تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


تعدٍّ صريح

حديث الناس
الأربعاء 25- 4 -2018
هنادة سمير

برغم الحملات التي تنفذها محافظة دمشق منذ عدة سنوات لإزالة الإشغالات عن الأرصفة بين الحين والآخر، وبرغم الحديث عن السعي لزيادة الغرامات المفروضة

على حجز مواقف للسيارات بواسطة براميل أو سلاسل معدنية إلى إضعاف ما هي عليه.. يكاد يكون هذا الملف الأكثر طرحاً في اجتماعات مجلس المحافظة وترحيلاً من جلسة إلى أخرى.‏

محافظة دمشق التي تدرك أن القضاء على هذه الظاهرة المستشرية باستمرار لن يكون من خلال تنفيذ حملة هناك وأخرى هناك إنما من خلال معالجة جذرية للأمر برمته؛ ترى بحسب أحد المعنيين فيها أن هذه المعالجة تحتاج إلى وقت واستمرارية ومرونة وهو ما تقوم به عبر إجراءاتها لمنع انتشار البسطات العادية على الأرصفة والعمل على إيجاد مساحات مجانية مناسبة لنقل الإشغالات الكبيرة الثابتة المتمركزة في بعض المناطق إليها إضافة إلى زيادة الغرامات على مخالفات حجز أماكن للسيارات.‏

وبما أن تصريحات المحافظة تلك تعود إلى عدة سنوات فمن المفترض أن يلمس المواطن تغيراً ملحوظاً اليوم على أرض الواقع فيما يتعلق بإشغالات الأرصفة؛ غير أنه فيما عدا تقلص انتشار البسطات العادية على الأرصفة في بعض الأماكن نجد أن الاشغالات الكبيرة ذاتها لا تزال قائمة وزاد عليها التوسع في حجز مساحات على الأرصفة المحاذية لها بواسطة دواليب سيارات أو سلاسل معدنية أو غيرها لمنع وقوف السيارات في هذه الأماكن، بحجة إعاقة وصول الزبائن وعرقلة حركة البيع فيما يتعلق بالأكشاك والمحال التي فرشت بضائعها على الأرصفة وسمح أصحابها لأنفسهم بممارسة دور الشرطي على المواطن ومنعه من استخدام الرصيف والذي بات يشعر بأن استخدامه أمر محظور عليه وأنه ملك خاص لأولئك المتعدين على حقه أساساً.‏

إذن فالأمر يرتبط بجدية المحافظة في تطبيق وعودها وخططها ليس لناحية فرض العقوبات وتسطير المخالفات لمنع زحف الإشغالات على الأرصفة فقط إنما في توفير الأماكن المناسبة لتجمع أصحاب الإشغالات وليكسب هؤلاء أرزاقهم بالشكل اللائق ودون الإضرار بباقي المواطنين والتعدي الصريح على حقهم المشروع باستخدام الرصيف وفقاً لضوابط محددة وبصورة حضارية وآمنة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية