تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مطالب صناعيي القابون على طاولة الحكومة.. قريباً

دمشق
اقتـصــاد
الاثنين 20-8-2018
وفاء فرج

أكد رئيس غرفة صناعة دمشق سامر الدبس أن الغرفة ستدعم كل مطالب الصناعيين وستقف إلى جانبهم وتوصل صوتهم ومطالبهم إلى الحكومة والمتعلقة بالظروف الصعبة التي يعيشونها نتيجة التدمير والتخريب الممنهج والسرقة الموصوفة التي تناوب على ارتكابها عناصر المجموعات الإرهابية المسلحة.

وأوضح الدبس في حديث للثورة أن مطالب صناعيي منطقة القابون تتمثل بعدم رغبتهم في نقل منشآتهم إلى المدينة الصناعية بعدرا، مشيراً إلى أن هذا المطلب يجب التعاطي معه بطريقة علمية ومنطقية تقنع الحكومة بالتراجع عن قرارها بالنقل، وعليه يجب على الصناعيين تقديم مبررات واقعية وملموسة توضح حجم المعاناة التي سيتعرضون لها من هذا القرار وتقديمها إلى الحكومة ولا سيما فيما يتعلق بتقييم الأضرار وعدد المنشآت الجاهزة للعمل وإعادة الإنتاج، مشيراً إلى ضرورة تقديم وثائق رسمية خاصة بهذا الملف لتقديمها إلى الحكومة بشكل مباشر أو طريق الغرفة التي ستدعم الصناعيين لجهة تكاليف إعادة تقييم أضرار المنطقة.‏

وبين أن لقاءه مع الصناعيين جاء بناء على غير الراغبين بالانتقال إلى عدرا وفضلون الصناعية كونها بعيدة ولا تناسب أصحاب الصناعات الصغيرة والورشات الموجودة بالقابون، مشيراً إلى أن الصناعيين أعدوا تقريراً مفصلاً عن نسبة الدمار من خلال مختصين وأن الغرفة ستقوم بإيصالها إلى الحكومة كونها صلة الوصل بينهم، موضحاً أن صناعيي القابون بحاجة إلى فرصة لإعادة إقلاع منشآتهم ولا سيما أن عدداً كبيراً منهم قادر على ترميم منشآته ومعاودة نشاطه وإنتاجه كما حدث في تل كردي، منوهاً أنه من الأفضل تشكيل لجنة تضم صناعيي القابون وممثلين عن الحكومة والمحافظة لإيجاد حل مناسب لهذه المشكلة.‏

وفيما يتعلق بمنطقة تل كردي وما تم إنجازه حتى الآن أوضح أن الصناعيين تعهدوا بإعادة تشغيل مصانعهم بسرعة قياسية وأن هناك من بدأ فعلاً مشيراً إلى أكثر من 200 معمل باشروا العمل في هذه المنطقة، لافتاً إلى أن لدى هؤلاء الصناعيين بعض المشكلات منها مياه الشرب ومعاناتهم في نقلها من المدينة إلى معاملهم وضعف شبكة الاتصالات والهواتف الأرضية والانترنت وصعوبة الحصول على ترخيص إداري، على أن غرفة الصناعة تقف إلى جانب الصناعيين وتدعمهم في مطالبهم المحقة والتي ستعمل على إيصالها إلى الجهات الوصائية لمعالجتها كي يتثنى للصناعيين إعادة إقلاع معاملهم وزيادة إنتاج من باشر منهم بالعمل.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية