تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


يدلين: أيار القادم محفوف بالمخاطر...تخوف صهيوني من غليان مرجل الغضب الفلسطيني في ذكرى النكبة

وكالات - الثورة
أخبار
الأربعاء 25- 4 -2018
في أيار القادم تطل علينا الذكرى السبعون لنكبة الشعب الفلسطيني بعد أن تمكن العدو الصهيوني من احتلال أرض فلسطين العربية وبدعم غربي وتواطؤ عربي تطل هذه الذكرى حاملة معها الكثير من التحديات

والأزمات التي عصفت ولا تزال بالقضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني على حد سواء وارتبط تاريخ 15 أيار 1948 بمصطلح «النكبة» كمحطة تاريخية في قاموس الشعب الفلسطيني وذلك مرده لاغتصاب العدو الصهيوني الجزء الأكبر من أرض فلسطين، وتشريد حوالي 950 ألف فلسطيني ليصبحوا لاجئين في أكثر من بلد بفعل الإرهاب الصهيوني، وارتكاب المجازر الجماعية.‏

وعلى الرغم من أن الفلسطينيين يخرجون في مظاهرات كل عام مطالبين بحقهم في العودة وإعادة جميع أراضيهم المسلوبة إلا أن مسيرة هذا العام ستكون ذات أهمية خاصة و ذلك بسبب إعلان الرئيس الأميركي ترامب عزمه نقل السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة بالتزامن مع إحياء ذكرى النكبة وقراره هذا يشكل اعتداء سافراً على الحقوق الفلسطينية وانتهاكاً فاضحاً للشرعية الدولية كما انه استمرار للاستفزاز الوقح الذي تمارسه الإدارة الأميركية الحالية ويعد إمعاناً في مواصلة العدوان ضد الشعب الفلسطيني وإصراراً على الانحياز إلى الجانب «الإسرائيلي» وزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة.‏

من جانبه سلط الإعلام الصهيوني الضوء على ما أسماه بالاستعداد والتجهيز لمواجهة الأحداث المتوقعة في شهر أيار القادم وابدى خشيته من تصاعد عمليات المقاومة في الضفة وغزة حيث لفتت صحيفة «يديعوت أحرونوت» إلى أن الشهر القادم هو شهر حيطة وحذر وتأهب واستنفار لجنود الاحتلال مشيرة الى انه سيشهد جملة من الأحداث الحساسة التي يمكنها أن تشعل المنطقة.‏

عاموس يلدين رئيس شعبة الاستخبارات في كيان العدو سابقاً يقول لم نشهد شهر أيار خطر كهذا منذ 1967، الشهر الذي سيشهد عدة أحداث ففي الرابع عشر منه ستقوم واشنطن بنقل سفارتها إلى القدس المحتلة وفي الخامس عشر من الشهر عينه سيحيي الشعب الفلسطيني ذكرى النكبة، وفي الثامن عشر من الشهر القادم سيكون أول يوم جمعة في شهر رمضان المبارك.‏

وتطرقت الصحافة الصهيونية إلى مخاوف متزعمي الاحتلال من ردود فعل الفلسطينيين في ذكرى النكبة بالتزامن مع إحياء حكومة الاحتلال ذكرى سبعين عاماً على زرع كيانها الغاصب على أرض فلسطين العربية حيث تواجه حكومة الاحتلال تظاهرات واحتجاجات على طول حدودها مع قطاع غزة وخاصة في ظل استمرار مسيرات العودة التي انطلقت في الثلاثين من آذار الماضي المصادف ليوم الأرض الفلسطيني.‏

تبقى القضية الفلسطينية وحقوق الفلسطينيين في مقدمة اهتمامات الشعب الفلسطيني حتى كسر كل المخططات والمشاريع التآمرية وتتصاعد الأصوات ضمن صفوف الفلسطينيين للتوحد خلف مشروع حماية الثوابت والحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وعدم التفريط بالقدس عاصمة فلسطين والتمسك بحق العودة للاجئين إلى الديار الأصلية قبل النكبة 1948، والشعب الفلسطيني متمسك بقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي وإقامة الدولة الفلسطينية بحدودها المتعارف عليها وعاصمته القدس، وكذلك الكفاح الوطني ضد الانحياز الأميركي وتوسعات الاحتلال وعمليات الاعتقال والقتل التي تتم بحق الفلسطينيين بشكل يومي.‏

ميدانياً اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي ثلاثة مواطنين فلسطينيين بحجة اجتيازهم الخط الفاصل شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة وكانت قوات الاحتلال اعتقلت خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية ستة شبان بذريعة اجتيازهم السياج الأمني الفاصل. كما أصيب مواطن فلسطيني بجروح متوسطة جراء انفجار جسم مشبوه مساء أمس في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية