تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


صحة

محليات - محافظات
الأربعاء 25- 4 -2018
صحة دمشق: 39 مركزاً صحياً ثابتاً و 49 فريقاً جوالاً في حملة التحصين

دمشق- عادل عبد الله:‏

مدير صحة دمشق الدكتور محمد رامز أورفلي أكد لـ (الثورة) أن عدد الأطفال المتسربين من برنامج التحصين الوطني والمستهدفين في حملة التحصين الحالية 9500 طفل إضافة إلى 67 ألف طفل مستهدف بلقاح شلل الأطفال، مشيراً إلى أن الحملة تنفذ عبر 39 مركزاً صحياً ثابتاً و49 فريقاً جوالاً موزعين بشكل خاص على مناطق صعبة الوصول وذات نسبة تغطية منخفضة.‏

وبين مدير صحة دمشق أن حملات التحصين تهدف إلى حماية الأطفال من الأمراض المشمولة ببرنامج التلقيح الوطني، وأن حملة أيام التلقيح الوطني ومتابعة المتسربين خلال هذه الفترة متزامنة مع أيام التلقيح الإقليمية، مشيراً إلى أن اللقاحات تقي من حدوث ما يقدر بمليونين إلى ثلاثة ملايين وفاة كل عام، وإن اللقاحات تحمي من 26 مرضاً، وتساعد في الحد من انتشار مقاومة المضادات الحيوية عن طريق الوقاية من الإصابة بالأمراض في المقام الأول، وبالتالي نستطيع إنقاذ 1.5 مليون حياة كل عام بزيادة معدلات التمنيع العالمية.‏

وأشار الدكتور أورفلي إلى أهمية رفع معيار الخدمات الصحية المقدمة للمراجعين وضمان سهولة وسرعة ومجانية الحصول على الخدمة، إضافة إلى تأمين رعاية صحية متطورة وفعالة وفق الإمكانيات المتاحة، وبالتالي تعزيز الصحة العامة عن طريق تقديم خدمات صحية شاملة من خلال منظومة صحية متطورة ومتكاملة بما يحقق الكفاءة والفعالية في تقديم الخدمات الصحية، وكذلك تعزيز وتقوية البرامج الصحية وأتمتة النظام الصحي، وتنمية قدرات الموارد البشرية الصحية.‏

وذكر مدير صحة دمشق أن هدف حملة التحصين الوصول إلى الأطفال في جميع المناطق ورفع نسب التغطية باللقاح، منوهاً بالحرص الكبير الذي توليه الوزارة لتحصين أطفال الوطن من أمراض الطفولة الخطرة وبما يكفل المحافظة على صحتهم وضمان نموهم وتطورهم بشكل سليم معافى، مشيراً إلى أنه تم إنجاز جميع الإجراءات لتوفير جميع متطلبات حملة التلقيح الوطنية ضد مرض شلل الأطفال وإنجاحها على الشكل المطلوب، إضافة إلى تدريب العاملين الصحيين والفرق الجوالة.‏

وأضاف الدكتور أورفلي أن المديرية اتخذت كافة الإجراءات اللازمة لإنجاح حملة التحصين الوطنية، وأنه تم التأكيد على الفريق الجوال الالتزام باللباس الأصفر الموحد مع تأمين كافة اللوجستيات له من لقاح وحوامل لقاح وأقلام تأشير ودفاتر تشطيب موجودة على الخريطة لعمل الفريق، داعياً الأهالي إلى ضرورة اصطحاب أطفالهم للمركزالصحي، أو أقرب فريق جوال لإعطائهم اللقاح المضاد للشل.‏

***‏

.. واستهداف 23 ألف طفل متسرب في ريف دمشق‏

ريف دمشق- الثورة:‏

أكد مدير صحة ريف دمشق الدكتور ياسين نعنوس أن عدد الأطفال المستهدفين في حملة التحصين الحالية، من دون الخمس سنوات يصل إلى 353182، ومن عمر يوم لعمر خمس سنوات بلقاح شلل الأطفال 46558، ويبلغ عدد الأطفال المستهدفين بلقاح الحصبة 75 ألف طفل من عمر سبعة أشهر وحتى 12 عاماً، مشيراً إلى أن هدف الحملة للأطفال المتسربين 23326 طفلاً تقريباً.‏

وأوضح مدير صحة ريف دمشق أن الحملة انطلقت في المحافظة وتستمر لغاية 30 من الشهر الجاري عبر 112مركزاً ثابتاً و 29 نقطة محدثة وعدد العناصر المشاركة بالحملة 974 عنصراً مشاركاً مدرباً، و129 فريقاً جوالاً تضم 515 عنصراً مشاركاً، وبلغ عدد عناصر الإشراف 33 مشرفاً.‏

ونوه بالإقبال الجيد للأهالي في الغوطة على المراكز الصحية الثابتة والمحدثة لتحصين أطفالهم مع بداية الحملة، موضحاً أن الحملة الحالية هي استكمال لجهود المديرية لتحصين الأطفال المتسربين من برنامج التلقيح الوطني حيث تواجدت فرقها الطبية وعياداتها المتنقلة منذ اللحظة الأولى في مراكز الإقامة المؤقتة والبلدات المحررة لتوفير الخدمات الطبية للأهالي وأهمها اللقاح.‏

وبين مدير الصحة أهمية اصطحاب جميع الأطفال من عمر يوم حتى خمس سنوات لإعطائهم اللقاحات لتوفير الحماية للأطفال والمجتمع، وأن التهاون في إعطاء اللقاح للأطفال يضر بصحتهم، لأن شلل الأطفال يعتبر من الأمراض الخطيرة وسريعة الانتشار التي يمكن أن تؤدي إلى الوفاة أو الإعاقة، مشيراً إلى أن الأعراض الشائعة لا تمنع من التلقيح مثل (السعال، الإسهال، الرشح، الحمى البسيطة....) وكذلك استخدام بعض الأدوية ولاسيما أدوية الالتهابات ويعود تقدير الحالة الصحية للطبيب أو العاملين الصحيين في المركز الصحي.‏

وأشار نعنوس إلى أن اللقاح آمن ومجاني وأن وزارة الصحة توفر أفضل أنواع اللقاحات في العالم، وبالتالي فإن اللقاحات مأمونة وفعالة، وتقي من الأمراض الفتاكة وتعزز المناعة أكثر من حالات العدوى الطبيعية، ويخضع أي لقاح يجري الترخيص به لاختبارات صارمة ودقيقة قبل الموافقة على طرحه للاستخدام ويعاد تقييمه بانتظام.‏

***‏

.. ومشاركة 400 شبيبي‏

دمشق- مريم ابراهيم:‏

تشارك شبيبة ريف دمشق في حملة التحصين الوطنية ضد مرض شلل الأطفال التي أطلقتها وزارة الصحة الأحد الماضي وتستمر حتى يوم غد الخميس وتستهدف الأطفال من عمر يوم واحد حتى خمس سنوات.‏

وبين أحمد بكر رئيس مكتب العمل التطوعي في فرع ريف دمشق للشبيبة أن عدد الشبيبيين المشاركين في حملة التحصين الوطنية وصل حتى 400 شبيبي من مختلف الروابط الشبيبية في ريف دمشق للمساهمة في تنفيذ الحملة في كافة المراكز الصحية على مستوى المحافظة عبر العمل التطوعي للشبيبيين، حيث تشمل مشاركة الشباب العمل على إعطاء اللقاح للأطفال ضد المرض والتوعية حوله وجذب الأسر للتوافد للمراكز الصحية لتلقيح أطفالهم والمشاركة مع الفرق الصحية الجوالة في مختلف الأحياء بالتعاون مع المراكز الصحية للوصول لتحقيق أهداف حملة التحصين الوطنية وإعطاء اللقاح لجميع الأطفال المشمولين به وتحصينهم ضد مرض شلل الأطفال والوقاية من خطورته على الأطفال.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية