تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مشاركات واسعة وعناوين مهمة على مائدة «المؤتمر الدولي لإعادة إعمار المدن المتضررة بفعل الكوارث» في جامعة البعث

حمص
محليات
الأربعاء 2-11-2016
سهيلة إسماعيل

بدأت صباح أمس أعمال المؤتمر الدولي لإعادة اعمار المدن المتضررة بفعل الكوارث الذي نظمته جامعة البعث على مدرج الباسل في كلية الهندسة المدنية بحضور أمين وأعضاء قيادة فرع الجامعة للحزب ومحافظ حمص طلال البرازي والأساتذة الباحثين من الجامعات السورية ومديري الدوائر و المؤسسات الخدمية في محافظة حمص ،

وقد ألقى البرازى كلمة أشار فيها إلى أن إعادة الإعمار تحتاج إلى عمل أكاديمي بحثي ، وأنه بتوجيه من السيد الرئيس بشار الأسد خلال لقائه الأخير بالمحافظين يتم العمل الآن على إعادة الإعمار ومكافحة الهدر والفساد والتخطيط لإعادة الإعمار برؤية حضارية شاملة وإعادة إعمار المدن المتضررة بسبب الإرهاب لبناء سورية الحديثة ، وأضاف البرازي أن السيد الرئيس شدد على أن تكون انطلاقة إعادة الإعمار من حمص لما لها من أهمية وموقع جغرافي مميزين بين المدن السورية . ونوه البرازي بالدور الكبير لأساتذة وطلاب جامعة البعث في عملية إعادة الإعمار في حمص والتي ستنطلق من حي بابا عمرو والسلطانية على أن يتم استثمار كل الإمكانات والكوادر الموجودة .‏

وألقى الدكتور أحمد مفيد صبح رئيس الجامعة كلمة أشار فيها إلى أن المدن السورية تعرضت لحرب شعواء خلفت دماراً هائلاً وهذا ما يدفع المعنيين للقيام بدورهم وواجبهم في المساهمة بإعادة الإعمار ، منوها بمشاركة الجامعة من خلال كوادرها العلمية بشكل فعال للقيام بما يمليه عليها الواجب الوطني .‏

كما ألقى الدكتور فايز سليمان عميد كلية الهندسة المدنية كلمة أشاد فيها بقدوم الأساتذة من الجامعات السورية للمشاركة في المؤتمر ودليل على إصرار السوريين على إعادة بناء ما سببه الإرهاب من تخريب للبنى التحتية .‏

وأشار الدكتور عبد الإله العبدو مدير العلاقات الدولية في الجامعة إلى أهمية المؤتمر من حيث عدد الأبحاث المشاركة والتي بلغ عددها 105 أبحاث وتم قبول 58 بحثاً وهي من دول مختلفة كألمانيا وإيطاليا والصين واليمن .‏

أما كلمة الباحثين فقد ألقاها الدكتور غطفان عمار الذي اعتبر أن المؤتمر سيكون فرصة لطرح المشاكل التي تواجه عملية إعادة الإعمار .‏

ثم بدأت جلسات المؤتمر العلمية التي تضمنت عدة أبحاث قيمة مثل ( تخفيض مستوى المياه الجوفية أسفل المنشآت الهندسية ) ، و( دراسة الأمان الزلزالي للسدود الركامية . حالة سد الرستن ) و( تقييم سلامة منشآت البيتون المسلح وتحليل سلوكها بفعل الانفجارات والكوارث الطارئة ) و ( تطوير المواد وتقنيات التغطية المستخدمة في تدعيم المنشآت الهندسية ) و( أمثلة إعادة إعمار الأبنية المتعددة الطوابق على الهيكل ) و( مساهمة الاستشعار عن بعد وأنظمة المعلومات الجغرافية في إعادة إعمار سورية ) . ويتابع المؤتمر أعماله اليوم بعدد من المحاضرات المهمة والقيمة ، وتنتهي أعماله بجولة في حمص القديمة للطلاع على الأبنية التراثية فيها .‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية