تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


السجن 7 سنوات لفرنسية توجهت إلى «داعش» في سورية

وكالات - الثورة
صفحة أولى
الأحد 1-7-2018
أصدرت محكمة جنائية في باريس حكماً بالسجن 7 سنوات بحق المواطنة الفرنسية كلير خاصر لخطورة التهم المنسوبة إليها.

حيث توجهت إلى سورية مع 3 من أبنائها وتزوجت بأحد إرهابيي «داعش» هناك.‏

وذكرت وكالة «فرانس برس» أن كلير خاصر (42 عاماً) غادرت مدينة كان الفرنسية في شباط عام 2015 متوجهة إلى الجزائر ومن ثم سافرت إلى تركيا مع أولادها الثلاثة أعمارهم سنتان و8 سنوات و16 سنة.‏

وفي آذار 2015 وصلت إلى مدينة الرقة السورية حيث تزوجت بمتطرف فرنسي تعرفت عليه على موقع «فيسبوك» للتواصل الاجتماعي يدعى عمر دياو في الرقة.‏

وحسب معطيات القضاء الفرنسي كان زوجها الداعشي دياو أحد كوادر تنظيم داعش ويعتقد أنه قام بتعذيب أسرى وأنه متورط في التخطيط لاعتداءات في فرنسا بحسب المحكمة ويعتقد بأنه قتل في سورية عام 2016.‏

وشددت خاصر على أنها كانت تعتقد أنه «مقاتل عادي» وتطلقا بعد فترة قصيرة من زواجهما نافية وجود أي دوافع سياسية وراء توجهها إلى سورية وقالت إنها لم تكن من مؤيدي «داعش» وفسرت توجهها إلى سورية بأنها كانت في حالة سيئة.‏

وبعد ثلاثة أو أربعة أشهر عادت إلى تركيا وقامت السلطات بترحيلها إلى فرنسا في أيلول 2015.‏

وبعد عام تم استجوابها بعد أن أنجبت ابنها السادس من دياو.‏

وأكد محامياها أن إقامتها في سورية لم تكن بغرض إرهابي. ودعا أحدهما المحكمة إلى عدم إدانتها بسوء الأمومة أو لأنها زوجة أحدهم.‏

ويشار إلى أنها كانت متزوجة 3 مرات وكان لديها 6 أولاد اسم الخامس منهم جهاد، وسبق لها أن سافرت إلى أفغانستان عام 2011 حيث التقت أحد أزواجها وكان متطرفا أفغانيا.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية