تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


رئيس مجلس محافظة دمشق: المطلوب كفاءات قادرة على رسم الخطط لتطوير واقع المدن والبلدات

دمشق
محليات
الخميس 26-7-2018
ثورة زينية

اليوم وبعد أن تم الإعلان عن فتح باب الترشح يوم الخميس المقبل لانتخابات المجالس المحلية، اكتسى العرس الانتخابي ثوب الاستحقاق معلناً بداية السباق الانتخابي للفوز بثقة المواطن.

رئيس مجلس محافظة دمشق المهندس عادل العلبي أكد في حديثه لـ «الثورة»‏‏

أن انتخابات المجالس المحلية اليوم تأتي لتؤكد حالة التعافي وعودة الحياة إلى طبيعتها، و ترسل للعالم رسائل الانتصار على الإرهاب من خلال المشاركة في هذا الاستحقاق الديمقراطي الذي ماكان له أن يتحقق لولا اتساع مساحات الأمن والأمان التي حققها الجيش العربي السوري بانتصاراته المتلاحقة على الإرهاب، مضيفاً كما أنها تأتي في مرحلة دقيقة أمام المسؤوليات الكبيرة التي ستلقى على عاتق الأعضاء المنتخبين لهذه المجالس لإعادة إعمار ما دمره الإرهاب وإزالة آثار الحرب.‏‏

وأكد على أن هذا الواقع يفرض على المترشحين أن يتمتعوا بالكثير من المهارات والكفاءات والنزاهة أيضاً، خاصة أن المرحلة المقبلة ستشهد طريقة عمل مختلفة من حيث إقامة مشاريع استثمارية تساهم في ايجاد تمويل ذاتي لها إلى جانب الأعمال المعتادة للمجالس المحلية لعملها خلال السنوات المقبلة .‏‏

وبين الحاجة إلى إدارات محلية فاعلة قادرة على وضع أهداف قانون الإدارة المحلية موضع التنفيذ وفي تطبيق لا مركزية السلطات والمسؤوليات لتمكينها من تطوير عمل الوحدات الإدارية وتنمية مجتمعاتها المحلية وقادرة على الاستثمار في الطاقات والموارد المحلية وإدارتها وإيجاد المشروعات الاستثمارية المولدة للإيرادات وتوظيفها بالشكل الأمثل، لافتاً الى الجهود التي بذلها أعضاء مجلس محافظة دمشق خلال السنوات الماضية ونزولهم الى أرض الواقع ومشاركتهم من خلال لجان بشكل فاعل في تيسير أمور المواطنين، ولاسيما خلال الأزمات التي مرت بالعاصمة من نقص المحروقات وأزمة المياه نتيجة الممارسات الإرهابية، ووقوفهم الى جانب المواطن لتنظيم وتسهيل حصوله على حاجاته الاساسية بالتعاون مع لجان الاحياء والمخاتير.‏‏

ودعا رئيس مجلس المحافظة المواطنين للمشاركة على أوسع نطاق في اختيار الأعضاء الأكفاء الذين يتمتعون بالنزاهة والمقدرة على إدارة المجالس المحلية وبالكفاءات العلمية من القادرين على رسم السياسات والخطط لتطوير وتحسين واقع المدن والبلدات بما ينعكس إيجاباً على الحياة المعيشية للمواطن، إضافة إلى دور فاعل وبنّاء في تطوير واقع وأداء عمل المجالس المحلية وتصويب الأخطاء وممارسة الديموقراطية بكل شفافية انطلاقاً من الحق الذي وفره الدستور للمواطن في حرية اختيار ممثليه إلى هذه المجالس.‏‏

ونوه أن دور المجالس المحلية يطال تقييم أداء المديرين والمعنيين بالشأن الخدمي إضافة لدورها المهم في مراحل التنمية من إقرار الميزانيات، و إنشاء الأسواق والمناطق الصناعية وتحديد أولويات تنفيذ المشروعات، ومناقشة المشروعات الاستثمارية الحالية والمقترحة وتطوير مداخل المدن والمناطق المركزية فيها، وإقرار المخططات التنظيمية والسكنية، وإقرار الإيرادات والمصروفات للبلدية إضافة لاقتراح الرسوم أو تعديلها أو إلغائها، واقتراح تعديل الأنظمة واللوائح.‏‏

وختم رئيس مجلس المحافظة بأن المجالس المحلية في الديمقراطيات الكبرى من أهم حلقات الإدارة المحلية أوالحكم المحلي، وهي حلقة الوصل بين المجتمعات المحلية والسلطة التنفيذية والتشريعـية في الدولة و تُعـد المسؤولة الأولى عن التنمية الاقتصادية والعـمرانية والاجتماعـية لمجتمعاتها المحلية، بالمشاركة مع الأجهزة التنفيذية لوحداتها الإدارية، ومن هنا تتبوأ انتخابات هذه المجالس أهميتها وحيويتها.‏‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية