تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


توعدت بالرد المناسب على عقوبات محتملة من «السبع الكبار»... موسكو: مواقف واشنطن متناقضة.. ولا تقوم بأي خطوات حقيقية لتطبيع العلاقات

وكالات - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 25- 4 -2018
صرح الناطق الرسمي باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف، بأن الكرملين لا يرى أن واشنطن تقوم بخطوات حقيقية تدل على سعيها إلى الانفراج في العلاقات بين البلدين.

وقال بيسكوف: الواقع والحالة الراهنة والخطوات الحقيقية التي تتخذها واشنطن من جانبها تظهر العكس، أما بصدد تصريحات واشنطن باحتمال رفع العقوبات عن شركة الألومنيوم الروسية «روسال» فشدد بيسكوف على أنها افتراضية فحسب، معبراً عن شكه في أنها ستكون فعلية.‏

من جانبه قال السفير الأمريكي لدى روسيا، جون هانتسمان، إنه يأمل باستعادة قريبة للعلاقات الثنائية بين الجانبين وعودة الدبلوماسيين إلى أعمالهم في كلا البلدين.‏

وعبر عن أمله في أن تصل العلاقات الروسية الأمريكية في نهاية السنة الجارية إلى أعلى مستوى مما كانت في بدايتها، مشيراً كمثال إلى الأزمة المشابهة إبان الحرب الباردة عندما تمكن الرئيس الأمريكي جيرالد فورد وزعيم الاتحاد السوفييتي ليونيد بريجنيف من التوصل إلى نتيجة إيجابية.‏

وفي سياق ذي صلة أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف، أن موسكو ليست خائفة من فرض دول مجموعة «السبع الكبار» عقوبات جديدة ضدها، والرد عليها سيكون في الوقت والشكل المناسبين.‏

وقال ريابكوف للصحفيين: في كل مرة عندما تضع «دول مجموعة السبع» نصوصاً متغطرسة في تصريحاتهم، سوف نذكرهم بأنهم يعملون على تدمير النظام الذي يدعون إليه الآخرين للعمل فيه، وهذا حتى ليس ازدواجية في المعايير، بل إنه معيار من نوع جديد لمجموعة دول السبع.‏

وأضاف نائب وزير الخارجية: نحن لسنا خائفين من العقوبات، وسوف نقوم بالرد في الوقت المناسب وبشكل مناسب.‏

ويشار إلى أنه، في وقت سابق أمس، اتهمت مجموعة «السبع الكبار» في بيانها الختامي لنتائج الاجتماع في تورونتو، روسيا بسلوك يزعزع الاستقرار، لكنهم عبروا عن استعدادهم للتعاون حول الأزمات الإقليمية والتحديات العالمية.‏

في الأثناء أكدت وزارة الخارجية الروسية أن التقرير الأمريكي الجديد حول حقوق الإنسان في العالم يتضمن كالعادة الكثير من التقييمات المسيّسة ويتماشى مع ازدواجية المعايير لدى واشنطن.‏

ونقل موقع روسيا اليوم عن الخارجية الروسية قولها في بيان: إن التقرير السنوي الذي أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية في الـ /20/ من الشهر الجاري حول حقوق الإنسان في العالم وعلى غرار التقارير المماثلة السابقة ممتلئ بتقييمات مسيّسة وعبارات ذات طابع ايديولوجي فظ يكشف من جديد سياسة المعايير المزدوجة لواشنطن.‏

وأضافت الخارجية الروسية إن التقرير الأمريكي يعطي تقييمات بشكل وقح تصل الى درجة هجمات مباشرة على السلطات الشرعية لدول ذات سيادة، مشيرة الى أن هذا الموقف يتماشى مع ازدواجية معايير واشنطن في مجال حقوق الإنسان تبعاً لمدى ولاء دول معينة لنهج السياسة الخارجية الامريكية.‏

وأعربت الوزارة عن أسفها لأن واشنطن لم تتمكن بعد من التخلص من قوالب التفكير المعادية لروسيا موضحة أن الفصل الخاص بروسيا من التقرير تم إعداده انطلاقاً من موقف سلبي أصلاً تجاه روسيا ومن دون أخذ توضيحاتها بشأن قضايا حقوق الإنسان بعين الاعتبار.‏

ولفتت الخارجية الروسية إلى أن التقرير الأمريكي يتجاهل في الوقت نفسه الانتهاكات المتزايدة لحقوق الإنسان في الولايات المتحدة ذاتها وخاصة التمييز العنصري وانتشار ايديولوجيا كراهية الغرباء ونشاط المنظمات المتطرفة والتعذيب ضمن برامج وكالة الاستخبارات المركزية والتنصت على المواطنين وغيرها من المشاكل الحقوقية الحادة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية