تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


حديث عن تفاهم أمريكي أوروبي على عدم تقويضه...«السبع الكبار» تدعم الاتفاق النووي مع إيران

وكالات - الثورة
أخبار
الأربعاء 25- 4 -2018
اعربت بلدان مجموعة السبعة عن دعمها لـ الاتفاق النووي بين ايران ومجموعة 5+1 الدولية ودور الوكالة الدولية للطاقة الذرية في هذه العملية، وذلك بحسب ما جاء في البيان الختامي للاجتماع الوزاري في تورونتو.

في سياق آخر اتفقت الولايات المتحدة مع المشاركين الأوروبيين «الترويكا» بريطانيا وفرنسا وألمانيا على الشروط التي تحافظ على الاتفاق النووي الإيراني، وفقاً لصحيفة سودويتشه تسايتونغ الألمانية التي صرحت أن ألمانيا بريطانيا وفرنسا جنباً الى جنب مع الولايات المتحدة وضعوا الشروط التي بموجبها لن يخرج الرئيس الامريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الايراني. واتفق المفاوضون الأوروبيون والولايات المتحدة بعد خمس جولات على أن الاتفاقية النووية ستبقى كما هي، على الرغم من أن بعض أجزائها سيتم تفسيرها بطريقة جديدة. وكانت ايران قد حذرت من انها مستعدة لكل السيناريوهات اذا ما انسحبت الولايات المتحدة من الاتفاق النووي، وان ردها سيكون قوياً ومفاجئاً، وشددت على امكانية العودة عن خطواتها في اطار الاتفاق النووي بأسرع وقت، وترفض ايران اي تدخل في برنامجها الصاروخي الذي تؤكد طابعه الدفاعي وانه شأن سيادي لا يمكن لأي طرف التدخل فيه.‏

الى ذلك أكد امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني بانه تم ابلاغ منظمة الطاقة الذرية الايرانية بتعليمات شاملة من اجل التاهب لتفعيل الطاقات النووية للبلاد مستقبلاً بما يتناسب مع التطورات الحاصلة.‏

وفي تصريح ادلى به للصحفيين قبيل توجهه الى سوتشي بروسيا للمشاركة في المؤتمر الامني الدولي، قال شمخاني في الرد على سؤال حول التصريحات الاخيرة للرئيس روحاني بشان الخيارات النووية غير المتوقعة إن الصناعة النووية السلمية الايرانية وطنية الطابع تماماً ومرتكزة على الطاقات المعرفية والتكنولوجية الداخلية وبناء عليه فقد وفرت للمعنيين امكانية استثمار الابتكارات المتعددة والمتنوعة.‏

من جهة أخرى حذرت الخارجية الروسية من أن انهيار الاتفاق النووي المبرم بين إيران والمجتمع الدولي في عام 2015 قد يتمخض عن تداعيات سلبية على اتفاقات مقبلة مع كوريا الديمقراطية في هذا المجال.‏

وأشار رئيس قسم عدم انتشار الأسلحة في الخارجية الروسية، فلاديمير يرماكوف، أثناء مشاركته في جنيف السويسرية بالمؤتمر التمهيدي الثاني الخاص بمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، إلى أن النجاح في تطبيق خطة العمل الشاملة المشتركة الخاصة ببرنامج إيران النووي سيكون له تأثير ملموس على مساعي التسوية النووية مع كوريا الديمقراطية.‏

وحذر المسؤول الروسي الولايات المتحدة من عواقب انسحابها من الصفقة مع طهران، مؤكداً أن نسف الاتفاق النووي دون أي مبرر، وخلافاً لرغبة المجتمع الدولي، لن يسهم على الأرجح في إقناع كوريا الديمقراطية بالالتزام الأميركي بالاتفاقات المستقبلية المحتملة معها، مشدداً على أن موسكو ستستمر في تنفيذ المسؤوليات المترتبة عليها بموجب خطة العمل المشتركة، داعياً المجتمع الدولي إلى عدم التزام الصمت أملاً في تسوية الوضع بنفسه، بل يتعين عليه اتخاذ خطوات جدية بغية الحفاظ على الاتفاق النووي.‏

وأصبح الاتفاق النووي المبرم بين طهران ومجموعة «5+1» في عام 2015 على وشك الانهيار في الأشهر الأخيرة، حيث أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب عن نيته عدم تمديد رفع الحظر الاقتصادي عن إيران بموجب الصفقة مرة أخرى في 12 أيار المقبل، ما لم يتم إصلاح ما اعتبره عيوباً هائلة في الاتفاق النووي مع طهران. من جهته السيناتور الاميركي مايك راوندز انتقد انسحاب بلاده المحتمل من الاتفاق النووي مع ايران وعده خطأ دون أي بديل عملي وواقعي له.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية