تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


شهداء وجرحى بسبب مخلفات الإرهاب في حوض اليرموك... الجيش يعزز انتشاره في بادية السويداء.. ويكبد إرهابيي داعش خسائر كبيرة

سانا - الثورة
الصفحة الأولى
الثلاثاء 7-8-2018
مرحلة جديدة ترسمها إنجازات الجيش العربي السوري في الميدان، فالنصر الكامل على الإرهاب وداعميه يقترب من نهاياته، حيث تفرض انتصارات الجيش بقوة معادلاتها العسكرية والسياسية، فتزيد مساحات الأمان،‏

‏‏

وتضيق الخناق أكثر على الإرهابيين ورعاتهم، على امتداد جبهات القتال ، وباختلاف التضاريس والجماعات الإرهابية والدول المشغلة، فانجازات الجيش تضيق خيارات الدول الداعمة للإرهاب، وتفقد المزيد من أوراقها التفاوضية، فيما تزداد مساحات التفاؤل بقرب دحر الإرهاب بشكل كامل.‏‏

فقد تابعت وحدات الجيش العربي السوري أمس تعزيز انتشارها على جميع الخطوط على اتجاه بادية السويداء بالتوازي مع تنفيذ ضربات مركزة على تحركات وتجمعات إرهابيي «داعش» فيها.‏‏

وذكر مراسل سانا في السويداء أن سلاحي الجو والمدفعية نفذا أمس ضربات مركزة ودقيقة على تحركات وآليات لإرهابيي «داعش» في مناطق الوعر وأرض الكراع ومزاريع الخطيب وصنيم الغرز وإلى الشرق من دياثة وربة الحصن وتل رزين على عمق يتراوح بين 15 و30 كم من قرى الريف الشرقي والشمالي الشرقي.‏‏

ولفت المراسل إلى أن الرمايات أسفرت عن تحقيق إصابات مباشرة بإرهابيي «داعش» وتدمير آلياتهم والقضاء على أعداد منهم.‏‏

ويتخذ إرهابيو تنظيم «داعش» من منطقة البادية شمال شرق السويداء حيث يوجد آخر تجمعات للتنظيم التكفيري في جنوب سورية منطلقاً لهجماتهم الإرهابية والاعتداء على القرى والتجمعات السكنية بريف السويداء من الجهتين الشرقية والشمالية الشرقية.‏‏

من جهة ثانية استشهد 4 مدنيين وأصيب 15 آخرون بجروح نتيجة انفجار ألغام ومفخخات من مخلفات إرهابيي تنظيم «داعش» في بلدتي كوية وسحم الجولان في حوض اليرموك بريف درعا الغربي.‏‏

وأفادت مراسلة سانا في درعا بأن 3 مدنيين استشهدوا وأصيب 15 آخرون بجروح متفاوتة نتيجة انفجار أحد المنازل في بلدة كوية كان إرهابيو تنظيم «داعش» زرعوه بعبوات ناسفة موصولة على التسلسل بطريقة احترافية.‏‏

وفي بلدة سحم الجولان لفتت المراسلة إلى أن امرأة 30 عاما استشهدت نتيجة انفجار لغم زرعه إرهابيو تنظيم «داعش» قبل دحرهم من قبل الجيش العربي السوري الذي أعاد الأمن والاستقرار إلى ربوع المحافظة.‏‏

وتعمد التنظيمات الإرهابية إلى زرع العبوات الناسفة بطرق احترافية في الطرقات الرئيسية والفرعية قبل اندحارها إمعانا منها في استمرار عدوانها على السكان المحليين ومحاولة يائسة لإعاقة تقدم الجيش خلال عملياته العسكرية وغالبا ما تنفجر هذه العبوات بالسكان المدنيين ما يتسبب بوقوع شهداء وجرحى في صفوفهم.‏‏

كما أصيب شخص بجروح بانفجار عبوة ناسفة من مخلفات المجموعات الإرهابية جنوب قرية حضر بريف القنيطرة الشمالي.‏‏

وأفاد مراسل سانا في القنيطرة بأن مزارعا من أهالي قرية حضر بالريف الشمالي اصيب بشظايا انفجار عبوة ناسفة من مخلفات المجموعات الإرهابية في موقع تل الحمرية إلى الجنوب من القرية.‏‏

واشار المراسل إلى انه تم إسعاف المصاب إلى مشفى ممدوح أباظة بالقنيطرة لتلقي الاسعافات والعلاج الطبي اللازم.‏‏

واستشهد قبل يومين مدني في قرية غدير البستان بريف القنيطرة الجنوبي بانفجار عبوة ناسفة من مخلفات الإرهابيين.‏‏

وامعانا من المجموعات الإرهابية في اجرامها بحق الاهالي تلجأ إلى زرع العبوات الناسفة والالغام في الاراضي الزراعية وتفخيخ المنازل في المناطق التي يندحرون منها.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية