تصدر عن مؤسسة الوحدة للصحافة و الطباعة و النشر
طباعةحفظ


انتعاش القطاع الحرفي والصناعي بدرعا

درعا
محليات - محافظات
الأربعاء 8-8 -2018
جهاد الزعبي

بدأت المنشآت الحرفية والصناعية بدرعا عملية دوران عجلة الإنتاج بعد سبع سنوات عجاف تكبد خلالها الحرفيون والصناعيون خسائر كبيرة بسبب الاعتداءات الإرهابية على هذا القطاع المهم.

وذكر رئيس اتحاد الحرفيين بدرعا ابراهيم الكفري أن تحرير درعا من الإرهاب كان له دور أساسي في إعادة اطلاق عملية الإنتاج الحرفي والصناعي وبدأ التعافي وعودة الحرفيين لممارسة دورهم في إعادة إعمار الوطن وتأمين مستلزمات المواطنين مشيراً إلى أن عدد الحرفيين المسجلين بدرعا قبل الأزمة كان 6771 حرفياً وتراجع العدد خلال الأزمة إلى حوالي 500 مؤكداً أن إعادة تأهيل المنطقة الصناعية بدرعا ووضعها بالخدمة يتيح فرص عمل لأكثر من 1800 حرفي وتشغيل نحو 2600 عامل عدا استقطاب العمال في المناطق الصناعية الأخرى في داعل ونوى وبصرى وغيرها.‏

أما أيمن الضماد رئيس المكتب القانوني والإداري باتحاد حرفيي درعا فقد أكد أن عودة النشاط الحرفي وتعافيه يحتاج إلى تذليل بعض الصعوبات والمعوقات التي تعترضه وخاصة في مجال عمل الجمعية الحرفية للمواد الاسمنتية التي تعاني من ارتفاع تكلفة المواد الأولية من رمل وبحص حيث يبلغ سعر المتر المكعب منها حوالي عشرة آلاف ليرة وسعر حجر البلوك نحو 200 ليرة وهذا ما يؤثر على عملية إعادة الإعمار علماً أن المواد محلية المنشأ وتجاوز ارتفاعها أكثر من 15 ضعفاً عما كان عليه قبل الأزمة ناهيك عن التكاليف العالية لترخيص معامل البلوك. وفي مجال الجمعية الحرفية للمواد الغذائية فهناك مطالبة بتخصيصها بكميات شهرية من المواد الأولية من سكر وطحين محسن وزيوت نباتية وسمون عبر الشركة السورية للتجارة كما كان معمولاً به سابقا.‏

واضاف ان الجمعية الحرفية تضم نحو 1750 حرفيا بحاجة للقروض الميسرة لشراء العدد والادوات اللازمة لعملهم .‏

وأوضح الضماد ان جمعية صناعة الخبز تنشط بشكل كبير هذه الايام حيث بدأ اصحاب المخابز بالعودة لتشغيل مخابزهم بعد تأمين الدولة لمستلزمات عملها من طحين ومحروقات بالسعر المدعوم.‏

إضافة تعليق
الأسم :
البريد الإلكتروني :
نص التعليق:
 

 

E - mail: admin@thawra.sy

| الثورة | | الموقف الرياضي | | الجماهير | | الوحدة | | العروبة | | الفداء | | الصفحة الرئيسية | | الفرات |

مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر ـ دمشق ـ سورية