تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


كأنها الوحيدة..!

فضائيات- كبسة زر
الاثنين 20-8-2018
سعاد زاهر

اذا استثنينا الاخبار, وانعكاس الواقع العربي الملتهب على البرامج السياسية, فإن فضائياتنا تبدو غريبة عنا تماما, وحتى أثناء تعاطيها مع الجوانب السياسية, كل ماتفعله اما استضافة شخصيات تحمل تسميات لامعنى لها, أو تحرف أخبارها..

بتنا نستمع الى الخبر من مصادر عديدة, ثم نكون رؤيتنا الخاصة, دون ان نصدق أيا من تلك البرامج.. فتجربتنا معهم مريرة..!‏

السياسة احد الجوانب التي تعاني خللا كبيرا على الفضائيات ولكنها ليست الوحيدة..!‏

لاتزال تتعاطى الفضائيات مع برامجها ومضامينها التلفزيونية باعتيادية مضنية, برامجها الترفيهية.. تحافظ على نفس الخلطة والنكهة.. منذ سنوات عديدة, ونادرا ماتضيف وجوهاً جديدة, حتى ان اضافت لانشعر بها, لانها تشبه سابقاتها.. الثقافة والتوعية غائبة كليا..‏

ربما أكثر ما يجعل تلك الفضائيات تراوح في المكان.. ثقتها بجمهورها ومتابعيها.. والاهم الضخ الاعلاني.. قبل أكثر من عشر سنوات, كانت ثقتها في مكانها..‏

لكن الان ومع كل هذا الانفتاح التكنولوجي, وعالم النت بشركاته الاقتصادية الكبرى, التي تسحب البساط من عالم التلفزيون, ليس من حيث المتابعة والتجديد المستمر, بل وحتى دخل عالم النت في المنافسة الربحية باعتباره سوق جذب اعلاني, لكنه سوق متطور يدرس ميول مستخدميه, ويهاجمهم اعلانيا بلا هوادة..!‏

بينما لاتزال تعاني الفضائيات من ضيق الافق, ومحدودية الرؤية.. الانترنت يتطور بسرعة انه فضاء مفتوح على كافة الاحتمالات التي تأسرنا.. بينما يتضاءل أثر الفضائيات, وهي تبدو راكدة, تحاول الافلات من اعتياديتها فتبدو محاولاتها تخبطا, الامر الذي يسرع من تعربش مواقع التواصل, وعالم النت بكل شبكاته علينا, يسد يوما اثر آخر منافذ وصول التلفزيون الينا..!‏

soadzz@yahoo.com

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية