تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


صنّـــاع الحيــــاة

رؤية
الأربعاء 13-6-2018
عمار النعمة

أيام معدودة وينتهي شهر رمضان المبارك شهر المحبة والعبادة والتسامح، ليأتي عيد الفطر حاملاً معه الطمأنينة والأمن والأمان بعد حرب دامت لمدة سبع سنوات ونيف من القتل والدمار والحقد.

دمشق اليوم خالية من إرهابهم، نظيفة من حقدهم وجهلهم، لاصوت في سماء هذا الوطن سوى أصوات المحبة،أصوات الطيور تغرّد لانتصارات تلف البلاد من أقصاها لأقصاها..‏

سبع سنوات ونيف من الحرب كنّا نصحو كل يوم على خبر يتعب أرواحنا، فنتوجع في كل لحظة على وطننا من جروح تؤلمه.... لم تكن أعيادنا كما نريد، فثمة آلام أرهقتنا، لكن وطننا اليوم يتعافى وربما تعافى كلياً، صحيح أن ثمة حزنا يلف القلوب على فراق البعض، وجراح البعض، لكن لابد من أن نكون بخير فنحن صنّاع الحياة وصنّاع الفرح أيضاً...‏

نعم.. من الطبيعي أن يتناقص الفرح بعد كل مامررنا به، لكننا لن نحيد عن طريق التفاؤل، ونبتعد عن الآمال التي ستجمّل واقعنا، وتمدنا بالعزيمة لاحتمال هموم الحياة، أملاً بمستقبل أفضل.‏

في هذه الأيام نحتاج لصناعة الفرح، والترابط الحقيقي، ليس في المناسبات والأعياد فحسب، بل في كل يوم وكل لحظة، لابد من أن نعود إلى شيمنا الأصيلة التي طالما بعثت فينا الأمل، ومنحناها للآخرين.. لابد من أن نعود السوريين الذين تعلم على أيدينا الكثيرون كيف تكون الحياة وكيف هي محبة الآخرين..‏

عاد العيد ومعه ذكريات قديمة عشنا تفاصيلها بكل فرح وابتسامة، عاد والشوارع تزدحم كما كانت، كلّ مانحتاجه القليل من المحبة والوفاء والصدق، فبذلك نصنع حياة جديدة، ومورداً لم ولن ينضب للنهوض والبناء والعطاء وبناء المستقبل..‏

ammaralnameh@hotmail.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية