تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


فعالية.. يامطر الشموخ .. هبنا الفرح

ثقافة
الأربعاء 20-6-2018
سلوى الديب

بمناسبة الذكرى الثامنة عشرة لرحيل القائد الخالد حافظ الأسد أقامت رابطة الخريجين الجامعيين بحمص لقاء شعرياً ضم العديد من الشعراء سنقتطف بعضاً منه:

«كرم عناقيد وغنائي ومشاوير شعر زجل وعذابات الحب الجميل شعر فصيح إصدارات لعضو جمعية شعراء الزجل في سورية وائل عثمان»وتميز بحضوره بين شعراء الزجل غنى له العديد من المطربين في الإذاعة والتلفزيون، بهذه الكلمات قدم الإعلامي عيسى إسماعيل الشاعر وائل عثمان:‏

لا تسألوا الشاعر من هو ملَّ هذي الألسنة واستحالة كيف ينسى ذكرياته ويقول عثمان بمشاركته التي تلونت بالزجل الوطني والغزل الراقي فأطرب الحضور منها أنا السوري:‏

أنا السوري أنا الصامد‏

بوجه المعتدي الحاقد‏

إذا ما جاء مغتصبي‏

لبيت الجد والوالد‏

أصب النار من غضبي‏

كبرق هادر راعد‏

أنا الشيخ الذي أبحر‏

على الشطآن كالمارد‏

امرأة من نار حروفها مبللة بمطر الغياب والنار تطهّر.. والنار مشعل يستدل به إنها الشاعرة هناء يزبك:‏

وتهادي في العلا بدراً فإنا‏

نورا حولك الشهب وحصونا‏

وأشرقي شمساً لتزهر ضحكة‏

بعد ما جفت عيون الناظرينا‏

مدي يا شمس خطاً في القدس‏

في أرض جولاني تدكُّ الظالمينا‏

تناغمت الكلمات في مشاركة حسن ابراهيم سمعون لا أمزح سوري وكرومي لا تمزح يا ربُّ إنني حائرٌ بين المشيئة والإرادة اثنان قد عصيناك في طقس العبادة ليختم بالبداية،من مشاركته التي غلب عليها الشعر المحكي بتفاعل جميل من الحضور:‏

لا أمزح.. سوري وكرومي لا تمزج‏

وعصرت العنقود لأفرح‏

وحملت المعول قبل السيف لأوقد تنور‏

لا أقتل ناطورا‏

بل أثقب نايا كي أصدح‏

لا أشتم ربا لا أعبده‏

فأنا المخرج والفنان وحبر النصّ‏

وجمهور‏

وأنا المسرح‏

أزمنة الصيف أخر لم يزل فيك المكان عاريا ً من كلّ جام لم تزل تبكي الخزامى..إنها الشاعرة التي تفيض إحساساً وإبداعاً عفاف الخليل لها ثلاثة دواوين شعرية هي نبضات عاشقة أزمنة لصيف أخر وإليك أشيل ارتحالي:‏

وسلْ عنا غراس العزّ فينا‏

وسل عن قلعة الأسد الشأم‏

يقول: الحق سلطانٌ وإنا نعود‏

وسوف نقتلع الخياما‏

ولمْ نركن لمن ظلموا..‏

وإنا بحبل الله نعتصم اعتصاما‏

الحب يأمرنا عيناك.. وانهمرت تلاوين الأصيل إنه الشاعر الأصيل عاشق اللغة العربية المتمكن من مفرداتها الذي يدرك كيف يروض الحروف إنه دكتور اللغة العربية قصي الأتاسي:‏

أواه يا زرياب‏

يا مطر الخصوبة‏

أمطر علينا من نبوغك‏

قطرة تمحو الشجنْ‏

تهبُ الفرحْ‏

امسح عن العود الحزين‏

غبار أزمنة التثاؤب والكسل‏

وتميزت الأمسية الشعرية بحضور نخبة من مثقفي حمص‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية