريا والفوعة لنقل الدفعة الأولى من المحاصرين والمقدر عددهم بـ 1500 مدني لكنها لا تزال داخل البلدتين حيث يتم التحضير لتجهيزها تمهيدا لإجلائهم باتجاه ممر العيس ومن ثم باتجاه مركز جبرين للإقامة المؤقتة على الأطراف الشرقية لمدينة حلب والذي جهزته الجهات المعنية بجميع المستلزمات الأساسية.‏

وأشارت مصادر أهلية من البلدتين لمراسل سانا إلى تخوف الأهالي من غدر التنظيمات الإرهابية واستهداف الحافلات التي تقل المحاصرين أثناء إجلائهم معتبرة أن ذلك أمر طبيعي نظراً للفكر التكفيري لهذه التنظيمات التي استهدفت في نيسان من العام الماضي بسيارة مفخخة قافلة الحافلات التي كانت تقل الآلاف من أهالي كفريا والفوعة في منطقة الراشدين جنوب حلب ما تسبب باستشهاد وجرح المئات منهم.‏

وأشار عدد من ذوي الحالات الإنسانية الذين تم إخراجهم من الفوعة وكفريا إلى أن الحصار الخانق الذي فرضته المجموعات الإرهابية على أهالي البلدتين خلق معاناة إنسانية تمثلت بفقدان أو ندرة كل مستلزمات الحياة من مواد غذائية وأدوية ومشتقات نفطية ومياه ومستلزمات التعليم وغيرها لافتين إلى أنهم اضطروا للبحث عن بدائل تضمن لهم سبل العيش مضيفين أن ذلك ترافق مع القذائف الصاروخية التي كانت الجماعات الإرهابية تطلقها بشكل دائم على المدنيين في البلدتين المحاصرتين.‏

وبين مراسل سانا أن تحرير المختطفين وإجلاء الحالات الإنسانية من اشتبرق وكفريا والفوعة تزامن مع خروج 5 حافلات باتجاه ريف إدلب تقل نحو 200 من الإرهابيين وعائلاتهم تم إخراجهم من مخيم اليرموك جنوب دمشق.‏

وتم التوصل أول أمس إلى اتفاق يقضي بإخراج إرهابيي مخيم اليرموك إلى إدلب وتحرير المحاصرين في بلدتي كفريا والفوعة والبالغ عددهم نحو خمسة آلاف على مرحلتين بحيث تتضمن المرحلة الاولى تحرير 1500 منهم إضافة إلى تحرير مختطفي قرية اشتبرق الذين يبلغ عددهم 85 من النساء والشيوخ والأطفال على مرحلتين.‏

ورضخت التنظيمات الإرهابية بمختلف مسمياتها خلال الأشهر الماضية لسلسلة من الاتفاقات وفقا لشروط الحكومة السورية وتحت ضربات الجيش العربي السوري المركزة والمكثفة والتي أوقعت خسائر فادحة بهياكل هذه التنظيمات ومتزعميها في مواقع انتشارها في أرياف مدينة دمشق وعلى وقع الانتصارات التي سطرها الجيش خلال عملياته الهادفة للقضاء على الوجود الإرهابي بريف دمشق.‏

الجيش يطهر مزارع وكتل أبنية ويسيطر‏

على منطقة الأعلاف في الحجر الأسود‏

إلى ذلك حققت وحدات من الجيش العربي السوري خلال عملياتها ضد التنظيمات الإرهابية في منطقة الحجر الأسود جنوب مدينة دمشق تقدما على محور الاشتباك الجنوبي الغربي بعد تدمير نقاط محصنة على خطوط الصد المتعددة التي أقامها الإرهابيون.‏

وأفاد مراسل سانا الحربي من منطقة العمليات جنوب دمشق بأن وحدات من الجيش واصلت عملياتها ضد إرهابيي داعش في منطقة الحجر الأسود وحققت تقدما جديدا في الجهة الجنوبية الغربية حيث طهرت مزارع غرب الحجر الأسود وسيطرت على منطقة الأعلاف وعدد من كتل الأبنية بالجهة الجنوبية الغربية منها في حين تواصلت الاشتباكات العنيفة في المحور الشمالي وسط سيطرة نارية على حديقة الباسل وتقهقر الإرهابيين باتجاه عمق المنطقة.‏

ولفت المراسل إلى أن وحدات الاقتحام خاضت اشتباكات عنيفة مع المجموعات الإرهابية التي استخدمت مختلف أنواع الأسلحة منها القناصات والهاون والرشاشات الثقيلة وغيرها للتأثير عبثا في تقدم القوات.‏

وبين المراسل أن الرمايات الكثيفة بالأسلحة الرشاشة المتوسطة وغارات سلاح الجو طالت نقاط تحصن الإرهابيين وأوكارهم والخنادق التي يتسللون وينقلون الامدادات اللوجستية عبرها وأسفرت عن تدمير نقاط محصنة وقطع العديد من محاور تحرك وإمداد الإرهابيين والقضاء على أعداد منهم وإصابة آخرين.‏

وضيقت وحدات من الجيش الخناق على المجموعات الإرهابية المنتشرة جنوب دمشق بعد سيطرتها على أحياء الماذنية والقدم والعسالي والجورة وأطبقت عليها من عدة محاور تمهيدا للقضاء عليها وتطهير المنطقة من رجسها.‏

إلى ذلك ذكر المراسل أن رجال الجيش العربي السوري رفعوا العلم الوطني أمس فوق مبنى المحكمة في مخيم اليرموك وأدوا التحية العسكرية وسط هتاف العسكريين الذين مجدوا تضحيات الشهداء وعاهدوا الله والوطن وقائد الوطن على المضي قدما في مهامهم الوطنية في الدفاع عن الوطن حتى تطهيره من الإرهاب.‏

وجاء رفع العلم الوطني فوق المحكمة في المخيم بعد ساعات على إتمام عملية إخراج 200 من الإرهابيين وعائلاتهم تنفيذا للاتفاق الذي تم التوصل إليه قبل يومين والقاضي بإخراج إرهابيي مخيم اليرموك إلى إدلب وتحرير المحاصرين في بلدتي كفريا والفوعة ومختطفي قرية اشتبرق.‏

وتمكنت وحدات الجيش البرية منذ بدء عملياتها من كسر دفاعات التنظيمات الإرهابية وقطع العديد من خطوط امدادها وتفكيك بناها التنظيمية بعد مقتل العديد من قادتها إثر اشتباكات عنيفة أسفرت عن تدمير عدد من الآليات والمقرات بما فيها من ذخيرة وعتاد.‏

معلومات عن اتفاق لإخراج الإرهابيين‏

من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي‏

سانا- الثورة:‏

أفاد مراسل سانا في حمص بوجود معلومات عن التوصل إلى اتفاق يقضي باخراج المجموعات الإرهابية من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي إلى ادلب وجرابلس.‏

وذكر مراسل سانا أن الاتفاق يقضي بإخراج جميع الإرهابيين الرافضين للتسوية مع عوائلهم إلى جرابلس وادلب خلال ثلاثة أيام بعد تسليم السلاح الثقيل والمتوسط والعتاد والذخائر خلال مدة أقصاها يومين من تاريخ توقيع الاتفاق.‏

وبين المراسل أن الاتفاق يقضي بتسوية أوضاع المسلحين الراغبين بالتسوية ودخول الجيش العربي السوري إلى المنطقة وعودة جميع مؤسسات ودوائر الدولة اليها اضافة إلى فتح الطريق الدولي حمص حماة خلال 3 أيام اعتبارا من توقيع الاتفاق وتأمين الطريق من قبل وحدات الجيش.‏

ولفت المراسل إلى أنه بموجب الاتفاق تتعهد المجموعات الإرهابية بتسليم جميع خرائط الأنفاق والألغام والدلالة على أماكن توضع مستودعات الذخيرة والمواد المتفجرة.‏

ولا يعد هذا الاتفاق الأول من نوعه في حمص حيث تم في عامي 2014 و2017 إخراج الإرهابيين من حمص القديمة وحي الوعر على التوالي حيث عادت بعدها جميع مؤسسات الدولة اليهما ليتم البدء باعادة البناء والاعمار لمختلف المرافق العامة المتضررة من جرائم الإرهابيين.‏

ويأتي هذا الاتفاق ضمن سلسلة من الاتفاقات التي تم التوصل اليها وتنفيذها في ريف دمشق بعد انصياع الإرهابيين لشروط الدولة السورية بعد تكبدهم خسائر فادحة خلال عمليات الجيش ضد الإرهاب حيث تم خلال الاسابيع القليلة الماضية اخراج جميع الإرهابيين من الغوطة الشرقية والضمير والقلمون الشرقي في حين يجري العمل حاليا على تنفيذ الاتفاق القاضي بإخراج الإرهابيين من مخيم اليرموك واتخاذ الترتيبات اللازمة لتنفيذ اتفاق إخراج الإرهابيين من يلدا وببيلا وبيت سحم.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية