تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


إدانات واسعة للاعتداءات الإرهابية على السويداء.. موسكو: مؤشر على يأس الإرهابيين المهزومين.. مصر: محاربة كل التنظيمات الإرهابية ومموليها وداعميها

سانا - الثورة
صفحة أولى
الخميس 26-7-2018
أدانت أوساط عربية ودولية الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت مدينة السويداء وريفها أمس وراح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى، مؤكدة أنها دليل عجز وإفلاس الإرهابيين ومشغليهم، وتخدم المخططات الصهيونية والأميركية.

فقد أدانت وزارة الخارجية الروسية الاعتداءات الإرهابية مؤكدة أن ذلك مؤشر على يأس الإرهابيين أمام هزيمة قريبة لا مفر منها.‏

وجاء في بيان للوزارة: ندين مثل هذه الأعمال الوحشية بأشد العبارات ونعرب عن مواساتنا لذوي الضحايا ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى.‏

وأشار البيان إلى أن نجاحات الجيش العربي السوري وبدعم من القوات الجوية الروسية في دحر التنظيمات الإرهابية وخاصة داعش وجبهة النصرة تشعر الإرهابيين بحتمية هزيمتهم ما يدفعهم للجوء إلى العنف ضد المدنيين.‏

?كما أدانت مصر بأشد العبارات الاعتداءات الإرهابية، وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان أمس: ندين بأشد العبارات التفجيرات . وجدد البيان التأكيد على موقف مصر الثابت والحاسم الداعي لضرورة محاربة كل التنظيمات الإرهابية وكل من يتورط في تمويلها ودعمها وتوفير الملاذات الآمنة والغطاء السياسي لها .‏

وأشارت الخارجية إلى استمرار مصر في بذل مساعيها للتوصل إلى حل سياسي للأزمة في سورية في اطار عملية جنيف ووفقا لقرار مجلس الامن رقم 2254 وسائر قرارات الشرعية الدولية بما يحافظ على وحدة سورية وسلامة أراضيها ويوفر الظروف المثلى للقضاء نهائيا على كل أشكال الإرهاب.‏

من جهته أدان اتحاد علماء بلاد الشام الاعتداءات الإرهابية على مدينة السويداء وقراها مؤكداً أنها جريمة آثمة تستهدف المدنيين وليست إلا محاولات يائسة من أعداء الوطن وأجرائهم لإحباط السوريين وهم يعيشون أجواء الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري كل يوم على أراضي الوطن وعلى مختلف الجبهات.‏

وقال الاتحاد في بيان تلقت «الثورة» نسخة منه: إن الإجرام الوهابي الداعشي لم يقتصر على منطقة معينة من سورية بل يشمل كل أنحائها ومناطقها، وأوضح أن الاتحاد يستنكر هذا العمل الإرهابي الجبان ويؤكد أن المنظمات التي تتسمى بالإسلام ليست إلا متآمرة عليه وتخدم المشروع الصهيوني والأميركي لتمزيق المنطقة.‏

كما أدان المنسق المقيم للأمم المتحدة ومنسق الشؤون الانسانية في سورية علي الزعتري الاعتداءات الإرهابية التي وقعت في السويداء وأسفرت عن سقوط عشرات الضحايا من المدنيين.‏

وجدد الزعتري في بيان له موقف الأمم المتحدة الثابت ومطالبها بحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية ومحاولاتها تجنيب المدنيين تداعيات الحرب أينما كانوا.‏

بدورها أدانت الدائرة السياسية لمنظمة التحرير الفلسطينية بأشد العبارات التفجيرات الإرهابية.‏

وأكد السفير أنور عبد الهادي رئيس الدائرة السياسية للمنظمة في بيان تلقت سانا نسخة منه أن هذه التفجيرات الإرهابية لن تؤثر على مسار الأحداث في سورية في ظل انتصارات الجيش العربي السوري مشيرا إلى أن هذه التفجيرات تتم بدعم من الكيان الصهيوني وأذنابه بالمنطقة وترمي الى رفع معنويات إرهابيي تنظمي «داعش والنصرة» اللذين يرعاهما الكيان الصهيوني.‏

وقدم السفير عبد الهادي التعازي لأسر الشهداء وتمنى الشفاء العاجل للجرحى معبرا عن التضامن الكامل مع سورية.‏

وفي القاهرة أشار البرلماني المصري حجازي الباز إلى أن الاعتداءات الإرهابية في السويداء «تعكس الهزائم التي منيت بها تلك التنظيمات الارهابية جراء العمليات العسكرية للجيش العربي السوري».‏

وأشار البرلماني المصري في تصريح خاص لمراسل سانا بالقاهرة الى انه بالتفاف الشعب السوري حول وطنه ومؤسساته ستقضي سورية على كل الفصائل الإرهابية الإجرامية.‏

كذلك أدان فرع الاتحاد الوطني لطلبة سورية في هنغاريا الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت مدينة السويداء بالتزامن مع هجمات لإرهابيي «داعش» على عدد من القرى بالريفين الشرقي والشمالي.‏

وأكد فرع الاتحاد في بيان له أمس تلقت سانا نسخة منه أن هذه الاعتداءات الإجرامية تدل على «شذوذ الإرهابيين الفكري الظلامي المفلس أمام الانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري البطل ضد القتلة الإرهابيين كما تعبر عن فشلهم بكل ما يقومون به من إرهاب وإجرام بحق البشرية».‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية