تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الجيش يكسر دفاعات الإرهابيين ويتقدم على أكثـر من محور في الحجر الأسود...جيـرود آمنة.. والعلم السوري يرتفع فوق ساحة البلدة

سانا - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 25- 4 -2018
على وقع الانتصارات المتلاحقة التي يحققها الجيش العربي السوري على الإرهاب وداعميه، وإعادة الأمان إلى المزيد من المناطق والقرى والبلدات بعد تحريرها من رجس الإرهابيين،

نفذت وحدات من الجيش ضربات مركزة على تحصينات وأوكار التنظيمات الإرهابية في الحجر الأسود بالغوطة الغربية وذلك في إطار العمليات العسكرية الرامية إلى اجتثاث الإرهابيين بشكل كامل من جنوب دمشق.‏

وذكر مراسل سانا الحربي أن وحدات الجيش بإسناد من سلاح الجو تخوض اشتباكات عنيفة على محاور عملياتها ضد التنظيمات الإرهابية بالتوازي مع تدمير نقاط الإرهابيين المحصنة في خطي الصد الأول والثاني برمايات مدفعية دقيقة مبيناً أن العمليات تتم على ثلاثة محاور وتهدف إلى تقطيع خطوط تواصل وإمداد المجموعات الإرهابية وحصرها وعزلها في مربعات تمهيداً لسقوطها تباعاً.‏

ولفت المراسل إلى أنه نتيجة للكثافة النارية والتكتيك المتناسب مع قتال المدن إضافة إلى التشبيك والتنسيق بين مختلف صنوف القوات تحقق وحدات الاقتحام تقدما وخاصة في منطقة الجورة في حي القدم حيث تكبد الإرهابيون خسائر فادحة بالأفراد والعتاد وسط انهيارات في صفوفهم وخاصة بعد السيطرة منذ بداية العمليات على المزارع المجاورة والتي تفصل بين الحي وشارع الستين.‏

وأفاد المراسل بأن سلاح الجو والمدفعية وجه بناء على معلومات استخباراتية ورصد دقيق ضربات مكثفة على ما يسمى «المربع الأمني» للإرهابيين في الحجر الأسود أسفرت عن تدمير العديد من الآليات والمقرات بما فيها من ذخيرة وعتاد.‏

وأشار المراسل إلى أن الوحدات البرية واصلت تقدمها في محاور عدة من الحجر الأسود بعد كسر دفاعاتها وتمكنت من قطع العديد من خطوط إمداد الإرهابيين ومحاور تحركهم بعد اشتباكات عنيفة في المزارع الواقعة بين الحجر الأسود ويلدا وببيلا.‏

وأوضح المراسل أن وحدات الاقتحام في الجيش قضت على مجموعة من الإرهابيين الفارين خلال عملياتها البرية للسيطرة على خنادق وأنفاق التنظيمات الإرهابية في المنطقة.‏

وأضاف المراسل: إن العمليات العسكرية للجيش مستمرة حتى استعادة السيطرة على جنوب دمشق وبالتالي تأمين الأحياء المجاورة التي تتعرض لاعتداءات بالقذائف من قبل التنظيمات الإرهابية المنتشرة في منطقة الحجر الأسود ومحيطها.‏

ولفت المراسل إلى سقوط قذيفة هاون أطلقتها التنظيمات الارهابية صباح أمس على حي نهر عيشة بدمشق ما تسبب باستشهاد وإصابة نحو 27 مدنياً بينهم حالات خطرة.‏

وكان الجيش العربي السوري أعطى أفراد التنظيمات الإرهابية أكثر من فرصة لتسليم أنفسهم وتسوية أوضاع الراغبين منهم وإخراج الباقين من المنطقة إلا أن الخلافات بين الإرهابيين في منطقة الحجر الأسود عرقلت جميع الاتفاقات التي كانت مطروحة سابقاً.‏

قوى الأمن الداخلي تدخل جيرود‏

وسط فرحة الأهالي بعودة الأمان‏

دخلت وحدات من قوى الأمن الداخلي بلدة جيرود في القلمون الشرقي بعد ظهر أمس بعد إخراج الإرهابيين وعائلاتهم من البلدة وسط ترحيب كبير من الأهالي الذين تجمعوا بالآلاف في الساحة العامة للبلدة وشوارعها وجالوا بمسيرات حاشدة في أرجائها حاملين الأعلام الوطنية.‏

وافاد قائد شرطة ريف دمشق اللواء عصام الحلاج في تصريح لمراسل سانا من داخل ناحية بلدة جيرود بأنه فور خروج آخر باص للتنظيمات الإرهابية تم رفع علم الجمهورية العربية السورية في الساحة الرئيسية ومبنى الناحية إيذاناً ببدء العمل وعودة عناصر الشرطة لممارسة نشاطهم المعتاد في تقديم جميع الخدمات الشرطية للمواطنين.‏

بدوره أشار مدير ناحية جيرود الرائد خالد جمعة إلى استعداد عناصر الشرطة في الناحية لتلقي شكاوى المواطنين على مدار الساعة وتسيير الدوريات لحفظ الامن والاستقرار وحماية الممتلكات العامة والخاصة.‏

من جهته بين مدير صحة ريف دمشق الدكتور ياسين نعنوس في تصريح لسانا من داخل مشفى جيرود ان المديرية ستقوم بتفعيل عمل المشفى والمستوصف الصحي ورفدهما بالكوادر البشرية والمستلزمات اللازمة بغية تقديم جميع الخدمات الصحية للاهالي.‏

بدوره اوضح رئيس مجلس بلدية جيرود محمد اسماعيل فرهود انه بعد اعادة الامن والاستقرار إلى البلدة سيتم تكثيف الجهود لتقديم افضل الخدمات للمواطنين مشيرا إلى ان التنظيمات الإرهابية اقدمت قبل 15 يوماً على حرق غرفتين في مبنى البلدية. وذكر مراسل سانا الحربي في وقت سابق أن عملية اخراج الإرهابيين وعائلاتهم الرافضين لاتفاق المصالحة من بلدة جيرود إلى الشمال السوري انتهت بعد ظهر أمس وتبعها مباشرة دخول وحدات من قوى الامن الداخلي لترسيخ حالة الامن والاستقرار وللحفاظ على حياة المدنيين وأملاكهم تمهيدا لعودة مؤسسات الدولة اليها.‏

واشار المراسل إلى أن المئات من أهالي البلدة نظموا مسيرة جابت شوارع البلدة ابتهاجا بعودة الامن والامان حاملين الاعلام الوطنية وصور السيد الرئيس بشار الأسد مرددين هتافات تمجد بطولات الجيش العربي السوري وانتصاراته على الإرهاب وصولا إلى ساحة البلدة حيث تم رفع العلم الوطني على سارية في حين أدى عناصر وضباط قوى الامن الداخلي التحية العسكرية.‏

ولاتزال عملية اخراج الإرهابيين وعائلاتهم الرافضين للتسوية مستمرة من منطقة القلمون الشرقي تنفيذا للاتفاق القاضي باخراجهم إلى شمال سورية بعد تسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة ومستودعات ذخيرتهم.‏

إخراج الدفعة الرابعة من إرهابيي القلمون‏

انتهت مساء أمس عملية إخراج الدفعة الرابعة من الحافلات التي تقل الإرهابيين وعائلاتهم من منطقة القلمون الشرقي بريف دمشق وذلك لنقلهم إلى شمال سورية تمهيداً لإعلان المنطقة خالية من الإرهاب.‏

وأفاد مراسل سانا الحربي بتجهيز 47 حافلة تقل المئات من الإرهابيين وعائلاتهم وإخراجها إلى نقطة التجميع على أطراف بلدة الرحيبة ليصار إلى نقلها دفعة واحدة باتجاه شمال سورية وذلك تنفيذاً للاتفاق الذي أعلن عن التوصل إليه يوم الجمعة الماضي بخصوص إخراج الإرهابيين وعائلاتهم من منطقة القلمون الشرقي.‏

ولف المراسل إلى أن عملية إخراج الحافلات تمت بعد قيام الجهات المختصة بتفتيشها بشكل دقيق لمنع الإرهابيين من تهريب أسلحة وذخيرة ومفخخات خشية استخدامها أثناء تحركهم باتجاه شمال سورية لاتهام الدولة السورية.‏

وكانت الجهات المختصة صادرت أمس الأول عدداً من البنادق الحربية والمسدسات والقنابل اليدوية والذخيرة الناعمة التي خبأها الإرهابيون بين الثياب وبعض أدوات الإقامة والأغطية وذلك خلال عملية التفتيش الدقيق للحافلات الخارجة من البلدة تنفيذاً لبنود الاتفاق الذي يسمح لكل إرهابي باصطحاب سلاح فردي واحد مع عدد محدود من الطلقات تقدر بمخزنين فقط.‏

ولفت المراسل إلى أن الإرهابيين في الرحيبة وجيرود والناصرية قاموا بتسليم أسلحتهم الثقيلة والمتوسطة ومستودعات ذخيرتهم حيث سلموا خلال الأيام الثلاثة الماضية للجيش العربي السوري 30 دبابة وعدداً من العربات والآليات المزودة برشاشات وأعداد كبيرة من الصواريخ المتنوعة إضافة إلى كميات كبيرة من الذخيرة.‏

وتم خلال الأيام الثلاثة الماضية إخراج المئات من الإرهابيين وعائلاتهم من منطقة القلمون الشرقي عبر 77 حافلة ونقلهم إلى شمال سورية.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية