تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


الجنوب والوهم الصهيوني

حدث وتعليق
الأحد 1-7-2018
عائدة عم علي

الصخب الأميركي الصهيوني الذي يرافق معركة الجنوب ما هو إلا محاولة للتغطية على هزيمة مجموعاتهم الارهابية وفشل المشروع الأمريكي -الوهابي بإسقاط الدولة السورية التي صممت وقاومت

وواجهت وأحرزت الانتصارات على زمر المرتزقة التكفيريين ورعاتهم، بعد أن خسروا فرصهم ورهاناتهم لاستعادة المبادرة في ظل تطورات الميدان المذهلة التي كان بطلها الجيش العربي السوري لا سيما مع الدعم الشعبي الرافض بعالي الصوت لكل زمر الارهاب ورعاته.‏

لهذا لم يتبق لأعداء سورية المقاومة إلا الهرع الى الحضن الصهيوني الذي أخذ إعلامه والرجعية العربية بتضخيم حملات الصخب، متناسين أن دمشق وحلفاءها قد خيبوا آمالهم المبعثرة من خلال اظهار التناغم الشامل والكامل والمضي قدماً لتطهير كامل منطقة الجنوب السوري من دنس عصاباتهم التكفيرية .‏

فما يتم تحريره في الجنوب قد يجهض قاعدة التنف من حيث قيمتها وأهميتها بالنسبة لواشنطن التي تعتبرها نقطة ارتكاز محورية للضغط وتوجيه الارهابيين في عمليات واسعة بكل الاتجاهات. اضافة الى أن تحرير الجنوب هو رقعة الدفاع الاستراتيجية ضد العدو الاسرائيلي لما تشكله لناحية تمركز الأسلحة والأنفاق ونقاط الرصد والتنصت.‏

ومن هنا وعلى الرغم من المفاوضات والمتابعات الدولية والإقليمية قبل الخوض في معركة تحرير الجنوب فإن طيفا واسعا من المجتمع الدولي بات يدرك حاجة المنطقة والإقليم والعالم الى الدولة السورية الشرعية في محاربة الارهاب وفي تحقيق التوازن في المنطقة، وبالتالي لم يتبق لمحاولات التهريج الصهيوني والأمريكي إلا التسليم بالعجز وانقلاب المعادلات والاعتراف بالسيادة السورية على كامل التراب الوطني حيث لن ينفع أي غبار صهيوني -أعرابي وأميركي في التستر على هزيمته.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية