تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


850 بريطانياً في صفوف داعش.. وتحذيرات ألمانية من ارتفاع مخاطر شن هجمات إرهابية

وكالات - الثورة
صفحة أولى
الخميس 26-7-2018
آلاف الإرهابيين المتطرفين سافروا من دول الاتحاد الأوروبي للانضمام إلى تنظيم داعش الإجرامي في سورية والعراق ثلثهم من النساء والأطفال،

غير أن هزيمة هذا التنظيم الوشيكة باتت تقلق هذه الدول خوفاً من ارتداد الإرهاب إليها، فالهزائم المتتالية للتنظيم الإرهابي أثارت مخاوف أجهزة الاستخبارات البريطانية والألمانية من خطر استخدام البريطانيات والأطفال العائدين من العراق وسورية إلى لندن في شن هجمات إرهابية، محذرين من تهديد غير مسبوق، والقناعة شبه الراسخة التي تتملّك الخبراء هناك بأن غياب البيانات الرسمية الدقيقة في بريطانيا حول نساء وأطفال عوائل «داعش» العائدين للبلاد، يجعل من التهديد الذي يشكله هؤلاء العائدون أكبر بكثير مما ترجحه المعطيات المتوافرة.‏

وكشفت صحيفة «الميرور» البريطانية في تقرير لها أول أمس أن حوالي 850 عنصراً متطرفاً غادروا البلاد للالتحاق بتنظيم «داعش» الإجرامي في العراق وسورية بين شهر نيسان عام 2013 وحتى الشهر الماضي بينهم 145 امراة و50 طفلاً.‏

وذكرت الصحيفة أن الخبراء حذروا من «أن عدد النساء والأطفال الذين لهم صلات بجماعة داعش الذين يعودون إلى بريطانيا من العراق وسورية يتم التقليل من شأنهم بشكل كبير، وقد يشكلون خطراً جسيماً على بريطانيا، حيث بدأت أدوار النساء لدى داعش تتزايد أهميتها، حيث بدأن يقمن بشكل متزايد بتنفيذ هجمات مستوحاة من داعش لأن دورهن يصبح أكثر أهمية بين الارهابيين وأن أيتام داعش قد لا يتم تحديدهم عند عودتهم إلى المملكة المتحدة، ما يعني أنهم يفقدون أعمال إعادة التأهيل الحيوية».‏

وأشار التقرير الى أن 13 بالمئة من الإرهابيين الأجانب لدى داعش هم من النساء و 12 بالمئة من الأطفال، مؤكداً أن « النساء والقصر مستعدين للعب دور مهم في دفع إيديولوجية وإرث « داعش « بعد دحر التنظيم الإرهابي.‏

وفي سياق متصل كشف التقرير السنوي للاستخبارات الداخلية الألمانية عن ارتفاع مستمر في عدد الأشخاص الذين ينجذبون نحو الإيديولوجيات المتطرفة والذين لديهم قابلية لاستخدام العنف في تنفيذ أهدافهم.‏

ونقل موقع دويتشه فيله عن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر قوله خلال عرض التقرير السنوي لعام 2017 إنه يتعين على السلطات أن تحسن أداءها في ترحيل المتطرفين الخطيرين أمنياً.‏

ووفق البيانات صنفت سلطات الأمن حتى نهاية أيار الماضي نحو 1900 متشدد في ألمانيا ضمن الأشخاص المحتمل انتماؤهم الى ما وصفته بالتنظيمات الإرهابية ويندرج ضمن هؤلاء فئة الخطيرين أمنياً.‏

ومقارنة بحزيران عام 2017 فإن عدد المتطرفين بلغ نحو 1700 بينما ارتفع عدد المتطرفين المصنفين على أنهم خطيرون أمنياً في ألمانيا من 500 شخص في حزيران عام 2016 الى نحو 775 شخصاً حالياً.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية