تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


توقيت البطاقة الذكية

أروقة محلية
الاثنين 20-8-2018
نعمان برهوم

أثار موضوع تطبيق البطاقة الذكية في اللاذقية بهذا التوقيت.. جدلاً واسعاً على مستوى المحافظة.. كونه تزامن مع وجود أعداد كبيرة من السيارات من خارج المحافظة بقصد السياحة.. وقبل عطلة عيد الأضحى المبارك.. ولعل هذا التوقيت بالذات كان غير مناسب..

ما انعكس سلباً على مشروع البطاقة الذكية.. الأمر الذي استدعى تدخل الجهات المعنية لتوضيح وشرح أهمية تطبيق البطاقة الذكية في اللاذقية وغيرها.. بيد أن كل ما تم توضيحه في هذا المجال لم يقنع المواطنين بالتوقيت رغم قناعتهم بأهمية المشروع.. وأيضاً لم يقدم لهم الإجابات المطلوبة عن حصة الفرد من كمية البنزين على البطاقة الذكية.. والغاية الحقيقة منها.. إضافة إلى غياب الدراسة الواقعية لأعداد السيارات التي حصل أصحابها على البطاقة.. لأن نسبة من حصل على البطاقة لغاية تاريخه متدنية.. الأمر الذي يعكس التسرع في التطبيق.. كان من الضروري الوقوف على مدى تفاعل المواطن وحصوله على البطاقة الذكية.. وأيضاً وضعه بصورة دقيقة عن الغاية منها.. وكم هي الكمية التي سيحصل عليها.. وإن كان هناك معيار يحدد احتياجات كل مواطن حسب طبيعة عمله.‏

وإن كان سيحصل على حاجته الفعلية بشكل دائم.. وبذات السعر.. اليوم تم تخصيص ٦٦٠٠ ليتر من كل طلب في المحطات للسيارات التي ليس فيها بطاقة ذكية ... و تبقى ١٨٤٠٠ ليتر للبطاقة الذكية ... علما ان النسبة العظمى من السيارات لم يقطع اصحابها البطاقة الذكية..!!!‏

ومع ذلك يبقى المواطن يحرص على نجاح المشروع وتحقيق الغاية دون حصول الاختناقات والازدحام على محطات الوقود.. ونحن نؤكد أن شركة تكامل يجب أن تقدم المزيد من الجهد لإنجاز البطاقات الذكية.. لأنه وبعد تطبيق هذا على اللاذقية.. بادر المواطن لمراجعة مراكز إصدار البطاقة الذكية في جبلة.. غير أن عدم توفر كرت البطاقة الذكية حال دون الحصول عليها.. منا خلق حالة ازدحام أيضاً.. لا بد من توفر كافة المستلزمات.. وتوفير قاعدة بيانات بأعداد السيارات.. وعدد من حصل على البطاقة.. كي يكون متخذ قرار التطبيق على بينة من الأمر.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية