تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الأمم المتحدة تحذر من تردي الأوضاع الإنسانية في فلسطين المحتلة.. مركز حقوقي: «إسرائيل» تمعن بجرائمها للإفلات من المحاسبة الدولية

وكالات - الثورة
أخبار
الأحد 1-7-2018
بالرغم من كل مخططات ومؤامرات واشنطن وحلفائها المتواصلة والهادفة إلى تهويد القدس و تصفية القضية الفلسطينية إلا أن الشعب الفلسطيني أكد على الدوام أنه لن يقبل أبداً بأي مساس بحقوقه التاريخية وسيواصل النضال والمقاومة

حتى تحقيق الحق في دولة فلسطينية عاصمتها القدس وحدودها هي حدود الرابع من حزيران 1967 مع التأكيد على حق العودة وأنهم سيقفون للدفاع عن هذا الحق حتى النهاية مهما كلفهم ذلك وفي النهاية ستسقط ورقة التوت عن سوءة أفعال الرئيس الأميركي دونالد ترامب وادواته من الأنظمة الإعرابية وسيتضح عمق المؤامرة التي جاء بها من أجل تصفية القضية الفلسطينية خدمة للكيان المحتل.‏

الى ذلك وفيما يخص الصفقة المشؤومة التي أعلن عنها ترامب المنحاز للاحتلال وجرائمه شدد مؤتمر منظمة المرأة للاشتراكية الدولية على رفضه «صفقة القرن» داعياً إلى ضرورة العمل على إيجاد حل عادل للقضية الفلسطينية بحيث يكون هذا الحل دائماً وشاملاً للوصول إلى الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.‏

وأكد المؤتمر الذي اختتم أعماله في العاصمة السويسرية جنيف أمس على رفض أي تسويات أخرى خارج إطار الشرعية الفلسطينية وتوفير الحماية الدولية للمرأة الفلسطينية في جميع أماكن تواجدها، ووضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته تجاه قضايا الشعوب التي ترزح تحت الاحتلال.‏

ومن جهة أخرى وحول الأعمال الإجرامية المرتكبة من قبل كيان الاحتلال استنكر «المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان» بشدة»الجريمة الجديدة» التي اقترفتها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق المتظاهرين السلميين شرق قطاع غزة والتي أدت إلى استشهاد مواطنين أحدهما طفل وإصابة العشرات، مؤكداً أن جريمة الاحتلال هي نتيجة لإفلاته من العقاب وما يتمتع به بفضل الولايات المتحدة من حصانة، ما يشجع مرتزقتها على اقتراف الجرائم.‏

وأشار المركز إلى أن استمرار سقوط الضحايا أمر غير مبرر واستهداف المدنيين الذين يمارسون حقهم في التظاهر السلمي، أو خلال عملهم الإنساني وقتلهم باستخدام القوة المسلحة المميتة هو انتهاك خطير لقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني، مؤكداً أن تواصل استهداف الاحتلال للطواقم الطبية وسيارات الإسعاف، يشكل مساساً خطيراً بقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان، وهو مؤشر خطير لانتهاك هذه المعايير الدولية التي نظمت قواعد حماية رجال المهمات الطبية، بمن فيهم طواقم الإسعاف وسياراتهم ومنشآتهم الطبية.‏

وحول الأوضاع الإنسانية في فلسطين قال مايكل لينك مقرر الأمم المتحدة الخاص المعني بحالة حقوق الإنسان في فلسطين»إنه وبعد سنوات من الاحتلال الفعلي التدريجي من قبل قوات الاحتلال لأجزاء كبيرة من الضفة الغربية من خلال التوسع الاستيطاني تمعن سلطات الاحتلال بممارستها ضد الفلسطينيين، معتبراً ذلك بمثابة انتهاك كبير للقانون الدولي، ويجب عدم تجاهل تأثير التوسع الاستيطاني المستمر على حقوق الإنسان، واستشهد لينك بوضع خان الأحمر الذي يتعرض سكانه لخطر النقل القسري الوشيك بعد تأييد ما تسمى بمحكمة العدل العليا الإسرائيلية أمر هدم جميع المباني داخله.‏

ميدانياً أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين فجر أمس بجراح مختلفة بعد تعرض منازلهم إلى هجوم للمستوطنين الصهاينة في حي تل الرميدة وسط مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية