تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


دفعة ثانية من إرهابيي ريفي حمص وحماة إلى جرابلس.. وعملية إخراج الإرهابيين من جنوب دمشق تتواصل... الجيش يتابع تقدمه ويعزل الإرهابيين في الحجر الأسود بمساحات ضيقة

سانا - الثورة
الصفحة الأولى
الأربعاء 9-5 -2018
بمهارات قتالية عالية، نفذت وحدات من الجيش العربي السوري عمليات دقيقة ضد المجموعات الإرهابية في حي الحجر الأسود جنوب دمشق وخاضت اشتباكات عنيفة مع تلك المجموعات بالتزامن مع رمايات وضربات دقيقة نفذها سلاحا الجو والمدفعية على تحصيناتها وأوكارها في الجهة الشمالية للحي.

وأفاد مراسل سانا الحربي من جنوب دمشق بأن وحدات الجيش واصلت أمس عمليتها العسكرية ضد المجموعات الإرهابية المنتشرة في القسم الشمالي من حي الحجر الأسود وذلك بعد أن شددت الخناق عليها وعزلتها في مساحات ضيقة ونفذت عمليات دقيقة ضد تلك المجموعات بين كتل الأبنية ومداخل الأنفاق التي يتنقلون عبرها.‏

ولفت المراسل إلى أن الطيران الحربي نفذ ظهر أمس عدة غارات على خطوط إمداد ومحاور تحرك الإرهابيين في الجهة الشمالية الشرقية من الحي أسفرت عن تكبيدهم خسائر بالأفراد والعتاد.‏

وكانت وحدات الجيش وسعت أمس الأول نطاق سيطرتها شمال غرب حي الحجر الأسود بعد معارك عنيفة مع الإرهابيين سيطرت خلالها على ثانوية تقنية الحاسوب وعدد من كتل الأبنية.‏

وتنفذ وحدات الجيش منذ عدة أيام عملية عسكرية لإنهاء الوجود الإرهابي من جنوب دمشق تمكنت خلالها من السيطرة على أحياء الماذنية والقدم والعسالي والجورة بالتوازي مع إخراج الإرهابيين غير الراغبين بالتسوية من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم إلى شمال سورية.‏

في الاثناء تم أمس اخراج الدفعة الثانية من الإرهابيين غير الراغبين بالتسوية وعائلاتهم من ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي إلى شمال سورية كمقدمة لاخراج دفعات جديدة في الايام القادمة وصولا إلى اخلاء المنطقة من الإرهاب ومن ثم دخول مؤسسات الدولة اليها.‏

وذكر مراسل سانا أن 58 حافلة تقل المئات من الإرهابيين غير الراغبين بالتسوية انطلقت مساء أمس من جسر مدينة الرستن بعد تجهيزها داخل المدينة باتجاه جرابلس.‏

وكان المراسل افاد في وقت سابق أمس ببدء تجهيز الدفعة الثانية من الحافلات بدخول عدد منها إلى مدينة الرستن وتم اخراجها تباعا إلى نقطة تجمعها قرب جسر المدينة مبينا ان الحافلات تخضع لاجراءات تفتيش صارمة حيث يتم التدقيق في اللوائح الاسمية لمنع الإرهابيين من اخراج اي شخص من الاهالي تحت الضغط والتهديد .‏

وتم مساء امس اخراج الدفعة الاولى من الإرهابيين وعائلاتهم بـ62 حافلة عبر ممر مدينة الرستن باتجاه جرابلس شمال سورية.‏

ولفت المراسل إلى أن إرهابيين استهدفوا ظهر أمس بقذيفة هاون منطقة تجمع الحافلات المخصصة لاخراج الإرهابيين بالقرب من الجسر من جهة حماة من دون وقوع اصابات بين سائقي الحافلات أو الجهات المختصة أو الاعلاميين.‏

وأشار المراسل إلى أن اصوات رشقات كثيفة من الاسلحة الرشاشة والبنادق الحربية كانت تسمع بقوة في أجواء مدينة الرستن وهي ناتجة عن قيام الإرهابيين باستهلاك الذخيرة الحية عبر اطلاقها في الهواء حتى لا يسلموها لوحدات الجيش حسب الاتفاق.‏

وبين المراسل أن تجهيز الحافلات يسير بالتوازي مع تسليم المجموعات الإرهابية لأسلحتها وعتادها حيث سلمت أمس سيارة مزودة براجمة صواريخ وسيارة مزودة برشاش متوسط وقذائف مدفع جهنم وهاون ومدفع اضافة إلى قذائف دبابات ومدفع ب م ب مع قذائفه والغام يدوية وذخائر متنوعة.‏

وسلم الإرهابيون خلال الايام الماضية 6 دبابات و3 عربات ب م ب وعربتي شيلكا وأعدادا كبيرة من مدافع الهاون ومدافع أخرى متنوعة وكميات من القذائف الصاروخية والهاون.‏

كما تم مساء أمس اخراج دفعة سادسة من الحافلات تقل مئات الإرهابيين وعائلاتهم من بلدات يلدا وببيلا وبيت سحم جنوب دمشق إلى شمال سورية.‏

وأفاد مراسل سانا الحربي بأنه تم تجهيز 37 حافلة واخراجها من البلدات الثلاث عبر ممر بلدة بيت سحم بعد تفتيشها بشكل دقيق وتجميعها عند محور انطلاقها حيث تحركت في قافلة واحدة باشراف الهلال الاحمر العربي السوري إلى شمال سورية.‏

ولفت المراسل إلى انه تم اخراج الحافلات بعد تفتيشها بشكل دقيق اضافة إلى التدقيق في قوائم الموجودين داخل الحافلات للتأكد من أن أحدا من الخارجين لم يكره على الخروج تحت التهديد من قبل الإرهابيين.‏

وتم خلال الايام الخمسة الماضية اخراج مئات الإرهابيين وعائلاتهم عبر 218 حافلة من البلدات الثلاث ونقلهم باشراف الهلال الاحمر العربي السوري إلى جرابلس وادلب.‏

ورضخت التنظيمات الإرهابية بمختلف مسمياتها خلال الاشهر الماضية في الغوطة الشرقية والقلمون الشرقي لسلسلة اتفاقات بريف دمشق وفقا لشروط الحكومة السورية وتحت ضربات الجيش العربي السوري المركزة والمكثفة التي أوقعت خسائر فادحة بهياكل هذه التنظيمات ومتزعميها ما أرغمها على الخروج إلى شمال سورية.‏

من جهة ثانية استشهد شخص وأصيب اثنان بجروح جراء انفجار عبوة ناسفة كان إرهابيو «جبهة النصرة» زرعوها في محيط قرية حضر بريف القنيطرة الشمالي.‏

وأفاد مراسل سانا بأن «عبوة ناسفة كان زرعها إرهابيو «جبهة النصرة» في وقت سابق انفجرت في محيط قرية حضر من الجهة الجنوبية ما أسفر عن استشهاد شخص وإصابة اثنين بجروح خطيرة».‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية