تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


مجــرد خــداع..!

البقعة الساخنة
الاثنين 20-8-2018
عبد الحليم سعود

رغم مشاعر الإحباط والمرارة التي عبّر عنها النظام التركي حيال العقوبات الاقتصادية القاسية المفروضة عليه من قبل واشنطن مؤخراً والتي أدت لانهيار سريع لليرة التركية أمام الدولار، إلا أن ذلك لم يمنعه من الالتزام بحصته من الأجندة الأميركية، ما يؤكد بقاءه بصورة مستمرة في الحظيرة الأميركية لتنفيذ ما هو مطلوب منه،

وأن كل ما يصدر عن رأس النظام من مواقف تصعيدية تجاه واشنطن مجرد عملية تضليل وخداع للرأي العام اعتاد على ممارستها.‏

ففي آخر تجليات الخضوع التركي للمشيئة الأميركية أكد وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن قواته ستنفذ تدريبات مشتركة مع نظيرتها الأميركية في مدينة منبج السورية، الأمر الذي لاقى ترحيباً وتأكيداً من نظيره الأميركي جيمس ماتيس، ودفع بديفيد ساترفيلد المختص بشؤون الشرق الأوسط في الخارجية الأميركية، للتأكيد بأن التوتر بين الطرفين لا يؤثر أبداً على الاتفاق بخصوص منبج.‏

يبدو واضحاً هنا أن كرامة أردوغان واقتصاده في الحضيض، فبعد أن شبّه عقوبات ترامب بالطعنة في خاصرة نظامه القوية (الاقتصاد)، تجاهل هذه الطعنة والأضرار البالغة التي لحقت بمصالح شعبه بسبب العقوبات، ليظهر اهتمامه فقط بالاحتضان الأميركي لنظامه كي يستمر في حكم تركيا وتمرير المشاريع المشبوهة التي تورط فيها.‏

فعلى أرضية التعاون والتحالف العسكري الأميركي التركي الذي يجري ـ من دون منغصات حسب ساترفيلد ـ تبدو كل الرهانات على انسحاب تركيا أو تخلفها عن مخططات حلف الناتو في المنطقة من دون معنى أو جدوى، الأمر الذي يحتم على روسيا وإيران المزيد من اليقظة والحذر تجاه تحولات أردوغان التي تشجعه على التملص من تفاهمات آستنة وغيرها، وقد أثبتت تطورات الحرب في سورية أنه لا يمكن الوثوق بأردوغان ولا بتنظيم (الإخوان المسلمين) الذي يتزعمه..!‏

ولا نجانب الحقيقة إذا قلنا بأن المعركة المنتظرة ضد الجماعات الارهابية في محافظة إدلب قد تكون الامتحان الأخير لتفاهمات آستنة مع أردوغان، فعلى ضوئها ونتائجها تتضح ملامح المرحلة القادمة لجهة التعاطي مع تركيا إما كجار أو كعدو ينفذ أجندات واشنطن..؟!‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية