تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


استخفاف .. وتهاون !

حديث الناس
الأربعاء 9-5-2018
هنادة سمير

تشتكي أحياء دمشق القديمة من انتشار كثيف لأنواع مختلفة من القوارض والحشرات عزتها مديرية صحة دمشق إلى الارتفاع المفاجئ في درجات الحرارة والتغيرات المناخية، مؤكدة قيامها بتنفيذ حملات لمكافحة تلك الحشرات عن طريق رش المبيدات وغيرها من الوسائل.

بالتأكيد إن انتشار هذه الأنواع من الحشرات نتيجة الارتفاع المفاجئ في درجات الحرارة وربما غيرها من الأسباب لن يقتصر على أحياء دمشق القديمة وإنما سيطول كافة أحياء المدينة، وهذا ما أكده رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين عبروا عن معاناتهم في هذا الخصوص مناشدين وزارة الصحة بإيجاد الحلول الناجعة لتخليصهم من هذا الغزو الذي لم يكن في الحسبان .‏

لكن هذا الخطرالجديد الذي يهدد صحة المواطنين وسلامتهم لايعد جديداً عند كثير من المطاعم ومحال بيع الأغذية، بل يعد متأصلا فيها .. فلا تزال الأحاديث تتناقل بين الناس منذ سنوات عن افتقار هذه المحال إلى النظافة وانتشار أنواع من الحشرات فيها كالنمل والذباب والصراصير في ظل تراخي الجهات المعنية بالرقابة الصحية عن ملاحقتها وتهاون زبائنها من ناحية أخرى في الحرص على صحتهم وتوخي أسباب السلامة .‏

ويتضح هذا الاستخفاف بالصحة العامة جلياً في بعض محلات بيع البوظة والمرطبات التي يكثر الطلب عليها هذه الأيام مع ارتفاع درجات الحرارة حيث لامانع لدى البائع من محاسبة الزبائن والإمساك بالنقود بيديه الخالية من القفازات (و التي تعتبر أكبر مصدر للجراثيم ) ثم العودة للمس كرات الايس كريم قطعة قطعة عند تعبئتها للزبون .‏

من هنا يتوجب أن يتخذ عمل الجهات الرقابية منحيين للحفاظ على الصحة العامة، الأول في التوسع في حملات رش المبيدات للقضاء على الحشرات المسببة للأمراض، والثاني في تعزيز الرقابة الصحية على محلات الأغذية والمطاعم بكل أنواعها و البسطات التي تبيع الأطعمة المكشوفة ومجهولة المصدر، وعدم التغاضي عن محاسبة المستخفين منهم بشروط الصحة والسلامة لسبب أو لآخر متناسين المخاطر الجمة لمثل هذه الممارسات، إضافة إلى الاهتمام بإعداد حملات لنشر الوعي الصحي بين المواطنين .‏

كما يتوجب متابعة عمل الدوريات الرقابية ذاتها للتأكد بين الحين والآخر من قيامها بواجبها دون تقصير بما يحقق سلامة الأغذية، وتوفير الحماية الصحية للمواطن التي لا تقتصر على حمايته من عبث الباعة وإنما حمايته من نفسه نتيجة جهله وقلة وعيه في كثير من الأحيان .‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية