تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


من نبض الحدث... ضجيج الإرهاب المهزوم لا يغير الحقائق.. والميدان شاهد

الصفحة الأولى
الثلاثاء 7-8-2018
كتب ديب علي حسن

غريب أمر أولئك الذين جربوا الحماقات مرات ومرات ولم يقتربوا من العقل بذرة واحدة، ومنذ أن بدأت الحرب العدوانية على سورية كان القرار السوري واضحاً وجلياً، لن نسمح للإرهاب أن يبقى ولسوف نحاربه حتى دحره وكسره،

ولن يبقى شبر من الأرض السورية إلا ويستعاد من العصابات الإرهابية ومن يدعمها، مهما كانت التضحيات، وقد صدق الوعد وأنجز النصر، من حلب إلى دير الزور، إلى الجنوب، وفي الطريق إلى الشمال ثانية نحو إدلب لاستعادتها من براثن الشر الذي تربص بها.‏

واقع ميداني لم يستطع أحد في العالم أن ينكره، نصر سوري متجذر، وتحول في العالم كله نحو استعادة التوزان الدولي بفعل تضحيات الجيش والشعب السوري، وحدهم الحمقى من ظنوا أن بإمكانهم أن يفعلوا شيئاً بعد هذه الهزائم كلها، يخرج معتوه هنا وهناك، يرغي ويزبد ويتوعد، وهو يرى بأم عينيه كيف تجتث أدواتهم الإرهابية على الأرض، ومع ذلك يجد صدى لجنونه وحماقاته في مكان آخر، ربما هو من يزج به إلى الهاوية التي سيصل إليها، إن عاجلاً أو آجلاً، يدفعه نحوها للخلاص منه بعد أن أيقن أن لا فائدة ترجى منه ثانية، أو ثالثة.‏

وفي مسلسل الهذيان شبه الرسمي لمشغلي الإرهاب، أن بعضهم حين أيقن أن النصر السوري منجز نهائي لا يمكن لأحد أن يعيده إلى الوراء، خرج بعض هؤلاء بتصريحات الهذيان محاولين نسب ما تحقق لهم، وهم من كان يشرف ويشغل الغرف السوداء التي تمول وتدير وترعى الإرهاب.‏

ذاكرتنا ليست قصيرة لقرون من الزمن خلت، فكيف ونحن نرى الحقائق أمامنا، ونعرف أنهم تاجروا بدمنا، تآمروا، قبضوا وخربوا وعملوا ما استطاعوا ليكونوا مع الإرهاب لكنهم كما أدواتهم، أخفقوا، ومحاولة القفز فوق الحقائق والتصريحات التي تريد أن تغسل صفحات سوداء لا تجدي، لأن دمنا كتب تاريخنا ووقائعنا، ومقدرات بلدنا هي التي صانته، وهي ذاتها التي كانت أيضا تطعم وتسقي، وتمد العون لمن كان يحتاجها دون أن يطلب ذلك.‏

صحيح أن الهزيمة لها أب واحد، وللنصر ألف أب، لكننا هذه المرة سنغير الحال والوقائع تقول: النصر السوري له أب واحد، هو السوريون ومن ساندهم، ولولا صمودهم لما كان العالم الذي يتغير.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية