تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الجيش يؤمّن خروج عدد من عائلات الغوطة عبر الممر الآمن في مخيم الوافدين...أكاذيب محور دعم الإرهاب تسقط تباعاً.. العثور على معمل «كيميائي» في الشيفونية يحتوي مختبراً لتصنيع المواد السامّة.. ومعدات ذات منشأ سعودي

سانا - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 14-3-2018
في دليل جديد على الأكاذيب «الكيميائية» التي دأب محور دعم الإرهاب على نشرها لاتهام الجيش العربي السوري، عثرت وحدة من الجيش العربي السوري خلال تمشيطها بلدة الشيفونية في الغوطة الشرقية

بريف دمشق أمس على معمل لتصنيع مواد كيميائية وسامة تشمل أحماضا متنوعة ومنها الكلور من مخلفات التنظيمات الإرهابية قبل اندحارها منها.‏

وذكر قائد ميداني في تصريح لمراسل سانا من داخل المعمل بعد تطهير بلدة الشيفونية في منطقة دوما وأثناء تثبيت الجيش لنقاطه داخل البلدة وتطهيرها من العبوات الناسفة والمواد المتفجرة عثرت إحدى وحداته على معمل لتصنيع مواد سامة وكيميائية يحتوي على مختبر لتصنيع المواد السامة وبداخله معدات ذات منشأ سعودي وفيه مواد ووسائط وقاية ذات منشأ غربي.‏

وبين القائد الميداني أن المعمل عبارة عن مبنى يقع بين دوما والشيفونية ويتألف من طابقين وقبو ويوجد فيه مواد تستخدم في صناعة العبوات والمواد السامة وهي عبارة عن سوائل مع أوكسجين أو أحماض متنوعة أو سوائل توجد فيها مادة الكلور.‏

وقال وجدنا في المبنى مخبرا مليئا بالقوارير المخبرية الأجنبية من أجل صنع المواد السامة والمتفجرة إضافة إلى العثور على خلاطات ومراجل ما يؤكد أنه معمل بكل معنى الكلمة حيث كان الإرهابيون يستخدمون المخبر للدراسات والتجارب بينما يتم التصنيع في قبو المبنى حيث المراجل الضخمة.‏

وأضاف القائد الميداني: عثرنا في المخبر على حمض الآزوت والزئبق وزيت براغين مكلور وكتب سعودية ولوائح لما يسمى «جيش الإسلام» مشيرا إلى أن إحدى هذه اللوائح تتضمن تفصيلا لخلطة مواد كيماوية وفيها بودرة الأمونيوم وفالنين واثتير كلورات وسيلوز وكلها تستخدم في تركيب المتفجرات.‏

ولفت القائد الميداني إلى أن الطابق الثاني في المبنى موصول مع المراجل السفلية عبر برجية وتحكم كهربائي وتقنية عالية تؤكد أن خبراء أوروبيين يعملون فيه بدعم ومعلومات سعودية وكيميائيين سعوديين مبينا أنه تم العثور بداخله أيضا على أقنعة ألمانية لأنها مصنعة بشكل حرفي إضافة لواقيات للمجموعات الإرهابية خلال تصنيعها المواد الكيميائية.‏

وسبق للجيش العربي السوري أن عثر أكثر من مرة على مواد سامة داخل أوكار التنظيمات الإرهابية في مختلف المحافظات ولا سيما حلب ودير الزور وحماة والرقة في حين تؤكد العديد من التقارير قيام النظام التركي بتزويد الإرهابيين بمواد وأسلحة سامة لاستخدامها ضد المدنيين واتهام الجيش العربي السوري بها.‏

العثور على معمل لتصنيع قذائف‏

الهاون والصواريخ في افتريس‏

إلى ذلك عثرت وحدة من الجيش العربي السوري خلال تمشيطها لقرية أفتريس في الغوطة الشرقية على معمل كبير معد لتصنيع قذائف الهاون والصواريخ خلفته التنظيمات الإرهابية وراءها قبيل اندحارها من القرية.‏

وذكر قائد ميداني في تصريح لموفد سانا إلى الغوطة الشرقية أن وحدات الجيش وخلال متابعتها لعمليات التمشيط للبلدات التي أعادت الأمن والاستقرار إليها عثرت على معمل كبير لتصنيع قذائف الهاون والصواريخ التي كانت تستخدم في الاعتداء على المدنيين في مدينة دمشق ومحيطها.‏

ولفت القائد الميداني إلى أن وحدات الجيش عثرت أيضا داخل المعمل على عدد من المواد والآلات والمخارط كان يستخدمها الإرهابيون في صناعة العبوات الناسفة والسبطانات ومنصات إطلاق الصواريخ وقذائف الهاون.‏

وكانت وحدات الجيش العاملة في الغوطة الشرقية بريف دمشق سيطرت أمس الأول بشكل كامل على قرية افتريس بعد معارك عنيفة مع التنظيمات الإرهابية التي تكبدت خسائر فادحة بالأفراد والعتاد.‏

وبالتوازي مع عملياته لاجتثاث الإرهابيين من الغوطة يواصل الجيش تأمين ممر مخيم الوافدين والممر الإنساني المؤدي من بلدة جسرين إلى بلدة المليحة بهدف إخراج المدنيين المحاصرين من قبل التنظيمات الإرهابية حيث قام اليوم بتأمين خروج عدد من العائلات عبر ممر مخيم الوافدين ونقلهم إلى مركز الإقامة المؤقتة في الدوير.‏

.. والعثور على معمل تركي لصك العملة الخاصة بـداعش بريف دير الزور‏

من جهة ثانية ضبطت وحدة من الجيش العربي السوري بالتعاون مع الجهات المختصة معملا لصك العملة الخاصة بتنظيم «داعش» الإرهابي بريف دير الزور الشرقي.‏

وأفاد مراسل سانا في دير الزور بأن معملا لصك العملة الخاصة التي اعتمدها تنظيم «داعش» الإرهابي عثرت عليه وحدة من الجيش بالتعاون مع الجهات المختصة في قرية حسرات أثناء استكمال أعمال تمشيط وتأمين منطقة البوكمال تمهيدا لعودة جميع الأهالي إلى قراهم.‏

وذكر المراسل أنه بالكشف عن أجزاء المعمل وجد أن معظم آلاته ومعداته مصنعة في تركيا.‏

وعثرت وحدات من الجيش العربي السوري السبت الماضي على كميات من الأسلحة والذخائر وقذائف الهاون وقاعدة إطلاق صواريخ كانت مخبأة في حفر قرب منازل المواطنين في السيال والموحسن وحسرات والسويعية والهرى بين ريفي الميادين والبوكمال.‏

وعثرت وحدات الجيش خلال تمشيطها ريف دير الزور في الفترة الماضية على كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة داخل أوكار إرهابيي «داعش» من بينها أسلحة أمريكية وإسرائيلية الصنع إضافة إلى مواد تدخل في صناعة الأسلحة الكيميائية.‏

تأمين خروج عدد من عائلات الغوطة عبر الممر الآمن في مخيم الوافدين‏

إلى ذلك أمنت وحدات الجيش العربي السوري خروج دفعة جديدة من عائلات الغوطة الشرقية التي كانت تتخذهم التنظيمات الإرهابية دروعا بشرية وذلك عبر الممر الآمن في مخيم الوافدين.‏

وأفادت مراسلة سانا إلى مخيم الوافدين بأن مجموعة من العائلات وصلت عبر الممر الآمن إلى مخيم الوافدين وتضم عشرات الأطفال والنساء والشيوخ حيث استقبلتهم الجهات المعنية وقدمت سيارات الإسعاف التابعة للهلال الأحمر العربي السوري الإسعافات الأولية للمرضى من الأطفال والشيوخ.‏

وبينت المراسلة أن سيارات نقل مخصصة للأهالي وسيارات الإسعاف للمرضى منهم أقلتهم إلى مركز للإقامة المؤقتة ليصار إلى إيوائهم ومتابعة علاج المرضى.‏

وذكر قاسم الخطيب من فريق حملة التلقيح الوطنية في تصريح لـ سانا أنه تم تلقيح 21 طفلاً ضد شلل الأطفال في الدفعتين اللتين خرجتا أمس من الغوطة الشرقية مؤكداً أنه سيتم تلقيح جميع الأطفال فور وصولهم إلى ممر مخيم الوافدين.‏

وعبر عدد من الأهالي في تصريحات لـ سانا عن فرحتهم بخروجهم من جحيم التنظيمات الإرهابية التي كانت تحتجزهم في الغوطة حيث عانوا الذل والجوع والاعتداءات اليومية من قبل الإرهابيين.‏

ودعا الأهالي الخارجون من الغوطة الشرقية أمس من تبقى من الأهالي الذين تتخذهم التنظيمات الإرهابية دروعا بشرية إلى الانتفاض في وجه الإرهابيين والوصول إلى أقرب نقطة للجيش العربي السوري أو للمرات الآمنة حتى يأمنوا على حياتهم وأطفالهم.‏

استشهاد مدني وإصابة آخرين باعتداءات إرهابية على أحياء سكنية بدمشق وريفها‏

من جهة ثانية استشهدت امرأة وأصيب 6 مدنيين آخرين بسبب سقوط 23 قذيفة أطلقتها التنظيمات الإرهابية المنتشرة في الغوطة الشرقية على أحياء سكنية في مدينة دمشق ومحيطها.‏

وذكر مصدر في قيادة شرطة دمشق في تصريح لسانا أن التنظيمات الإرهابية المنتشرة في الغوطة الشرقية أطلقت 6 قذائف سقطت في الزبلطاني وباب توما والقيمرية وباب شرقي وعش الورور ما أسفر عن استشهاد امرأة وإصابة 3 مدنيين بجروح إضافة إلى وقوع أضرار مادية بالمنازل والممتلكات.‏

وبين المصدر أن التنظيمات الإرهابية أطلقت قذيفتين سقطت إحداهما على مدرسة أبناء الشهداء في منطقة الطبالة على طريق المطار ما أسفر عن إصابة شاب بشظايا ووقوع أضرار مادية، وسقطت الأخرى على حي الشاغور ما أدى إلى إصابة مدنيين اثنين بجروح متفاوتة ووقوع أضرار مادية.‏

وفي ريف دمشق أفاد مصدر في قيادة الشرطة بأن التنظيمات الإرهابية أطلقت ظهر أمس 10 قذائف على محيط ضاحية الأسد السكنية ما تسبب بوقوع أضرار مادية بالمنازل والممتلكات.‏

وذكر المصدر أن 5 قذائف سقطت على المنازل السكنية في مدينة جرمانا ما أسفر عن إصابة مدني بجروح ووقوع أضرار مادية بالمنازل والممتلكات.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية